أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - زهير إسماعيل عبدالواحد - قراءة في رواية الشاهدة و الزنجي














المزيد.....

قراءة في رواية الشاهدة و الزنجي


زهير إسماعيل عبدالواحد

الحوار المتمدن-العدد: 6201 - 2019 / 4 / 15 - 15:07
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


((قراءة في رواية))
الشاهدة والزنجي - مهدي عيسى الصقر
((حكاية امرأة حالمة في زمن متوحش))

يعد القاص مهدي عيسى الصقر من قصاصي جيل الخمسينات المجدد في العراق فهو من القاصين الذين تمكنوا من المزج بين الواقعية لتسجيل أحداث اجتماعية مهمة وبين الفنية المعتمدة على المخيلة المحلقة في مناطق شعبية تستمد وعيها من المثيولوجي والغرائبي. فهو ابن بيئة جنوبية مشبعة بالعمال والعمل، بالأجنبي المحتل وبأبن البلد ، ولقد مهدت هذه البيئة للقاص مهدي عيسى الصقر أن يجد في معسكرات الشعيبة وفي محلات البصرة القديمة مكانا وثيمة يستل منها قصصه وأحداثه. ولعل روايته القصيرة الشاهدة والزنجي خير دليل على هذا التزاوج بين سكان المدينة وأحداثها، فهي رواية تتحدث عن المدينة المحتلة من قبل الأجنبي وكيف يولد هذا الاحتلال خللا في العلاقات بين الناس تصل إلى حد الزنى والقتل للأجنبي فمن خلال امرأة شعبية تدفعها الظروف لممارسة الجنس في البساتين يكشف عن بقعة غنية بالدلالة عندما تكون المرأة رمزا لمدينة محتلة من قبل الأنكليز.
تبدو الرواية رواية مواقف واصطفاف أفراد، رغم بساطة الشخصيات ومحدودية أشكال الوعي التي تميّزها، فمن الملاحظ بأن الرواية لا تتضمن وعياً استثنائياً، وإنما هناك وعي في حالة الصيرورة هو وعي "نجاة" الساذج ومداركها المحدودة.
"في احدى المرات ماتت لها قطة.. قطة بيضاء صغيرة كانت تحبها كثيراً. بقت بعدها ثلاثة أيام لا تذوق الطعام. ومرضت مرضاً شديداً حزناً عليها .. على القطة!!".
تلك الفتاة الحالمة التي تبدأ بالتغير من امرأة حالمة الى امرأة مرتابة .
"هل هو رفيق مهذب (المترجم) كما يبدو من سلوكه، ام انه يتظاهر بذلك امامها فقط لغرض في نفسه!؟ لم تعد تثق بإحد ... لم تعد تصدق الكلمات والمظاهر ... الكلمات المنمقة العذبة التي تخدر العقل والحس، وتجعل الإنسان مشلولا، فاقد الإرادة، يتصرف كما يريد منه الآخرون. المهم النوايا ... ما يخفيه الناس في تلافيف أدمغتهم المظلمه ... وراء أقنعة وجوههم الخادعه، ولكن كيف يتسنى لها هي أن تعرف ما يضمره الآخرون من نوايا؟ هل تعلم الغيب؟ لو كانت تعلم الغيب لما تورطت هكذا".
ومن ثم تصبح الشاهدة "نجاة" في النهاية مجردَ فكرة وموقف ومصير، بينما يمثل الزنجي فكرة ً أخرى تتصادم أو تتصارع معها بيأس وشراسة. إنهما يرمزان إلى الأرض والأقدام الزاحفة، الوطن والمحتل، وقد خسر الفوهرر الحرب أمام الحلفاء، بينما تكون "نجاة" قد فرّت هاربة بجسدها وروحها نحو البحر.
"حان الوقت لتضع حداً لكل هذا التعب. تعبها هي وتعب الآخرين من حولها. سوف يجن الكولونيل عندما يسمع النبأ!".
اما عن الزمن المتوحش فأن ما يرويه أحد أبطال الرواية عن طريقة تعذيبه واهانته صورة واضحة عن ذلك الزمن.
"وتذكر يوم طردوه من مستودعهم الكبير خارج المدينة..... حين اكتشسف احد رجال البوليس العسكري البيض مقداراً قليلاً من السكر كان يخفيه بين طيات ثيابه، فجعله يبتلع السكر المسروق كله. ثم أمره يخلع ثيابه ويقف عارياً. وصبغ جسده بالزفت السائل بفرشاة كبيرة.. حتى وجهه صبغه... بعد ذلك أوقفه داخل برميل فارغ، عند باب المستودع، لكي يتفرج عليه كل من يدخل ويخرج. وكان البرميل ساخناً ومعدته تضطرب، والزفت الذي يلتصق بلحمه يلسعه مثل النار... ".
‏اخيراً فلا بد من اشارة اخيرة وهي دعوة لكتاب القصة والرواية للإفادة من هذه الرواية لما فيها من ظروف تاريخية وسياسية تماثل ظروف البلد الحالية والكتابة عن الاحتلال من زواياه المتعددة ، مبررات وجوده ، أهدافه، غاياته، نتائجه لتأسيس ادب يمكن تسميته بـ (أدب الاحتلال) ، كما سبق وأطلقنا على الأدب الذي يتناول نزوح الأهالي عن المدن جرّاء الحروب والمحن الأخرى بـ" أدب النزوح" وكتبنا فيه قصصاً ومقالات كثيرة.
الرواية صدرت عن دار الشؤون الثقافية العامة سنة 1988.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,968,487
- قراءة في كتاب دقيقتان و دقيقة
- قراءة في كتاب... وجع الكتابة
- قراءة في رواية ( 1900 )
- قراءة في رواية (ابنة الرماد )
- قراءة في رواية ( عزلة صاخبة جدا )
- قراءة...في روايات شهيد
- قراءة..في رواية (مازلت اعشقها)
- قراءة في رواية (البومة العمياء)
- قراءة في رواية المسرات و الأوجاع
- قراءة في رواية (مقتل فخر الدين )
- قراءة في كتاب(علم الرجال الشيعي )
- قراءة في رواية (فتيان الزنك)
- قراءة...في رواية [ دكة مكة ]
- قراءة...في رواية { معزوفة عشق }
- قراءة....في كتاب ((الإسلاميون العرب ))
- قراءة في رواية { في قلبي أنثى عبرية }
- قراءة...في رواية { ابنة القس }
- قراءة في مجموعة قصصية
- قراءة.....في رواية ((العمى))
- قراءة... في رواية (( العمى ))


المزيد.....




- كيف ستحط الطائرات إلى جانب هذا المسبح اللامتناهي في أمريكا؟ ...
- نتنياهو يمضي -الفصح- بالجولان مع عائلته.. ويخطط لتكريم ترامب ...
- خالد بن سلمان يهاجم إيران من روسيا و-رؤية إيران 1979-
- عدسات الصحفيين تلاحق حراس زعيم كوريا الشمالية لحظة بلحظة!
- الجزائر..وضع الإخوة كونيناف رهن الحبس المؤقت
- شاهد: لحظة الانفجار الانتحاري داخل أحد فنادق سريلانكا المنكو ...
- الجزائر..وضع الإخوة كونيناف رهن الحبس المؤقت
- شاهد: لحظة الانفجار الانتحاري داخل أحد فنادق سريلانكا المنكو ...
- هجمات سريلانكا.. تقاذف التهم يتصاعد في كولومبو
- ذي إنترسبت: نتنياهو يعتزم تكريم ترامب بإطلاق اسمه على شيء شن ...


المزيد.....

- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي
- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- الزمن الموحش- دراسة نقدية / نايف سلوم
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم
- طائر الندى / الطيب طهوري
- قصة حقيقية عن العبودية / نادية خلوف
- توما توماس في اوراقه... مآثر رجل وتاريخ بطولة.. 2 / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - زهير إسماعيل عبدالواحد - قراءة في رواية الشاهدة و الزنجي