أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد كشكار - هل نُولَدُ مسلمينَ أم نُصبِحُ مسلمينَ؟














المزيد.....

هل نُولَدُ مسلمينَ أم نُصبِحُ مسلمينَ؟


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6201 - 2019 / 4 / 15 - 10:41
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


قال رسول الله صلى عليه وسلم: "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه". إيمانُنا إذن معلقٌ بحبنا لأخينا، أخينا الإنسان وليس أخينا المسلم فقط، أخينا المسيحي أو اليهودي أو البوذي أو الهندوسي أو البهائي أو الملحد أو اللاأدري. قدَرُ المسلم إذن أن يحب الناس جميعاً دون تمييز ثقافي أو طبقي أو عنصري أو عرقي أو ديني أو قومي أو مذهبي أو إيديولوجي، أمرٌ مُحمّدي وليس اختياراً آخذه أو لا آخذه! لن، لن الزمخشرية، لن نصبح مسلمين حتى نطبق هذه الحكمة الأروع في الوجود.

هل طبقنا ما ورد في هذا الحديث الشريف؟
وهل يكون حالنا اليوم كما هو عليه لو طبقناه؟
نحن اليوم نرى أن الأخَ لا يحب لأخيه الشقيق ما يحب لنفسه، والجارَ لا يحب لجار الأساس ما يحب لنفسه، والتونسيَّ لا يحب لليبي ما يحب لنفسه، والعربيَّ لا يحب للفارسي ما يحب لنفسه، والسنّيَّ لا يحب للشيعي ما يحب لنفسه، والمالكيَّ لا يحب للحنبلي ما يحب لنفسه، والساحليَّ لا يحب للصفاقسي ما يحب لنفسه، والمسلم الإسلامي لا يحب للمسلم العلماني ما يحب لنفسه، و...

لماذا لم نطبق هذا الحديث الشريف؟
والنفسُ الأمّارةُ بالسوء، ماذا تفعلُ إذن (L`ADN)؟
والدينُ، ما دورُه إذن؟ (منهجيّاً لن أتعرض لدور الفلسفة والعلم والفن والتربية والتعليم والثقافة، إلخ. هذا التمشي الاختزالي الذي انتهجته لا يعني البتة أن هذه المعارف المتعددة لا تشارك في عملية التخلّق أو ما بعد الخلق أو ما بعد الوراثي أو ما فوق الوراثي - L`épigenèse).
الرسول جاء ليُتمم مكارم الأخلاق (L`épigenèse)، أي جاء ليقاوم النفسَ الأمّارةَ بالسوء (L`ADN).

لماذا وُجِدَ الـADN نفسُه حتى نحتاجَ للـÉpigenèse؟
وُجِدَ الـADN للمحافظة على النوع البشري وحمايته من الانقراض، وُجِدَ في ظروف اجتماعية بدائية كان الإنسان يحتاج فيها للعصبية القبلية (تضامن بين أفراد القبيلة - دفاع أو غزو ضد القبائل المنافسة على الماء والغذاء والكلأ).
يبدو لي أن التربية على مكارم الأخلاق (L`épigenèse) هي السبيل الوحيد للحد من سلطة الـADN المتجسمة في العصبية القبلية التي كانت سائدة في الجزيرة العربية في عصر الجاهلية (وللأسف الشديد نراها سائدة حتى اليوم وفي العالم أجمع)، والرسول دعانا للأخلاق التالية: "الناس سواسية كأسنان المشط الواحد لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى".
وقبل أن نصل إلى المساواة المنشودة والمحمودة بين الأعجمي والعربي التي حثنا للوصول إليها رسولنا الكريم، نطرح السؤال الإنكاري التالي: هل العربُ هُمُ كأسنان المشط الواحد لا فضل لخليجي على مغربي إلا بالتقوى؟ لو كنا كذلك لأغنتنا أموال الخليج عن التسوّل الذليل أمام عتبات البنوك الغربية الرِّبوية المُشِطّة (FMI, BM, BCE, Club de Paris, etc)!

يبدو لي أن المعضلة التي تعترضنا اليوم تتمثل في المأزق الذي رافق تاريخ الإسلام على مدى 14 قرن وهو التالي: النفسُ الأمّارةُ بالسوء (L`ADN) هي مُعطَى وراثي، أما الرسالة المحمدية وتربية الإنسان المسلم على مكارم الأخلاق فهي مُعطَى مكتسبٌ (L`épigenèse).
الرسول محمد جاء ليُتمم مكارم الأخلاق، ومكارم الأخلاق ليس لها تعريف في العالم أفضل من حديثه أعلاه صلى الله عليه وسلم، أي جاء ليقاوم لا لينفي النفسَ الأمّارةَ بالسوء وهذه الأخيرة هي من خلق الله، والتخلّق (L`épigenèse) جاء ليقاومَ غرائز الخلق (L`ADN) بالتفاعل معها وضدها في آن.

أختمُ بِطرحِ إشكاليةٍ كما بدأتُ، وأقولُ: هل أصبحنا؟

إمضاء مواطن العالَم
"أنا عند الإسلاميين شيوعي وعند الشيوعيين إسلامي! لأن المفكر الحر يستحيل تصنيفه.." المفكر الإيراني الإسلامي الحر علي شريعتي، صديق الفيلسوف الفرنسي اليساري الملحد جان بول سارتر الذي قال: "لو أجبرتُ يومًا على اختيارِ دينٍ، لاخترتُ دينَ صديقي علي شريعتي".
أنا اليومَ لا أرى خلاصًا للبشريةِ، لا أراهُ في الأنظمةِ القوميةِ ولا اليساريةِ ولا الليبراليةِ ولا الإسلاميةِ، أراهُ فقط في الاستقامةِ الأخلاقيةِ على المستوى الفردِيِّ وكُنْ سياسيًّا كما شِئتَ (La spiritualité à l`échelle individuelle).
"النقدُ هدّامٌ أو لا يكونْ" محمد كشكار
"المثقّفُ هو هدّامُ القناعاتِ والبداهاتِ العموميةِ" فوكو
و"إذا كانت كلماتي لا تبلغُ فهمَك فدعْها إذنْ إلى فجرٍ آخَرَ" جبران
لا أقصدُ فرضَ رأيِي عليكم بالأمثلةِ والبراهينَ بل أدعوكم بكل تواضعٍ إلى مقاربةٍ أخرى، وعلى كل مقالٍ سيءٍ نردُّ بِمقالٍ جيّدٍ، لا بالعنفِ اللفظيِّ.
يا أولِي الألباب، حارِبوا (Votre AND, héréditaire, sauvage, agressif et égoïste) بواسطة: L`épigenèse cérébrale, acquise, éducatrice, altruiste et civilisatrice (Sujet de ma thèse de doctorat en didactique de la biologie, UCBL1, 2007





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,865,589
- أطروحةٌ مطروحةٌ للنقاشْ: أين يوجدُ مصنعُ الإرهابْ؟
- نقد الثورات العلمية؟
- هل غيّرت الثورات وضعَنا إلى الأفضل أم أخذت السلطة وأبقت أمور ...
- متعة عشتها الليلة في المسرح البلدي لأول مرة في حياتي: حضور ح ...
- مقارنة بين الصين وأمريكا، ولكلٍّ نصيبُه من الشكر والذم؟
- مَن كان منكم ينتظرُ خيراً من العسكر فمَثله كمَثل مَن ينتظرُ ...
- مقالٌ علميٌّ غيرُ مطوّلٍ: جدليةُ مصيرِ الإنسانِ العربيِّ بين ...
- مقالٌ علميٌّ مطوّلٌ (وسْعوا بالكم): الطب العلمي والطب المواز ...
- المجازر الفضيعة التي ارتكبتها محاكم التفتيش المسيحية ؟
- تعريف علوم الإبستمولوجيا؟
- مقارنة بين السلفيين والستالينيين
- أيهما أفضل؟ النقد البنّاء أو النقد الهدّام؟
- في الجزائر، -حكّام الظل- حجبوا الشمس عن الشعب!
- قائمة غير شاملة في نهايات تصورات معينة حول بعض المفاهيم، فرض ...
- الأحزابُ اليسارية ترى في المجتمع التونسي ما تريد هي أن ترى، ...
- كيف أفهم ديني ؟
- أمريكا ومنذ 1940 وهي تتدخل في انتخابات دول كبرى، تؤثر في الن ...
- حركات الإسلام السياسي (أو الصحوة الإسلامية بمتطرّفيها ومعتدل ...
- التربية الصحية بين الممكن والمطلوب ؟
- حوارٌ بيني وبين صديقِ يساريٍّ ماتَ عامْ سبعينْ !؟


المزيد.....




- فيديو لـ-قمر الدين منتج سوري مخلوط بالزجاج- يثير ضجة في السع ...
- 5 دولارات بأمريكا.. فقط لتمر بهذا الشارع المشهور جداً
- السودان: اتفاق بين الحراك والمجلس العسكري على عقد لقاءات لنق ...
- ما آخر تغريدة نشرتها مها ووفاء السبيعي بعد هربهما من السعودي ...
- الحوثيون: وصول سفينة تحمل وقودا إلى ميناء الحديدة
- رئيس وزراء سريلانكا يصف انفجارات اليوم بـ -الهجوم الجبان-
- الكونغو الديمقراطية: إرتفاع عدد ضحايا غرق قارب إلى 40 قتيلا ...
- ليبيا: مطار معيتيقية بطرابلس يستأنف نشاطه
- بعض الملاحظات حول الخطاب المخادع للمسماة عبير موسي
- ليبيا: مطار معيتيقية بطرابلس يستأنف نشاطه


المزيد.....

- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد كشكار - هل نُولَدُ مسلمينَ أم نُصبِحُ مسلمينَ؟