أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - غزل من أوحال الخريف














المزيد.....

غزل من أوحال الخريف


روني علي

الحوار المتمدن-العدد: 6201 - 2019 / 4 / 14 - 15:24
المحور: الادب والفن
    



تسأله ..
تكتب عن الحب وكلماتك تكذبك
يرد بلغة زهور
ابتسم لها ولم تبتسم لألمه
وما العيب فيما لو كذبت الكلمات
ومن نحبهم .. يكذبون
فالكلمات من طينة
لا يدرك سحنتها .. إلا
من أدمن الحب وهو ينتحب

تسأله ..
تتوحد مع الليل .. توأما
والنهار يفضح ما نسجته
يرد ببساطة فلاح
يشم من كفه عرق التراب
الليل يوقظني ببركانه ..
حين يجرف بحممه
إلى مقابرهم .. غدرا
من رضخ لقسوة الأحضان
وخياله .. يستدعي الحرمان

تسأله ..
كيف للعشق أن يقتحم حصونك
وأنت .. يكشر السيف عن أنيابه
من وجهك
يرد بتأوهات أرامل
ابتلعت الحرب خصوبتهن
متى كان العشق حصاد الرياحين
من جرف الأنهار
العشق حرب في صحراء
لا ماء فيه ولا فرار

تسأله ..
تدندن في نومك بأسماء .. كثيرة
وكأنها أنواع من طيور البرية
يرد في احتشاء التنفس
والصوت يغلبه النعاس
من حمى السهر
هو اسم .. بصفات متعددة
أليس للغزال في قواميس الجمال
أكثر من مسمى

تسأله ..
كيف لك أن تجمع كل هذه الحصاة
حول عنقك
وأنت .. تدعي نبوءة الحب
يرد من كتاب اخرجه من رحم امرأة
أحبها .. وهو في طريقه إلى الإسراء
تلك الحصاة كانت لرجم آدم
قبل أن يمشي على قدمي حواء
ويرصف منها طريق الحياة
فرجمتني بها ..
وأنا ارقد في عينيها

تسأله ..
كم لعبة تتقنها لاستدراج الضحية
إلى نفق الحب
يرد .. وفي يده قلم
يكتب قصص انكساراته
الحب مصيدة
وأنا .. تمرنت على كل لعبة
تنتشلني من شباك الخطيئة
أفلحت في الوقوف
وتعثرت في لعبة العيون

تسأله ..
من يدحرج الشوق إلى كوة الخوف
حين تفكر
يرد بابتلاع ريق
من غبار الأمس
في حضرة الاشتياق .. ينهزم التفكير
والخوف ..
من أنثى .. أنثاي
تخاف على رتابة فراشها ..
أكثر من انتظاري
وأنا .. راكع بين الكلمات

تسأله ..
هل تحبني .. لنبدأ مشورا
في أوحال الخريف
كل راياتك .. انتكست
تضرعك لآلهة العشق .. عاقر
تعال إلي لنرقص على ضفاف الشبق
من سمفونية الهلاك
يرد من ياقة قميصه الممزق
السؤال في الحب .. هزيمة
وأنا مهزوم مذ نطقت شفاهي أول مرة
في أواخر الربيع .. أحبك

١٢/٤/٢٠١٩





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,854,601
- وشم على السراب
- السماء تمطر غولا ........
- كوابيس أحلام مختنقة
- نزف القصائد
- جرعات من نبيذ مغشوش
- حفلة على الرصيف
- كتابة على الحيطان
- ضحايا الحق العام
- من أوراق الخريف 62
- لعنات الحب
- نعيق من صحراء الندم
- زوابع منسية
- لوحات متآكلة
- محاكمة علنية
- عزف على وتر نشاز
- قيلولة العشاق
- عناق مطارد من الأضواء
- منشرة غسيل الحب
- سحابة تمطر في اليباب
- في القفص شبح يبكي


المزيد.....




- الممثل الكوميدي فولوديمير زيلينسكي يحقق فوزا كاسحا في الانتخ ...
- أوكرانيا: الممثل زيلينسكي رئيسا للبلاد وفق استطلاع للرأي وبو ...
- الشاعر والإمبراطور.. لقاء استثنائي بين غوته ونابليون غيّر حي ...
- وفاة الشاعر والمترجم بشير السباعي عن عمر ناهز 75 عاما
- جامعة المنوفية تحقق مراكز متقدمة في الفنون التشكيلية بمسابقة ...
- العدل و الاحسان تسطو على مسيرة الرباط الباهتة و العلم الوطني ...
- بالصور: احتفالات المصريين بأحد الشعانين
- الخرق العثماني.. شاهد حي من -سكة حديد الحجاز-
- نجوم الأوبرا الروس يغنون -آفي ماريا- تضامنا مع كارثة نوتردام ...
- العالم العربي يفقد فارس الترجمة والشعر بشير السباعي


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - غزل من أوحال الخريف