أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ميرفت فتحي المراغي - العلم في مصر القديمة















المزيد.....

العلم في مصر القديمة


ميرفت فتحي المراغي
(Mervat Fathy Elmaraghy )


الحوار المتمدن-العدد: 6201 - 2019 / 4 / 14 - 12:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


العلم في مصر القديمة
تحتل مصر مركزًا فريدًا في تاريخ الحضارات القديمة لا نظير له في الروعة و العظمة بين تاريخ الأمم كافة ، وقد تمتعت حضارتها بتفرّدها و أصالتها و إنجازاتها الضخمة ، كما أنها من أقدم الحضارات تاريخًا و أطولها استمرارية بالعالم القديم .
و الحقيقة أن المصريين في الألف الرابع قبل الميلاد لا يختلفون في شيء عن باقي الشعوب الحالية التي بلغت مبلغهم من التقدم و تعيش في نفس ظروفهم و أحوالهم و الدليل ما تركوه لنا مُدَوّنًا و منقوشًا على جدران معابدهم و مقابرهم و ما وصلنا من آثار مازلنا نكتشف منها الكثير .
و قد ساعد على قيام هذه الحضارة العظيمة و استقرارها لآلاف السنين وجود نهر النيل و أرض مصر التي نعتها المصريون القدماء بـ " كيمي " أي الأرض السوداء ، مشيرين بذلك إلى الطمي الذي غمرت به الأرض الفيضانات التي لا حصر لها و التي تدين له بخصبها الفذ الذي لا نظير له مما جعل مصر في استقرار و تنامي متجدد بفضل الزراعة .
و قد كانت مصر عبارة عن أقاليم متفرقة ، ثم أخذت تلك الأقاليم تتّحد مع بعضها بدافع المصالح المشتركة مُكَوِّنة بذلك دُوَيْلات صغيرة إلى أن تَمَكَّن الملك " مينا " من توحيدها في عام 3200 ق.م ، وبذلك تكون مصر هي أقدم دولة عُرِفَت في التاريخ و تَوَحَّدت تحت زعامة حاكم واحد أسّس أول أسرة فرعونية حكمت مصر .
و قد دوَّن المصريون القدماء تاريخهم منذ الأسرة الأولى ، فقد عُثِر على وثائق تُسمَّى " القوائم الملكية " و أهمها : حجر باليرمو ، و بردية تورين ، و ثَبْت الكرنك ، و ثَبْت أبيدوس ، و ثَبْت سقارة و كلها تحتوي على أسماء الفراعنة و مدة حكمهم ، كما عُثِر على " نصوص الأنساب " و هي نصوص كتبها بعض الأفراد عن تاريخ حياتهم و أهمها نص " عنخف- ان – سخمت " الذي كان كاهنًا لكل من الإله (بتاح) و زوجته الآلهه (سخمت) في عهد الأسرة الثانية و العشرين (750 ق.م) ، فقد كتب هذا الكاهن نسبًا طويلاً لعائلته على لوح من الحجر الجيري ذكر عليه ستين جدًا له و كتب أمام الكثيرين منهم أسماء الملوك الذين عاشوا في أيامهم .
كما عُثِر على الكثير من الوثائق التي تُعَد مصدرًا مهمًا تم استقاء المعلومات منه عن تاريخ مصر القديم ، كذلك عُثِر على الكثير من أوراق البردي و التي تحتوي على معلومات طبية و علمية و مراسلات و أوامر و مراسم و تعاويذ و وصفات و طقوس دينية مختلفة و التي ساعدتنا على معرفة ما وصل إليه أجدادنا القدماء من مُنجزات و اختراعات علمية و أدبية و فنية عظيمة تُثير الدهشة و الفخر .
فهيا بنا عزيزي القاريء لنتعرف سويًا على أهم و أبرز تلك المُخترعات التي أنجزها أجدادنا المصريين في مُختلف الميادين العلمية .
1- الفلك :
لقد اهتم المصريون القدماء برصد الجرام السماوية و دراسة حركاتها في السماء ، و قد عُثِر في قبر الأمير " سنموت " من زمن الأسرة الثامنة عشرة على مصور فلكي يظهر في وسطه ( الدب الأكبر و الدب الأصغر و نجم البليلو و في القسم الجنوبي من السماء يظهر نجم الأوريون و نجم الشعري المُسمَّى " سيريوس " ) .
و استطاع المصريون القدماء تمييز الكواكب السيَّارة من النجوم الثوابت و ذكروا في فهارسهم نجومًا من القدر الخامس ( وهي لا تكاد تُرى بالعين المجردة ) ، ومن خلال ملاحظاتهم و رصدهم أنشأوا التقويم المصري المسمى بـ التقويم التحوتي نسبةً إلى " تحوت " إله المعرفة و الكتابة و التقويم و الذي أصبح أعظم ما أورثه المصريون إلى الإنسانية ، و قد قسموا السنة إلى اثني عشر شهرًا و كل شهر إلى ثلاثين يومًا ثم أضافوا خمسة أيام إلى السنة لتصبح 365 يومًا مما يتفق مع الحقائق الفلكية .
كذلك استطاعوا أن يعرفوا و يحددوا أوقات الكسوف و الخسوف و قسموا كلاً من الليل و النهار إلى اثنتي عشرة ساعة ، و اخترعوا الساعة الشمسية و كذلك الساعة المائية في عهد الأسرة الحادية عشرة و قد نقلها عنهم الإغريق ثم انتشرت فيما بعد في أوروبا .
2- الرياضيات :
لقد عُثِر على ملفات و وثائق تحتوي على قواعد الحساب قائمة على الأساس العشري الذي مازلنا نستعمله في حياتنا إلى الآن ، كما تضمنت مباديء الجبر و الهندسة و نحن لا نملك أنفسنا من الإعجاب عندما نقرأ في أمثال تلك البرديات الشيء الكثير عن هندسة المسطحات و نرى كيف عرف القدماء المصريين قواعد لحساب مساحة المثلث و المربع المنحرف و الدائرة على وجه دقيق .
و أقدم رسالة في الرياضيات هي " بردية أحمس " و التي يرجع تاريخها إلى 2700 ق.م و هي تحسب مساحة مخزن للغلال أو مساحة حقل ، كما تحوي معادلات جبرية من الدرجة الأولى ، كذلك عرفوا قياس أحجام الاسطوانات و الكرات و كيفية حساب كتلةهرم مربع الأضلاع .
و في هذا يقول هيرودوت : " إن الهندسة اكتُشِفَت في مصر ثم ذهبت بعد ذلك إلى بلاد اليونان " ، و يؤكد غيره من المؤرخين أن النظريات الهندسية اكتشفها المصريون قبل غيرهم بسبب حاجتهم إليها في تحديد مساحات الأراضي .
و إضافة إلى ذلك فقد كانوا يعرفون خواص المربع المنشأ على الوتر في المثلث القائم الزاوية و هذه الخواص هي التي عممها بعد ذلك " فيثاغورس " لجميع المثلثات القائمة الزاوية ، كما كانوا يعرفون المتتاليات العددية و الهندسية .
3- الطب :
كان المصريون القدماء متطورين في مجال الطب ، فقد وًجِدَت برديات عديدة تحتوي على وصفات طبية لمعالجة أمراض عديدة و فيها وصف لبعض العقاقير و الأدوية و طريقة المعالجة بها .
كما صُوِّرَت على جدران معبد (كوم امبو) بعض الأدوات المستعملة في الجراحة و وُجِدَت على إحدى جدران مقابر الدولة القديمة صور لبعض العمليات الجراحية في اليد و الأنف و القدم و غيرها .
أما العقاقير فكانت تُصنع من الأعشاب و النباتات التي تنبت على ضفاف النيل ، وقد صنّفها المصريون و وضعوا وصفًا لخصائصها كالخشخاش الذي استعملوه لتسكين الآلام و النعناع و الكندر و غيرها من المواد العطرية و التي استخدموها في الجروح و الدهانات الخارجية و غيرها من الأعشاب و النباتات التي فطنوا إلى أهميتها و اكتشفوا كيفية استعمالها كأدوية و عقاقير للأمراض المختلفة .
و قد عرف القدماء المصريون السموم و عرفوا أعراضه و تذكر بردية " أيبرس " تحذيرًا من مخاطر لدغة العقرب و أوصت باستعمال العسل و براز فرس البحر كعلاج لها ، كذلك عرفوا البنج و الزرنيخ و غيرها .
و كانوا يراعون عمر المريض عند وصف العلاج و يحددون المقادير الواجب تناولها فنشأت بذلك مباديء علم الفرمشة (الصيدلة) ، و قد ساعد تحنيطهم للموتى بشق جسم الإنسان و إخراج الأحشاء منه على إطلاعهم على أعضاء الجسم الداخلية كالقلب و المعدة و الرئة و غيرها ، و تدل إحدى البرديات على معرفتهم بالدورة الدموية و علاقة النبض بالقلب ، كما تمكنوا من معالجة كسور العظام .
كذلك عرفوا طب الأسنان حيث عثر على جمجمة فيها ضرسان مربوطان ببعضهما بخيط من الذهب , كما استطاعا علاج تسوس الأسنان .
و وجدت بردية في (الفيوم) تحتوي على معلومات في الطب البيطري و فيها جزء خاص بأمراض النساء و الحمل و العقم .
و عرف المصريون التخصص في الطب فكان كل طبيب يختص بعلاج مرض من الأمراض فبعضهم اختص بالجراحة ، وبعضهم بمعالجة أمراض العيون ، و بعضهم بأمراض النساء .. إلخ .
و قد كان هناك نظام أدبي و أخلاقي في المعالجة فالطبيب بعد اطلاعه على المرض كان عليه أن يُعلن بصراحة إلى المريض عن مدى مقدرته في معالجة مرضه و كان عليه أن يُصَرِّح بإحدى العبارات التالية :
_ هذا المرض لا أستطيع معالجته .
_ هذا المرض من المحتمل أن أستطيع معالجته .
_ هذا المرض أستطيع معالجته .
و قد أُلْحِقَت ببعض المعابد مدارس خاصة بالطب ، كما كان للقصر الملكي أطباء عديدون مختصون .
إذن رأينا معًا كيف بلغ أجدادنا القدماء من تطور في العلوم المختلفة و كيف كان لهم السّبق في التوصل إلى اكتشافات علمية و اختراعات و إنجازات عظيمة كانت دومًا منبع و مصدر ملهم لغيرها من الأمم و الحضارات .
المصادر :
مصر أيام الفراعنة / محمد الخطيب .
مصر الفراعنة / سير ألن جاردنر .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,876,325
- عن الحرية ل جون ستيوارت مل
- مقدمة في الميثولوجيا
- سيكولوجية الجماهير
- ماهية فلسفة سبينوزا...!!!


المزيد.....




- منظمة التعاون الاسلامي تدعو إلى تشجيع الشابات على العمل في ا ...
- المسيحيون بسوريا يحتفلون بـ-عيد القيامة” وآمال بانتهاء الحرب ...
- مسيحيو العراق يقيمون الصلوات ويتبادلون التهاني بعيد الفصح
- في قداس عيد القيامة... باريسيون يصلون من أجل ترميم كاتدرائية ...
- المجلس العسكري السوداني يحذر من الخلافات الدينية والسياسية و ...
- مصر: أقباط يحيون -آلام المسيح- ويحتفلون بأحد الشعانين بمشارك ...
- أبرز الهجمات ضد المسيحيين
- أبرز ما نعرف عن المسيحيين في سريلانكا
- في زيارة النبي شعيب عليه السلام نرفض استقبال سياسيين صوتوا م ...
- غارات وانفجارات بالعاصمة الليبية طرابلس.. وبابا الفاتيكان يد ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ميرفت فتحي المراغي - العلم في مصر القديمة