أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خولةً عبدالجبار زيدان - يتساقطون رطبا قبل الأوان














المزيد.....

يتساقطون رطبا قبل الأوان


خولةً عبدالجبار زيدان

الحوار المتمدن-العدد: 6201 - 2019 / 4 / 14 - 07:22
المحور: الادب والفن
    


يتساقطون رطبا قبل الأوان شبابنا ويصعدون إلى السماء !! آه ماذا تقول الأمهات والساسة الأوغاد ينامون كل مساء؟ وكأن شيئا لم يكن لا ولا اجتاحت شوارعك ياعراق تورة بيضاء!! اواه ما اكبر حزنك وأنت هنا كالطير وتحلمين أنك معهم هناك في أوسع فضاء!! سيطالهم دعاء الأمهات كل ثانية ويحرقهم موت الشباب الغض في الخضراء! !! ليحتموا بجدران الإسمنت تلك علها تنقذهم من غضب الشعب أيها الجبناء!!! خوفي عليكم ياشبابا كالورد من الخيانة واحتواء ثورتكم يا أصدقاء! !! حذرين كونوا و استمروا ياقلب العراق واسقطوا الأعداء! !!! وكم عدو عندكم لا تحسبوهم فهم كثر وعدهم حار به الإحصاء! !! باقون أنتم وكل غد لكم لاتتعبوا ابدا فهم ماضون ولكم أيها الفتية البقاء!!!! ثوروا وازرعوا في كل زقاق الورد والفل والرازقي الأبيض أيها الشعراء! !!! كتبتم بثورتكم من البصرة لبغداد أجمل القصائد أيها النبلاء !!!! والأمهات الأمهات ينتظرن رجوعكم ويحلمن سترجعون العراق زاهيا وانتم إحياء !!!!!! خولة السبت 4 و44 دقيقة صباحا لم أستطع النوم وأنتم تموتون بيد السلطة الفاسدة الرعناء





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,983,827
- قالوا عن الكمون
- ربما لا أكون امرأة متدينة
- رسالة الى!!!!!!
- لولاي
- موضوع للنقاش
- مقدمة الخدمة (الكير كيفر)
- طريق احمداوا
- شكرا لكندا
- نهاية عام 62
- تلفريك بانف
- أبي
- حدث في 28 أكتوبر 1970
- رثاء ثابت الجميل
- قهر وحزن
- غني معي غني
- عندما....؟؟؟ ولماذا....؟؟؟
- زوار ما قبل الفجر
- إمرأة عاملة
- لم تصل خط النهاية
- صعب جدا


المزيد.....




- بوناصر لقيادة العدل والإحسان: شكرًا يا أحبتي !
- الرميد يكشف مسارات اعداد التقرير حول القضاء على التمييز العن ...
- الذكاء الاصطناعي: هل يتفوق الكمبيوتر يوما ما على الفنانين ال ...
- شرطة سريلانكا تنفذ تفجيرا محكوما بالقرب من سينما سافوي في كو ...
- لفتيت يلتزم بالرد على شروط الكدش لتوقيع اتفاق الحوار الإجتما ...
- شرطة سريلانكا تنفذ تفجيرا محكوما بالقرب من سينما سافوي في كو ...
- العثماني : الحكومة مرتبطة بعقد أخلاقي
- السلطات السريلانكية تفجر عبوة بالقرب من سينما سافوي قي كولوم ...
- منجيب يخترع حقا جديدا من حقوق الإنسان : الحق في -السليت- من ...
- فنانة? ?مصرية? ?تصدم? ?زوجها? ?بكلمة? ?حب? ?غير? ?متوقعة? ?ع ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خولةً عبدالجبار زيدان - يتساقطون رطبا قبل الأوان