أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - رشيد غويلب - في الذكرى السبعين لتأسيس حلف شمال الاطلسي (الناتو) / بدائل اليسار في مواجهة سياسة العسكرة والحرب














المزيد.....

في الذكرى السبعين لتأسيس حلف شمال الاطلسي (الناتو) / بدائل اليسار في مواجهة سياسة العسكرة والحرب


رشيد غويلب

الحوار المتمدن-العدد: 6201 - 2019 / 4 / 14 - 01:01
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    



تأسس حلف شمال الاطلسي (الناتو) في 5 نيسان 1949، ومثل تأسيس الحلف بداية حقبة الحرب الباردة التي انتهت بتفكك الاتحاد السوفيتي وزوال المعسكر الاشتراكي. وشارك في تأسيس الحلف 10 بلدان اوروبية غربية، اضافة الى الولايات المتحدة وكندا، وانضمت المانيا الغربية الى صفوف الحلف في عام 1955. واليوم يضم الحلف 26 دولة ويمتد الى خارج جغرافيا بلدانه المؤسسة. وبموجب ديباجة معاهدة الناتو، يلتزم الحلف، ووفقا لميثاق الأمم المتحدة بـ "يسعى الحلف من أجل الدفاع المشترك والحفاظ على السلام والأمن". لكن سلسلة حروب الحلف وتدخلاته التي تنتهك الشرعية الدولية تثبت العكس تماما.

ويعيش الحلف، رغم تفوقه العسكري عالميا حالة من الارباك، وتتباين المواقف السياسية بين بلدانه الرئيسة، جراء الضغط الذي يمارسه الرئيس الامريكي دونالد ترامب، وبأسلوبه المعروف، على حلفائه. لقد شهد كانون الثاني الماضي حدثا غير مسبوق، حيث طالبت اغلبية ساحقة في البرلمان الامريكي الرئيس بعدم الانسحاب من الحلف. بالاضافة الى ذلك قام النواب بدعوة السكرتير العام للحلف ينس ستولتنبرغ للحديث امام جناحي السلطة التشريعية. ويمثل الحدثان تصويتا ضد توجهات الرئيس الأمريكي، الذي هدد، خلال قمة الناتو في تموز الفائت، بانسحاب الولايات المتحدة من الحلف، ما لم تخصص البلدان الاعضاء 2 في المائة، من الناتج الاجمالي المحلي للدفاع. ولهذا يسعى الناتو لتجاوز خلافاته باعتماد تكتيك صورة العدو الموروث من التجربة السابقة، وتمثل روسيا وكذلك الصين الصاعدة اقتصاديا أفضل الخيارات بالنسبة لجنرالات الناتو، وهناك خبراء يتحدثون عن وجود سياسيين في المعسكرين يفضلون العودة لسباق التسلح واجواء الحرب الباردة.

لقد توقعت اوساط عالمية واسعة، ان تفكك وزوال حلف وارشو ونهاية الحرب الباردة في عام 1991 سيتبعها منطقيا حل حلف الناتو، وفي هذا السياق جاءت وعود اتفاقية (2 + 4)، ولكن الذي شاهدناه في ارض الواقع تمدد الناتو إلى ما وراء أوروبا الوسطى حتى حدود روسيا، وأعاد الحلف تعريف نفسه، باعتباره جيشا للتدخل العالمي تقوده الولايات المتحدة الامريكية.

ويوظف الاتحاد الأوروبي الخلافات مع الولايات المتحدة بزعامة ترامب للمضي قدماً بمشروعات إعادة التسلح وبناء جيش الاتحاد الأوروبي. ويتصدر سباق التسلح الجديد في العالم. ان دوران ماكنة التسليح والمناورات العسكرية لحلف الناتو، وتصعيد المواجهة مع روسيا، لا يزيد فقط من خطر نشوب صراعات عسكرية حقيقية في أوروبا ويرفع من قيمة صادرات الأسلحة في جميع أنحاء العالم، بل يتناقض كليا مع سياسات التقشف الخاصة بـ "تصفير الديون"، التي فرضتها ألمانيا على نفسها وعلى بلدان الاتحاد الأوروبي والتي تمنع عمليا الاستثمارات المهمة في البنى التحتية: في التعليم والصحة والنقل والحد من الفقر. وعلى نحو متزايد يكلف التسلح موازنات البلدان اضعاف التخصيصات المالية للحفاظ على السلام والعدالة الاجتماعية.



قوى اليسار:

لا سلام مع الناتو



ولا تكتفي قوى اليسار العالمي بنقد سياسة العسكرة والحرب، بل تتبنى وتدعو الى مفاهيم السياسة البديلة لصنع السلام وحفظه، وعدم الاكتفاء بالتعامل مع النزاعات فقط، بل تسعى جادة لمنعها، واعتماد سياسة وقائية تخلق ارضية اقتصادية واجتماعية لبناء السلام وصيانته. ويأتي ذلك على عكس سياسة البلدان الرأسمالية الحالية، التي تؤدي الى توسيع ارضية اندلاع الازمات بشكل منظم، ومن ثم معالجتها بمنطق الحرب والتدخلات العسكرية غير المشروعة. ان قوى اليسار تسعى لمعالجة اسباب الصراعات، والتعامل معها في إطار مفاهيم السلام الإيجابي.

وترى قوى السلام والتقدم ان الوقت قد حان لإقامة نظام أمني جماعي جديد يقوم على التعاون الدبلوماسي ومنع نشوب النزاعات ونزع السلاح. وتشدد قوى اليسار في اوروبا على ضرورة اعتماد الاتحاد الأوروبي الاستقلالية في علاقاته مع روسيا والعمل كقوة دبلوماسية وسيادية مستقلة. في ثلاثية مع الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وان على الاتحاد الأوروبي أن يصبح محركا رئيسيا لهيكل أمني مشترك لعموم أوروبا يهدف إلى نزع السلاح والتغيير السياسي نحو الأمن الجماعي وإلغاء جميع الجيوش. ومن الخطأ ان توظف معظم حكومات الاتحاد الأوروبي تهديدات الرئيس الأمريكي ترامب لتسريع سباق التسلح، لتعمل على انشاء جيش أوروبي تستخدمه الى جانب مشاريع عسكرة أخرى، ذراعا للتوسع الاقتصادي. ان كل ما تقدم لن يؤدي إلى المزيد من الأمن لشعوب أوروبا.

لقد وصل الإنفاق العسكري العالمي في عام 2017 إلى 1739 مليار دولار، وهو أعلى مستوى منذ نهاية الحرب الباردة. يمثل الانفاق الامريكي البالغ 630 مليار دولار ثلثه. وتنفق بلدان أوروبا الأعضاء في الناتو بمفردها ثلاثة أضعاف ما تنفقه روسيا على الأسلحة، وينفق حلف الناتو 14 ضعف ما تنفقه روسيا.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,986,242
- تكتيك يساري كسر هيمنة اردوغان / لانتخابات المحلية التركية.. ...
- على طريق تفعيل مشاركة المنظمات غير الحكومية / المركز العراقي ...
- الجميع ضد تيريزا ماي / بريطانيا.. تظاهرة مليونية: نريد استفت ...
- اليمين الحاكم منشغل بالتدخلات الخارجية / كولومبيا.. إضراب عا ...
- بعد فشل عملية تخريب شبكة الكهرباء والمياه في البلاد / فنزويل ...
- النضال الاجتماعي وديمقراطية الليبراليين الجدد / الأمم المتحد ...
- لجنة تحقيق الأمم المتحدة في أحداث قطاع غزة: الجيش الاسرائيلي ...
- مع اقتراب الانتخابات الرئاسية / الأرجنتين .. احتجاجات حاشدة ...
- بعد فشل محاولات التدخل العسكري المباشر / فنزويلا .. اتساع مع ...
- مشاركة فاعلة لجماهيرالمعلمين / في الولايات المتحدة 2018.. أو ...
- الفرهود ضد اليهود في بغداد في حزيران 1941
- من لا يتحرك لا يتحسس قيوده / الشيوعي النمساوي يستذكر استشهاد ...
- كيف توظف اسرائيل الصراع الاقليمي لصالحها؟ / نتنياهو يتحالف ت ...
- الانتقال الى نظام عالمي متعدد الأقطاب / آلاف المحتجين يحاصرو ...
- تقارب المشتركات الكثيرة / الشيوعي الفرنسي: -السترات الصفر- ل ...
- في تقييم مواقف حكومية ملتبسة / الدائرة القانونية للبرلمان ال ...
- نقلة نوعية على طريق مقاومة الليبرالية الجديدة / النقابات الع ...
- 200 مليون عامل يشاركون في اضراب عام / الهند .. حكومة اليمين ...
- ملامح الاتحاد الأوربي في عام 2018 / لعبة -البريكست- الخطرة و ...
- دور المتفرج أزعج الحكومة / افغانستان.. تقدم في المحادثات بين ...


المزيد.....




- 17 قتيلا على الأقل في انفجار بمدينة جسر الشغور السورية
- ما هي الأهمية الاستراتيجية لمضيق هرمز الذي لوحت إيران بإغلاق ...
- رحلة إلى المكان الأكثر عزلة على كوكب الأرض
- تفجيرات سريلانكا: أحد منفذي الهجمات الدامية -درس في بريطانيا ...
- الاحتلال يهدم منزل الشهيد عمر أبو ليلى بالضفة الغربية
- تحذير ومباركة.. رسائل جديدة من قائد الجيش الجزائري
- السيول تعيد رفات جندي عراقي مفقود منذ 37 عاما
- فورين أفيرز: السودانيون قادرون على تحقيق الديمقراطية
- بيسكوف: بوتين سيبني خط تواصل مع الرئيس الجديد لأوكرانيا انطل ...
- جنرال روسي للدبلوماسي الأمريكي: حاملات طائراتكم تحت رحمة مدا ...


المزيد.....

- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - رشيد غويلب - في الذكرى السبعين لتأسيس حلف شمال الاطلسي (الناتو) / بدائل اليسار في مواجهة سياسة العسكرة والحرب