أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جريدة اليسار العراقي - إتهام الشعب العراقي بالاستكانة يعبر عن نرجسية وجهل...فالعيب فيكم وليس بالشعب..!!














المزيد.....

إتهام الشعب العراقي بالاستكانة يعبر عن نرجسية وجهل...فالعيب فيكم وليس بالشعب..!!


جريدة اليسار العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6200 - 2019 / 4 / 13 - 16:28
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


كلمة يسارية : إتهام الشعب العراقي بالاستكانة يعبر عن نرجسية وجهل...فالعيب فيكم وليس بالشعب..!!

يتشكى مدنيو شعار " إصلاح  منظومة العمالة والخيانة والقتل والدمار والنهب والفساد " من سلبية الشعب العراقي مقارنة بالشعبين الشقيقين الجزائري والسوداني...!!

وهي شكوى جاهل في قوانين الصراع الطبقي والوطني وتجلياتها في الظروف الموضوعية والذاتية لكل بلد...

ناهيكم عن نرجسية المدني الذي لا يفقه تأريخ وطنه العراق أصلا...ولا يميز بين ثورة 14 تموز 1958 وما قبلها النظام الملكي العميل للاستعمار البريطاني.... وما بعدها النظام البعثي الفاشي المقبور ومنظومة 9 نيسان العميلة...

ان الظروف الموضوعية التي يعيشها العراق راهنا تمثل محصلة فترتي النظام البعثي الفاشي المقبور ومنظومة 9 نيسان التدميرية..الذين يمثلان وجهان لعملة واحدة عنوانها العمالة والقتل والدمار والنهب والفساد...

ولا لوم إطلاقا على الشعب العراقي الذي تعرض للقتل والقمع والحروب والحصار والتجويع والاحتلال  والإذلال والحرب الطائفية وإرهاب القاعدة وداعش وجيش المهدي والمليشيات الطائفية والعنصرية التي تجاوز مجموعها ال 100 مليشيا ومافياتها التي لا تُعد ولا تُحصى..!!

أما العامل الذاتي المتمثل بالقوى الثورية القائدة للتغيير الجذري المطلوب فغائب تماما...

فالحزب الشيوعي العراقي الذي شكل في الماضي العمود الفقري للعامل الذاتي انتقلت به قيادته الخائنة إلى خندق أعداء الشعب، وتحول إلى الحزب الشيوعي البريمري بمهمات تنفيس أزمات النظام العميل وتخريب التظاهرات والاحتجاجات ونشر أوهام " التحرير " الامريكي ونهاية زمن الثورات الشعبية..و" إصلاح " حيتان الفساد بالتعاون معهم.

مما انعكس سلبا أيضا على مجمل المنظمات النقابية والمهنية ودورها المطلوب في تعبئة مختلف شرائح المجتمع وزجها في العمل الجماهيري الاحتجاجي ضد المنظومة العميلة الفاسدة.

ان فاعلية اليسار العراقي لم ترتق إلى مستوى الصراع الطبقي والوطني الدائر في بلادنا رغم تبني اليسار العراقي نهجا ثوريا مناهضا للإحتلال ومنظومته العميلة.
لأن اليسار العراقي في طور الصيرورة المتجددة ، الولادة على أنقاض حطام الحزب الشيوعي العراقي المخطوف والمشلول والمجاز بريمريا كحزب شيوعي بريمري تقوده زمرة خائنة.

أما الشعب العراقي المتهم بالاستكانة من قبل المدنيين النرجسين ، فعلى العكس من ذاك، إذ أثبت في ثلاث مرات
 25 شباط 20 11 ...
31 تموز 2015
8 تموز 2018
أثبت طاقته الثورية الكامنة وانطلاقها في احتجاج وهبة وانتفاضة...
غير أن أطراف السلطة الفاسدة وتحديدا تيار مقتدى وبطانته الشيوعية المدنية البريمرية تغتصب هذه الاحتجاجات وتنفس الاحتقان الشعبي..

بالمقابل تقاوم القوى والشخصيات المدنية الوطنية مدعومة من اليسار العراقي عملية الاغتصاب هذه وتحاول النهوض بالحراك الاحتجاجي إلى مستوى الإنتفاضة الشعبية.

اليوم، وبعد أن قال الشعب العراقي كلمته الاحتجاجية القاطعة برفض منظومة 9 نيسان العميلة التدميرية الإرهابية اللصوصية الفاسدة من خلال عزوفه عن التصويت في إنتخابات أيار 2018 بنسبة فاقت ال 80 % يكون قد سدد ضربة قاتلة للسلطة العميلة واحزابها ومليشياتها.

إذ حسم الشعب العراقي خياره في مواجهة سلطة ال10% أحزاب مجلس الحكم البريميري العميل ومليشياتها، والملتحقين بهم وجحوش الدمج في الجيش والشرطة والمخابرات والأمن ومليشيا بارزاني وطالباني...

فقامت سلطة ال10% بتزوير الإنتخابات وإحراق الصناديق، واضطرت للتخلي عن لعبة " الكتلة الأكبر " لصالح " حكومة العميل عادل عبد المهدي " ممثلة لجميع الأحزاب العميلة بغض النظر عن تسميات كتلها المزيفة " الإصلاح " ..." البناء "..." القرار "...الخ

باختصار جمعت حكومة العميل عادل عبد المهدي دواعش السنة والشيعة والاكراد وأتباعهم. ...

إذن ، فليس أمام القوى اليسارية والمدنية الوطنية وقادة ساحات الإحتجاج خيار غير خيار الإرتقاء إلى مستوى الإرادة الشعبية العراقية الرافضة لمنظومة 9 نيسان 2003 العميلة ، والتحرر التام من بهلوانيات مقتدى وبطانته الشيوعية المدنية البريمرية ، والتخلص من تجار المدنية صغارا وحيتانا...

عندها، وفي لحظة اشتعال شرارة شعبية واقعة حتما، يمكن الالتحام بالجماهير المنتفضة وتنظيم وتطوير انتفاضتها نحو الثورة الشعبية القادرة على إسقاط منظومة 9 نيسان العميلة التدميرية الإرهابية وطرد ما تبقى من قوات الغزاة الأمريكان وقطع أذرع الدول الإقليمية.

ليحتل العراق مكانته الإقليمية والدولية الإستراتيجية كدولة وطنية ديمقراطية في ظل نظام العدالة الاجتماعية .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,410,470
- وخزات يسارية على شرف إنتصار ثورة الشعب الجزائري الشقيق..الإر ...
- كلمة يسارية : مجزرة نيوزلندا ضد المصلين الوجه الآخر لمجازر د ...
- علي ولايتي على خطى المقبورين نوري السعيد وصدام حسين...هلوسات ...
- وخزات يسارية (1)
- رسالة مفتوحة إلى المرجع السيستاني وممثلة الأمين العام للأمم ...
- في الذكرى المشؤومة لانقلاب 8 شباط البعثي الفاشي الأسود
- من يرى الاختلاف بالرأي السياسي خلافا شخصيا، أو لا يميز بين و ...
- متطرفون ونفتخر (3)  - يتهمنا الخونة والانتهازيون بالتطرف لأن ...
- متطرفون ونفتخر (2)  - يتهمنا الخونة والانتهازيون بالتطرف لأن ...
- متطرفون ونفتخر (1)  - يتهمنا الخونة والانتهازيون بالتطرف لأن ...
- حرية الرأي لا تعني الخيانة والارتداد والانتهازية...!!!  
- وخزة يسارية (1) : الفاشية-الحروب-الحصار-الاحتلال/ الإنتصار
- تصاعد انتفاضة 8 تموز الشبابية الشعبية - مبادرة وطنية عراقية ...
- هذه هي الجهة  المرتكبة لجريمة إبادة الأسماك وتسميم المياه وص ...
- مشروع مبادرة وطنية عراقية لإنقاذ الوطن واستعادة الشعب العراق ...
- كلمة يسارية : تفسخ منظومة 9 نيسان 2003 العميلة التدميرية الإ ...
- استشهد ابن البصرة البطل يوسف يعقوب المنصوري في أجواء تصاعد ا ...
- تفجير مخازن الأسلحة في الإقليم إشارة حرب أم سلام في العراق و ...
- وقفة مع الخطاب الحزبي الشخصاني لاتباع حسان عاكف ورائد فهمي و ...
- أزمة الحزب الشيوعي العراقي الراهنة بين القائد الثوري الشهيد ...


المزيد.....




- القيادي بالحزب الشيوعي السوداني صديق يوسف
- أكثر من 40 عاما من النضال ..”حزب التجمع” يستعد لمؤتمره الثام ...
- تاريخ الثورة الروسية (ج2): كرنسكي وكورنيلوف/ 1
- عودة المتظاهرين إلى شوارع الجزائر وسقف المطالب يرتفع
- عودة المتظاهرين إلى شوارع الجزائر وسقف المطالب يرتفع
- الأخضر رابحي يكشف سبب غياب القيادة في الحراك الشعبي الجزائري ...
- خالدة جرّار : ما كان ينبغي لبعض قوي اليسار أن تشارك في الحكو ...
- آلاف المتظاهرين يحتجون في شوارع العاصمة الجزائرية وسط غياب ا ...
- وفد الديمقراطية إلى العراق يجري مباحثات مع «تحالف سائرون»
- برئاسة الأمين العام للحزب وفد عن حزب التقدم والاشتراكية في ...


المزيد.....

- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جريدة اليسار العراقي - إتهام الشعب العراقي بالاستكانة يعبر عن نرجسية وجهل...فالعيب فيكم وليس بالشعب..!!