أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فدوى أحمد التكموتي - قال ... ارجعي إليّ ...















المزيد.....

قال ... ارجعي إليّ ...


فدوى أحمد التكموتي

الحوار المتمدن-العدد: 6200 - 2019 / 4 / 13 - 15:59
المحور: الادب والفن
    


قالَ :

إني في بُعدكِ عني

وحبي لكِ لم أسطعْ عليه صبراَ

فرفقا بي إني متميكِ

لم أعدْ أتجرع شيَّا

ارجعي إليَّ إني عاشقكِ

جنينكِ ... ما وُلد إلا ماتَ 

لهيبا شوقا ... ولهفا

لرؤياكِ ولقائكِ

نورا وقمرا ساطعا بهيَّا

قالت :

لِمَ رجعتَ إني في حبكَ شربتُ

كأسا علقميا مريراَ

أيقظتَ الجرح من بعد تيهانهِ

في غابات الصفصاف فرفقا بي

وكفانيَ جرحاَ

قالَ :

إني كنتُ الذابح والذبيح لم أصنع

قدري في حبي لكِ لم أسطع عليه قهراَ

لنفسي .... لقلبي أسقيه نارا لهبا وقدَّا

قالت :

ماذا بي ... ماذا عني ... كأني

في حلم لم أستيقظ منه

لم أعدْ أحلمُ خيراَ

أهلكتَ قلبي وطعنتهُ بخنجرٍ

صديد ... قاسي ...

كنتَ ألما وجرحاَ

قالَ :

لم أستطعْ حينها إلا الخضوعَ

إلا الاستسلامَ لمن يصنعُ بي قهراَ

فأنتِ الملاذَ والفؤادَ والسكنَ

أنتِ سويداءَ القلبِ

فاقبلي اعتذاري .....

واقبلي قلبي ..........

إني بكِ صرتُ تائها شريداَ

قالت :

فتحتَ الجرحَ كأنكَ

جزارٌ بلا رأفة ولم أتصور بكَ

يوما ظنَّا ........

يا ويحَ قلبي لم ينساكَ حتى ولو

استأصلتُ كبدي فصارتْ قطعا فتيَّا

قالَ :

رفقا بي مولاتي حبيبتي رفقاَ

إنكِ في دنيايَ في أحلامي الكرى

في قلبي لم أقدر بُعادكِ عليه صبراَ

ارجعي إليَّ ... فأنتِ سويداء قلبي

تربعتِ فيه فصرتُ 

عاشقا مجنوناَ

قالت :

تكلثني أمي لما عرفتُ الحب والعشقَ

لما شربتُ طعم نبيذ المحبة

لما جُرِحْتُ جرحا عميقا

يا ليتني متُّ قبل أن أُصبح وأُمسي

قبل أن ألقاكَ في دربي

حبا وعشقا فريداَ

قالَ :

سافرتُ بلادا وجلتُ بحاراً

فكنتِ رفيقتي عشيقتي

سكني حبيبتي كنتِ تاجا مرصعًا

أهداه القدر إليَّا

رجعتُ إليكِ وأنا عبدا ضعيفا

أمام تجبر حبي لكِ صرتُ

تائها شريدَا

قالت :

لو أعلمُ أني في هوًى روح حبيبي

لمزقتُ قلبي ووزعتهُ على

العشاق يشربون دم جروحهِ

كأس سمٍّ نديَّا

إياكم والعشق والهوى هو

جبَّاراً عصيَّا

قالَ :

دمكِ يجري في دمي كأنكِ مني

روحا سرمديا أزليَّا

أنتِ عشقُ حياتي أنتِ درتي 

فيها شذًى زكيَّا

فارجعي إليَّ .... أكونُ بين أناملكِ

طفلا بارا بريئَا

قالت :

إني ندرتُ للرحمن توسلاَ

أن يسقيني هدوءا قويَّا

إني أتعذب بالنجم الطارق

في عشقي لكَ منذ أن وعيتُ ومنذ

أن قال قلبي

إني في رهبانية حبكَ 

صرتُ زنبقةً عاشقةً

ثائرةً صبيَّا

قالَ :

كنتِ بعيدة عني وكنتُ أنا

القاضي والسجان والجلادَ والزنزانة

لكِ ولقلبي قيدا مدميَّا

أعترفُ أني عذبتُ نفسي وعذبتكِ

معي ... فكنتِ أنتِ وردة نديَّا

قالت :

لو كنتُ أدري أني سأحبكَ منذ الأزل

لما قبلتكَ في مخيلتي بدون رقيب عليَّا

في قصيدة رسالة على حصان البراقِ لفدوى

سوى رقيب ربي فكان لي في دربي

نورا ملأ قلبي وسكن روحي

فأصبحتُ بحبي السرمدي له

عاشقة أتمنى رضاهُ وعفوهُ

ويدخلني في رحمتهِ أسكنُ فردوس

الاطمئنان ولو للحظات هنيّأ

قالَ :

رفقا بي وبحبي لكِ يا أميرة القلبِ

يا أحلى سموفونية لحن العشقِ

إني أراكِ تتلذذين بالعذابِ

وأنتِ نار لهبٍ في الاقترابِ

ريشة عصفور ذبيحٍ مدميَّا

دعيني أطبِّبُ لكِ جروحكِ

فهي من جروحي 

إذ قاب قوسين أو أدنى

إني أراكِ يا سويداءَ قلبي

أنقى جنة فردوس على الأرضِ

طيبة ورأفة ومحبة كبيرَا

بالله عليكِ ارجعي إليَّ

إني بدونكِ تائها شريدَا

قالت :

ليت الدموع تنسال

فتعطي هدأة الكرى

لقلبي الجريح الذي ما عرف

طعم نقر الشفاه إلا في القصيد

والأحلام والتمني وطلب المنى

في الاقتراب ...فكانت طعنتكَ أقوى

إني تالله أسأل قلبي

العفو في رجوعكَ إليَّ وأنتَ

عاشقا مجنونَا

طعنتني بخنجر مصدئٍ

فكان قلبي بِكْرَا ... فصار الآن عقيمَا

تُرى ما رجوعكَ إليَّ إن كان العذابُ

معكَ سيكون رفيقاَ ........؟؟؟؟

أتُرى ستعذبني بحبكَ ثانيةً

فصدقني لن تقدر أن ترجعَ حبيبَا ......

إلا إذا سأل قلبي العفو عنكَ

فاتركه الآن ..... حتى يرجع أنفاسه

وعذاباته...وجراحه .... ويلملمَ

شتات قلبي الجريحِ

رقصاته ...... تُرى هل سيعود ويكون

مُهْدًى إليكَ .......؟؟؟

أيا حبيبا طعنتني بخنجرٍ قاسي

رفقا بقلبي فلم يقدر تحمل العذابْ

لم يقدر كثرة الجراحْ

لم يقدر طعناتٍ أخرى

تأتي به الموت سريعَا ......

قالَ :

خذي روحي , حياتي 

قلبي كل ما فيَّا هو لكِ يا سويداء قلبي

إني صرتُ ما أطيقُ صبرَا

بُعْدًا عنكِ نارا وقهرَا

مات العشقُ في أحضان هجرانكِ

وفي قلبي الذابح والذبيحِ

فمات العشقُ وصار يعزفُ لحنا فرنسيا حزينَا

فكان موتا لي كنتُ به سعيدَا

لأني في حبكِ عشتُ ومتُّ فكنتِ

أنتِ الحبيبةَ وكان موتي في عشقكِ

طعمهُ طعاما لذيذَا

إني بحبكِ يا سويداءَ قلبي

ما عدتُ أغفلُ لي جفنَا

ارجعي إليَّ ... إني بحبكِ

صرتُ قديسا مدمرَا

إن لم أظفرْ برضى منكِ

سأموتُ وأنا ذبيح الشوقِ

صريع القلبِ

في نار حبكِ الذي تربع الفؤادَ

وصار دما يجري في خلايا جسدي

ويقول :

ليس في القلب إلا فدوى ......

فرفقا بي يا جنتي يا ناري

ارجعي إليَّا .......

أكونُ بين أناملكِ 

سلسبيلٍ عذبٍ ...... تالله أصيرُ جنينَا

قالت :

فوالله تعذبني وأنا في جراحي

قطعة سُكَّرٍ ذابتْ في حبكَ عشقَا

إني أرى أطياف ذكرياتي

وآلامي ... إني أراكَ كنتَ جلادا قاسيَا

فاتركْ الأيام تمضي

عسى قلبي يسألكَ العفوَ يومَا ............




الدكتورة الشاعرة فدوى أحمد التكموتي

 

 





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,436,535
- تمزيق الإله ذاته بذاته
- مات الله
- أنشودة الخلود
- صحيفة إله الآلهة العَلمانيون الجدد
- الأب السماوي
- أحبكَ
- حرب عالمية ثالثة قائمة على العلم التكنولوجي تأثير الإعلام عل ...
- داعش ، الإخوان و السلفيين ... تبا لإلهكم ...
- اللقاء الإعلامي مع الدكتورة الشاعرة فدوى أحمد الكنعاني التكم ...
- فشل ... أم قرصة أُذُن أردوغان .... ؟؟؟؟
- تركيا و الربيع ... نفس الكأس تتجرعه ...
- ما بعد أردوغان ؟؟؟؟؟
- العقل التنويري المتحرر
- متى تفهم أيها الإنسان ... أنكَ أنتَ الله
- أنا الله
- عنعنة حديث صحيح
- الدولة العلية و معاوية آل سلول
- صناع القرار
- قراءة بسيطة في مسلسل الناس في كفر عسكر للأستاذ أحمد الشيخ بق ...
- النوتة الأخيرة


المزيد.....




- الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..
- رسالة السوّاح
- حوار -سبوتنيك- مع الممثل الخاص لجامعة الدول العربية إلى ليبي ...
- هذه تعليمات أمير المؤمنين لوزير الداخلية بخصوص انتخابات هيئ ...
- فنانة تطلب من بوتين على الهواء منحها الجنسية الروسية (فيديو) ...
- في تدوينة له ..محمد البرادعي يعلق على قرار إتخذه زوج الممثلة ...
- مندوبية السجون: إضرابات معتقلي الحسيمة تحركها جهات تريد الرك ...
- ادوات الاتصال والرواية العر بية في ملتقى القاهرة للرواية الع ...
- يوسي كلاين هاليفي يكتب: رسالة إلى جاري الفلسطيني
- فنان عراقي يعيد بناء قرية القوش التاريخية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فدوى أحمد التكموتي - قال ... ارجعي إليّ ...