أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ابراهيم الجندي - 15- قرآن .. نزل بعد وفاة النبي ؟














المزيد.....

15- قرآن .. نزل بعد وفاة النبي ؟


ابراهيم الجندي

الحوار المتمدن-العدد: 6200 - 2019 / 4 / 13 - 06:08
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الحلقة الخامسة عشرة : آل عمران 141 - 150

141- وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ
1- واو ليمحص عطف علي وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ الاية 140.. أي ليميز عن طريق الحرب .. المؤمن من المنافق
2- ليمحص : ليفرز الله الذين صدَّقوا رسوله ممن كذبوه / الطبري ، السعدي ، القرطبي

142- أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ
1- أم حسبتم ان تدخلوا الجنة : هل حسبتم أن تدخلوا الجنة دون قتال؟ .. من فرّ يوم أحد ليس كمن جاهد وصبر على ألم الجراح والقتل
يجب أن تقاتلوا وتصبروا مثلهم / بن كثير، الطبري ، القرطبي
2- ولمّا يعلم الله : أي (حتي) يعلم الله من الذين جاهدوا منكم وصبروا ، ومن الذين فروا وانهزموا ؟
هناك ايات اخري تؤكد علي عدم علم الله .. وعلي سبيل المثال :
وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا (إِلاَّ لِنَعْلَمَ) مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ / البقرة 143
لنعلم .. أي الحزبين أحصي / الكهف 12
حتى نعلم .. المجاهدين منكم / محمد 31

143- وَلَقَدْ كُنتُمْ تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ مِن قَبْلِ أَن تَلْقَوْهُ فَقَدْ رَأَيْتُمُوهُ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ
كثير من الصحابة ممن فاتهم القتال يوم بدر ، كانوا يتمنون يوم مثله لنيل الشهادة ، فأراهم الله يوم أحد ، الا انهم هربوا
لذا فالاية توبيخ وعتاب بحق من هرب وانهزم يوم احد ، / السعدي ، البغوي ، القرطبي ، الطبري

144- وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ
ثلاثة آراء في اسباب النزول :
1- لما مات النبي ، خطب ابو بكر .. من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات، ومن كان يعبد اللّه فإن اللّه حي لا يموت .. فنزلت وما محمد إلا رسول
وقال عمر بن الخطاب .. واللّه لكأن الناس لم يعلموا أن اللّه أنزل هذه الآية حتى تلاها عليهم أبو بكر، فتلاها منه الناس / بن كثير
2- لما مات النبي .. خطب أبو بكر: من كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت ، ومن كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات
ثم قال : وما محمد إلا رسول .. فنزلت
وقال عمر بن الخطاب .. كأني لم أسمع الآية إلا من أبي بكر ، وخرج الناس يتلونها في المدينة ، كأنها لم تنزل إلا ذلك اليوم / القرطبي
3 - الرأي الثالث :
A- شاع بين المسلمين يوم أحد أن النبي قد قتل ، فنعي بعضهم البعض في مقتله .. فنزلت وما محمد إلا رسول
B - مهاجر سأل أنصاري يتشحَّط في دمه بساحة القتال .. هل قتل محمد ؟
رد الأنصاري:إن كان قتل ، فقد بلَّغ رسالته .. فقاتلوا عن دينكم .. فنزلت وما محمد إلا رسول
C - نادى منادٍ يوم أحد حين هزم أصحاب محمد .. إن محمدا قد قتل ، فارجعوا إلى دينكم الأول .. فنزلت وما محمد إلا رسول/ الطبري
4 - استخدم ضمير الغائب .. وَسَيَجْزِي

145- وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّه كِتَابًا مُّؤَجَّلاً وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ
1- استخدم ضمير الحاضر.. سنجزي ، عكس الاية 144 استخدم ضمير الغائب .. سيجزي
2- المعني : أن النبي محمد أو أي انسان لن يموت إلا في موعده و أجله / بن كثير

146- وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُواْ وَمَا اسْتَكَانُواْ وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ
1- سبب النزول : نادي شخص يوم أحد .. قتل محمد ، قتل محمد .. فانهزم جماعة من المسلمين
قال كعب بن مالك .. كنت أول من رأي النبي ، فناديت بأعلى صوتي هذا رسول الله .. فأومأ إلي أن اسكت
فأنزل الله .. وكأين من نبي قاتل معه ربيون كثير ، بمعنى كم من نبي / القرطبي
2- هناك من قرأها ( قُتِلَ ) ويعنى بالقتيل النبيَّ محمد وبعض الربيين و ليس كلهم / الطبري
3- أراء في معني ربيون : جماعة من السلف ، الأتباع ، العلماء ، الصابرون ، المتعبدون للرب ، الألوف
4 - سؤال : ربيون كثير أم ربيون كثيرون ؟؟

147-وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواْ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ
1- المعني : أن الربيين قالوا عند قتل أنبيائهم .. ربنا اغفر لنا ذنوبنا وعليكم ان تقولوا مثلهم يا أصحاب محمد / البغوي ، الطبري
2 - ما الحكمة من ( و ما قولهم الا ان قالوا ) الا يكفي .. وقالوا ربنا ….. الخ

148- فَآتَاهُمُ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الآخِرَةِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ
فأعطى الله الربيون الصبر على طاعته ، وعلى جهاد عدوهم، والاستعانة بالله في أمورهم بعد مقتل أنبيائهم / الطبري
ما الفرق بين الثواب و حسن الثواب ؟

149- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِن تُطِيعُواْ الَّذِينَ كَفَرُواْ يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنقَلِبُواْ خَاسِرِينَ
آراء في الذين كفروا : مشركي العرب ، اليهود والنصارى ، المنافقين / القرطبي ، الطبري

150- بَلِ اللَّهُ مَوْلاكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ
مولاكم : ناصركم على أعدائكم الذين كفروا / الطبري

للمزيد .. شاهد اليوتيوب التالي :

https://www.youtube.com/watch?v=HDHE0Db85Es





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,365,055,864
- 14- إله الحرب !!
- 13- كُرز .. يتحدي الله !
- 12- أفعال اليهود .. صنعت آيات القرآن !!
- 11- آيات رفضها العرب .. فنسخها الله !!
- 10- وبالقرآن .. أفلا يكفرون؟!
- 9- لماذا لا يهدي الله الكفار ؟
- 8- القرآن تنزيل إلهي ..المصحف إبداع بشري !
- 7- النبي وعمر .. كتبا قرآنا قبل نزوله !!
- 6 - يسوع المسيح أسطورة .. ومحمد كان نصرانيا !!
- 5 - من نفخ عيسي في رحم مريم .. الله أم جبريل ؟
- 4 - القرآن يساوي بين الله والرسول !!
- 3- قل .. أمرالله أم النبي ؟
- 2- كيف يشهد الله لنفسه .. أنه إله ؟
- 1- الايات المتشابهات .. ما الحكمة منها ؟
- وظيفة شيخ مسجد .. حرام شرعا / منوعات 17
- ما لا تعرفه عن القرآن / منوعات 16
- لماذا أدافع عن الاخوان المسلمين ؟ / منوعات 15
- من هو الله .. وهل الله موجود؟ / منوعات 14
- الاطفال .. ضحية حفظ القرآن / منوعات 13
- الاذان .. تلوث سمعي / منوعات 12


المزيد.....




- الصيام المتقطع قد يساعدك على العيش لفترة أطول..هل هذا صحيح؟ ...
- -قسد- تنفي اتصالها برفعت الأسد
- نائبة في البرلمان التونسي تطالب بتفعيل قانون يحمي المجاهرين ...
- مؤسس هواوي لشبكة بلومبيرغ: سأعارض أي إجراء انتقامي تتخذه بكي ...
- شغب في سجن برازيلي يخلف 15 قتيلا خنقا وطعنا
- مؤسس هواوي يعارض استهداف أبل
- حزب -بريكست- يتصدر انتخابات البرلمان الأوروبي في بريطانيا
- مؤسس هواوي لشبكة بلومبيرغ: سأعارض أي إجراء انتقامي تتخذه بكي ...
- شغب في سجن برازيلي يخلف 15 قتيلا خنقا وطعنا
- عقب زيارة البرهان لأبو ظبي.. المجلس العسكري السوداني يتضامن ...


المزيد.....

- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ابراهيم الجندي - 15- قرآن .. نزل بعد وفاة النبي ؟