أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - نزيف الأختراقات...














المزيد.....

نزيف الأختراقات...


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 6200 - 2019 / 4 / 13 - 02:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


1 ـــ واقعنا السياسي الأقتصادي والثقافي, وكذلك الأمني والخدمي والتربوي والصحي, ينزف بقاياه, في وطن مخترق وشعب تراجعت ادميته, ودولة مسحتها التدخلات, وحكومة لا تمثل نفسها, تتوسل عواصم النفوذ, ان تستبقي ولو توقيعها, على الأتفاقات والمعاهدات والتعهدات المهينة, لأنها منتخبة وتمثل مكوناتها!!!, امريكا تمسك عنق سمائنا وشمال ارضنا وغربها, ولها نصف (الهتلية) في حكومتنا, تركيا واسرائيل لها اوكارها وقواعدها واجهزة نافذة, على سرير شمالنا, ايران لها سلطتها الروحية والمعنوية والعقائدية على احزاب شيعتها, ولها مليشيات تمشي في دمائنا, تدخل عقولنا وبيوتنا, ولها (ايران) قيلولة على مقدس محافظاتنا, تتوضى في دموعنا, ولها مراجع ومجالس عشائر, تحك ظهرها في مرافقنا الصحية.
2 ـــ تنموا فينا ولاية للفقيه, وعلى ارضنا يتكاثر حرس ثوري, كل يوم يموت فينا العراق وتترمل بغداد, ويُقتل في ارواحنا الفرح, وتسقط اغنية شهيدة, شربت عقولنا الشعوذات, واصاب وعينا الشلل, كأسراب طيور هاربة, تركت صغارها في غابة تحترق, فقدنا رشدنا وبعضنا في مهرجانات المآتم, نبكي انفسنا وسوء حظنا, عند ابواب الأضرحة المقدسة, وهناك من ينتظرنا ليطعمنا علف التخريف, ليخترق ما تبقى من عقولنا, ويعلق وعينا وضمائرنا على مشاجب سراديب الموتى, حتى الموتى يحتالون علينا ويسخرون, كل شيء يخترقنا, من امريكا مروراً بتركيا وايران والخليج السعودي, حتى اسرائيل قابعة في نسيج احزاب العشائر الكردية.
3 ـــ كتّاب (القطعة) يخترقهم الأحباط الذاتي, يطلقون علينا كلام المقالات العشوائية, ويتركون اصاباتهم دليل عليهم, في مهرجان عرض الأزياء, لزواحف السلطة التشريعية, حصل ذكر السلحفات, على الذهبية كرئيس لمجلس الوزراء, يتبول على كرامته في زوايا الوطن, ويمكنه اختراق العراق, والأشراف على تقطيع احشاءه, وعرضها في مزادات الجوار, بيضتا التزوير المخجل, سائرون والفتح, توافقتا عليه, فحصل على تأييد احزاب الطوائف والأعراق, ومباركة المراجع, يصرخ البكاء فينا, يدعونا لقراءة الفاتحة على نعش خجلنا ونفترق, فليس هناك ما يجمعنا, حتى ولو قطرة حياء, واذا كان السكوت من (تنك), فكلمة الحق من ذهب, هكذا يحتال الصمت على الحقائق, والصامتون يدفعون العراق الى الهاوية, جميعهم يكذبون ويشمتون.
4 ـــ في الجمهورية الأولى لتموز العظيم, استعاد العراق التاريخي مكانته وجماليته, وكبستان في فصل ربيعه, دخلته بهائم الردة البعثية, سحقت مشروعه الوطني, قبل اوان قطف ثماره, نظام بهائم يسلم العراق, الى نظام بهائم اخر, حتى استقر بنا سؤ الحظ, تحت رحمة نظام بهائم احزاب الأسلام السياسي, جمرة الأنتفاضة لم تغفو في موقدها ــ ولن ـــ, منذ أنتفاضة حسن سريع , مروراً بالشعبانية, ولن تنتهي بانتفاضة الجنوب والوسط, امريكا تترصد العراق, والعراق يترصدها, بحركة وطنية باسلة, وضباط احرار قادمون, ورأي عام متوثب, هكذا حتى يولد جيل المشروع الوطني, ويستعيد العراق مكانته ودوره, للدولة فيه سيادتها, والمجتمع هويتة الوطنية, حينها سيقف العراقيون على ابواب عاصمتهم, يرحبون بضيوفهم, ويطلبون منهم, الصداقة والتعايش وحسن الجوار وتبادل المنافع, غداً يا سليلي الأستسلام, ستتعافا الأرادة العراقية, من العوق الأيراني, وستفتح في مستحيلكم, انتفاضة المعجزة العراقية, تغرة الى الذات والمستقبل, انه العراق يولد من العراق, والأحباط ليس طريقنا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,843,048
- جيل الأنتفاضة يتنهد...
- خطوات نحو التغيير...
- الفرهود الكفائي...
- نُريد ان نعيش...
- حكومة العبّارات...
- انه العراق يا عرب...
- ايران تبتلع العراق...
- اريد ان ابكي...
- احزاب الخيانات العظمى...
- حصار كركوك...
- العراق في قصر نهايتهم...
- العراق تحت الأقامة الجبرية...
- فزيت بعيوني بچي...
- دوامة السؤال المحير...
- الجرح الخجول...
- عمو كلهم حراميه...
- في بيتنا شباط...
- كركوك في المزاد...
- -لو خُليت (من امثالهم) قُلبت-
- عراقيون أولاً... وأولاً...


المزيد.....




- أزياء لندن..مكونات مختلفة من صيحات الموضة في -وعاء طبخ- واحد ...
- الإفطار البنغلادشي التقليدي..ما هي أهم مكوناته؟
- وزير الصحة البريطاني: انتخابات عامة قبل البريكسيت -كارثة- وا ...
- دونالد ترامب يفتح الباب أمام -حوار- مع طهران خلال لقائه رئيس ...
- ترامب أول رئيس أجنبي يلتقي امبراطور اليابان الجديد وسط توتر ...
- ترامب أول رئيس أجنبي يلتقي امبراطور اليابان الجديد وسط توتر ...
- بعد أسابيع من التصعيد.. ترامب يرغب في التحدث مع إيران
- لقاء سعودي إماراتي في جدة... ماذا قال محمد بن سلمان
- إعصار قوي في الولايات المتحدة يمحو مدينة بأكملها من على وجه ...
- تطاير فستان ميلانيا ترامب بمطار طوكيو في موقف محرج(فيديو)


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - نزيف الأختراقات...