أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله مهتدي - مثل شيء يشبه الغرق














المزيد.....

مثل شيء يشبه الغرق


عبدالله مهتدي

الحوار المتمدن-العدد: 6200 - 2019 / 4 / 13 - 00:01
المحور: الادب والفن
    


إلى فرجينيا وولف
عبرت المرج مثل غزالة تمضي نحو فخ منصوب لطريدة،
كانت عين السماء دامعة،
كانت جبهة النهر تتفصد ماء،
كان رفات "بينكا" هو الآخر يراك بعينين لم يغمرهما التراب بعد،
كانت شجرة الدرداء قرب البيت تصلي صلاة خرساء،
وكان الأصدقاء الذين عرفتهم فيما مضى
يذوبون مثلما تذوب قطعان سكر في قعر كأس،
ألم يكن يكفي القليل من الغرق يا فرجينيا ..
لتحرري الجيوب من الحجارة ،
والمعطف من الماء
والنهر من الرعد
والحرب من الحمقى،
لم تكن "صدمة القذيفة" يا فرجينيا سوى صرخة في الدماغ ،
لم يكن العقل سوى دراجة مهترئة بعجلة مملوءة بالريح،
لم تكن الحرب سوى مزحة رجل معتوه
ويداك المرتعشتان
لم تكونا سوى شجرا راقصا،
أليست اليد التي كنت تكتبين بها مجرد غصن في شجرة الدرداء؟
أليست الكتابة مجرد جرح في جدار؟
أليس الحزن كوخ صغير سكنته وحشة محبطة؟
فلما حملت حجارة ثقيلة على كتفيك النحيفين ونزلت النهر يا فرجينيا؟
مخفورة بالصمت رميت جسدك الخفيف
مثل ريشة تدفعها ريح عطوف
ولم ترأفي بالماء، لم ترأفي بالتماسيح التي سكنت نهر" أوز" منذ آلاف السنين،
ولا بالضفادع التي هالها ما رأت ،
كان يكفي أن تقفي أمام النهر وتصرخين من شدة الهول،
ليحس الماء بفظاعة الحياة ،
كان يكفي القليل من الغرق لتفكي الأسماك من الشراك ،
كان يكفي أن تومئي لشجر اللبلاب
لتفر الطريدة بجلدها الأملس وتقف على كتفيك ،
مثل حمامة خذلها الشريك،
كان يكفي أن تحطمي الفؤوس التي خبأها الحطابون تحت معاطف الليل
كي تعيدي ورق الكتابة إلى حضن الغابة ،
كان يكفي أن تري الضباع الجائعة في الطرقات
لتكرهي الحياة أكثر يا فرجينيا،
تلك الحياة التي جفت على شفتيك الرقيقتين مثل قبلة يابسة ،
كأن نهر "أوز" كان مثل مسرح للدمى،
وكنت اللاعب الوحيد على الركح الذي تجاسرت عليه الخسارة،
كأن الماء لم يحتمل كل هذا الحزن الطاعن في اليأس يا فرجينيا،
فالكتب التي تركتها مفتوحة في باحة البيت
هجرتها الحكايات ،
والقصص التي كتبتها على حائط مخفور بالغياب
تهشمت حبكاتها،
والحبر الذي كتبت به الرسائل والأسرار صار دموعا عزلاء،
والكرسي الهزاز الذي كنت ترمين عليه جسدك المتهالك صار صخرة،
والموسيقى التي تحبين صارت نشيجا على كتف الحياة ،
والكلاب التي نبحت في الليل صارت ذئابا ،
وفراشات النهر صارت ترابا،
وجرعة المورفين
والمرآة ،
وساعة الحائط ،
و"غرفة يعقوب" ،
والحرب ..
كل ذلك صار بلا معنى
ربما نزلت نهر الغياب بولع العاشقة أو بلهفة الأوهام،
أو ربما لأن الموت وحده واضح بما فيه الكفاية كاليقين،
وحدك عبرت خفيفة كحفيف الريح
في يدك الوردة التي ارتعشت ،والكثير من الألم.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,853,354
- أنا لا أكتب لأحد
- التي كتبت رسائلها بنول الغياب
- حين تعمى المشاعر وينهض الوحش القابع في الاعماق قراءة في رواي ...
- كخيط الريح
- خارج السياق
- الظل
- سقوط
- هدنة ما
- مجرد أسئلة حول حملة المقاطعة
- دلالات الأسود في أعمال فاطمة إسبر الفنية
- لا أحد
- رسالة قصيرة إلى عهد التميمي
- الأطرش
- على حين غرة
- شذرات-(أسرار خبيئة)
- كلما حبل المكان بي ،أنجبتني الهوامش
- خسرت نزالك مع حادث الموت ،وربحت نفسك
- في حضرة لعشير
- ليس دونك من بلاد
- عن -الحب في زمن الشيميو- لزهير التيجاني-محاولة في التأمل-


المزيد.....




- الممثل الكوميدي فولوديمير زيلينسكي يحقق فوزا كاسحا في الانتخ ...
- أوكرانيا: الممثل زيلينسكي رئيسا للبلاد وفق استطلاع للرأي وبو ...
- الشاعر والإمبراطور.. لقاء استثنائي بين غوته ونابليون غيّر حي ...
- وفاة الشاعر والمترجم بشير السباعي عن عمر ناهز 75 عاما
- جامعة المنوفية تحقق مراكز متقدمة في الفنون التشكيلية بمسابقة ...
- العدل و الاحسان تسطو على مسيرة الرباط الباهتة و العلم الوطني ...
- بالصور: احتفالات المصريين بأحد الشعانين
- الخرق العثماني.. شاهد حي من -سكة حديد الحجاز-
- نجوم الأوبرا الروس يغنون -آفي ماريا- تضامنا مع كارثة نوتردام ...
- العالم العربي يفقد فارس الترجمة والشعر بشير السباعي


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله مهتدي - مثل شيء يشبه الغرق