أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله مهتدي - أنا لا أكتب لأحد














المزيد.....

أنا لا أكتب لأحد


عبدالله مهتدي

الحوار المتمدن-العدد: 6200 - 2019 / 4 / 13 - 00:00
المحور: الادب والفن
    


أنا أكتب بمزاج متسكع في مقبرة
أكتب للسعال البائت في الحلق مثل لعاب كلب
و للضجيج الذي يحدث صريرا كافيا لثقب أذن العالم
أكتب للطفلة التي غمروا دميتها بالتراب
قطعوا ضفيرتيها ورموهما لكلاب الطرقات
ثم دفعوها في عربة
صوب مدينة مكتظة بالنحاس
هناك.. ذبحوا شفتيها كي يعتصروا فرح الماضي
وتحت رجل كهل مريض بالرعاش
صرخت بصمت
أكتب لتلك للطفلة التي غسلت حزنها بدموع خرساء
للجرح النازف بين ساقيها النحيفين
أكتب لنظراتها التي بقيت عالقة في السقف
ولرفيقاتها الصغيرات اللواتي ينتظرن في صف طويل
قبح الرجال
أكتب للفتيان الذين علقوا في شراك منصوبة لحيتان جائعة
للمرأة التي بقيت وحيدة تنتظر
تتمتم للسماء بتعويذة محفوظة عن ظهر قلب
وهي تدفئ برد العزلة بحطب الأحزان
أكتب للشجرة التي جشها فأس حاقد
و للغابات التي احترقت في قلب عاشق
أنا لا أكتب لأحد
أنا أكتب للفتى الذي حين عبرت العاصفة
تألم للشجرة التي ارتعشت ووبخ الريح
أكتب للقرصان الذي كلفوه أن يصطاد غزلان الغابة
فافرغ الرصاص في الرصاص كي لا يجرح جلد الهواء
أكتب للرفيق الذي مات في منتصف الفاجعة
الرفيق الذي كان يحمل الكثير من الضغينة لليأس
وحين رثاه الرفاق هجمت عليهم الأحزان
مثل فيلق مدجج بالسلاح
أنا لا أكتب لأحد
أنا أكتب للشاعر الذي آوى الكثير من الأنهار في دمه الأزرق
وربى سمكا عنيدا في أصيص القصائد
أكتب للفرح الذي خذلته الحياة
بسبب نقص في المناعة
فشاخ قبل العاشرة حزنا
أكتب للجنرال الخارج من حرب لم تقع
يرتب نياشين الخسارات على كتف مثقل بالجثت
للسكارى الذين قشروا موز النبيذ
مثل امراة تجيد ابتكار مواعيد الحب
وزرعوا الكثير من الندم بدل القبلات
أكتب للمهزومين وللذين شربوا نخب الأعطاب
فبقوا عالقين في الليل
أنا لا أكتب لأحد
أنا أكتب للصيادين الذين قبل أن يتعلموا خيط الشباك
رموا صناراتهم في الماء
فاصطادوا الخيبات
أكتب للذي نظر بعينين مليئتين بالحصى فرأى
أكتب للذي لمس بابا فسمع نشيج شجرة
للذي لمح مراكب صيد فرأى غابة تبكي
للذي شاهد بقايا رماد
فعرف أن مجزرة مرت من هناك
أكتب للفريسة التي ارتعشت بعد أن شقها سهم قناص
للكلمة المنحوتة بحجر على شاهدة قبر
لقلب عاشق يلهث مثل كلب سباق
وللعاب الذي يكفي كي أبصق في وجه الحياة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,194,065
- التي كتبت رسائلها بنول الغياب
- حين تعمى المشاعر وينهض الوحش القابع في الاعماق قراءة في رواي ...
- كخيط الريح
- خارج السياق
- الظل
- سقوط
- هدنة ما
- مجرد أسئلة حول حملة المقاطعة
- دلالات الأسود في أعمال فاطمة إسبر الفنية
- لا أحد
- رسالة قصيرة إلى عهد التميمي
- الأطرش
- على حين غرة
- شذرات-(أسرار خبيئة)
- كلما حبل المكان بي ،أنجبتني الهوامش
- خسرت نزالك مع حادث الموت ،وربحت نفسك
- في حضرة لعشير
- ليس دونك من بلاد
- عن -الحب في زمن الشيميو- لزهير التيجاني-محاولة في التأمل-
- شعرية الحب وتشظي الذات في رواية-لم تكن صحراء- للكاتبة المغرب ...


المزيد.....




- سوق الصدرية وأم كلثوم – زيد الحلي
- -مسار- في دارة الفنون.. تجارب عشرة فنانين عرب يبحثون عن فضاء ...
- ستالون: نجحت في التمثيل رغم إعاقتي الكلامية
- الجيش الإيراني: نقلنا ثقافة قواتنا إلى 3 دول عربية
- سيلفستر ستالون: لم أعتقد أبدا أنني سأمتهن التمثيل
- الجيش الإيراني: نقلنا ثقافة قواتنا إلى اليمن ولبنان وفلسطين ...
- ليلى غفران تستغرب التغيرات التي طرأت على قاتل ابنها وهو في ا ...
- الفنان الأردني عمر العبداللات يوضح حقيقة رفض السيسي لقاءه
- جورج وسوف يطالب أصالة بالاعتذار من الشعب السوري
- فنان أردني يكشف ماذا حدث عندما غنى للمرة الأولى أمام العاهل ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله مهتدي - أنا لا أكتب لأحد