أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - وليد فتحي - الزخارف المحارية في منشأت العصور الوسطي بمدينة القاهرة(دراسة آثارية فنية) ج3















المزيد.....

الزخارف المحارية في منشأت العصور الوسطي بمدينة القاهرة(دراسة آثارية فنية) ج3


وليد فتحي

الحوار المتمدن-العدد: 6199 - 2019 / 4 / 12 - 23:57
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


- الزخارف الإشعاعية في المنشآت الدينية بالقاهرة في عهد الدولة الفاطمية [358هـ - 567هـ /969م – 1171م]:-
&وتشمل الدراسة إحدى عشرة من المنشآت الدينية بالقاهرة كالآتي :-
1. الجامع الأزهر[359هـ - 361هـ / 970م – 972م].
2. جامع الحاكم بأمر الله[380هـ - 403هـ / 990م – 1013م].
3. مشهد الجيوشي [478هـ / 1085م].
4. مشهدي الجعفري والسيدة عاتكة [514هـ - 519هـ / 1120م – 1125م].
5. مشهد السيدة أم كلثوم [516هـ / 1122م].
6. جامع الأقمر[ 519هـ / 1125م].
7. قبة "ضريح " محمد الحصواتي"[520هـ -545هـ / 1126م – 1150م].
8. مشهد السيدة رقية [527هـ / 1133م].
9. مشهد السيد يحيى الشبيه [545هـ / 1150م].
10. قبة أبو الغضنفر"قبة سيدي معاذ "[552هـ / 1157م].
11. جامع الصالح طلائع بن رزيك [555هـ / 1160م].
- ويمكن تقسيم المنشآت الدينية بمدينة القاهرة في العصر الفاطمي[358 هـ - 567 هـ / 969م - 1171 م ]إلى أنواع ثلاثة كالآتي:-
أولاً : المساجد :-
و من النماذج التي تتناولها الدراسة[الجامع الأزهر- جامع الحاكم بأمر الله-مسجد الأقمر- مسجد الصالح طلائع بن رزيك] .
ثانيًا : المشاهد :
ومن النماذج التي تتناولها الدراسة[مشهد الجيوشي - مشهد الجعفري والسيدة عاتكة- مشهد السيدة أم كلثوم - مشهد السيدة رقية- مشهد السيد يحيى الشبيه] .
ثالثًاً : القباب :
ومن النماذج التي تتناولها الدراسة[قبة وضريح محمد الحصواتي – قبة أبو الغضنفر (سيدي معاذ)].

أولاً : المساجد :
- أسس التصميم للمساجد في العصرالفاطمي[358هـ- 567هـ/969م – 1171م] ويمكن إيجازها في نمطين اثنين :-
النمط الأول:المساجد الكبيرة :-
عبارة عن صحن مكشوف يحيط به أربعة ظلات أكبرها ظلة القبلة،وبصدرهامحراب مجوف،وقد استخدم في هذه المساجد–المجاز القاطع-يتوسط ظلة القبلة,والتي نقلوها من عمارة شمال أفريقيا(المغرب العربي)،ووجود ثلاثة مداخل كل منها بكتلة بارزة عن سمت الحائط،ومن أمثلة المساجد الكبيرة كلاً من جامعي الأزهر والحاكم بأمر الله.
النمط الثاني:المساجد الصغيرة:-
عبارة عن صحن أوسط،يحيط به أربع ظلات أكبرها ظلة القبلة،وراعى المسقط الخط الخارجي للشارع في الواجهات مع مراعاة اتجاه القبلة في التشكيل الداخلي؛مما أدّى إلى اختلاف سمك الحوائط،ومن نماذج هذا النمط (مسجد الأقمر– مسجد الصالح طلائع بن رزيك).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)الجامع الأزهر:
الموقع : شارع الأزهر – حي الدرّاسة .
تاريخ الإنشاء : 359هـ - 361 هـ / 970م - 972 م .
المنشئ : الخليفة المعز لدين الله الفاطمي.
رقم التسجيل : 97

الوصف المعماري :
يتكون المسقط الحالي للجامع الأزهر من صحن مستطيل؛ويحيط به الظلات من جهاته الأربعة,وأكبرها ظلة القبلة التي تتكون من الظلة الأصلية للجامع– الرواق القديم – والظلة الجديدة الملاصقة لها– الرواق الجديد– والتي ترتفع عن الظلة القديمة بدرجة واحدة،وتتكون ظلة القبلة القديمة من خمسة بائكات ؛يحصر فيما بينها خمسة أروقة تسير موازية لجدار القبلة,وتقطعها مجاز عمودي في اتجاه الأروقة,والجامع الذي نراه اليوم ليس كله الجامع الفاطمي الذي وضع أساسه جوهر الصقلي,بل هو مجموع من المنشآت ضمت إليه في أوقات مختلفة,حيث أن مسطح الجامع عندما بناه جوهر الصقلي يقرب من نصف مساحته الحالية,ويشمل الجامع تسعة أبواب أهمها الباب الرئيسي– باب المزينين , وعلى يمين الداخل من باب المزينين توجد المدرسة الطيبرسية, بينما على اليسار توجد المدرسة الأقبغاوية التي تشغلها الآن (المكتبة),ويعلو أسوار الأزهر وأبوابه خمسة مآذن,ويقطع زاوية القبلة مجاز قاطع يجري عموديًا من الصحن إلى المحراب.
_ المناطق المحارية بالجامع الأزهر[359هـ - 361هـ / 970م – 972م]:-
أولاً : الأشكال المحارية بالواجهة الرئيسية الشمالية الغربية بالمنشأة :
تتبيّن الأشكال المحارية في الواجهة الرئيسية– الشمالية الغربية – بالجامع في عدة مناطق متنوعة,فعند الضلع الشمالي يوجد باب الجوهرية يزينه كنّة بعقد مدائني ذات هوابط من المقرنصات,وهي عبارة عن دخلة مجوفة معقودة ذات نقطة ارتكاز رأسيًا تقع في الأعلى تتشعع منها ضلوع محارية بارزة وعددها ستة أضلاع , مكونة في النهاية شكل بيضاوي منفرج .
وقد زخرفت هذه الدخلة المعقودة بأربعة صفوف من الكنن البارزة والغائرة بأشكال محارية - تارة على شكل (الصدفة )بأضلاع بارزة كما في الصفوف الثلاثة الأخيرة,لكن في الصف الأول منها فقد زخرفت على شكل المحارة بخطوط بارزة وأيضًا على شكل محراب صغير مجوف ذات العقد من النوع المدبب,وفي باطنه خطوط رأسية غائرة بالتناوب,وفي نموذج آخر- للأشكال المحارية, دخلة محارية مجوفة بطاقية ذات العقد المدبب بباطنها ضلوع سميكة بارزة أيضًا؛ وعددها خمسة أضلاع تنبثق من عنصر زخرفي أشبه بالوريدة ذات خمسة بتلات بمنتصفها صرة صغيرة ,بحيث يحصر مابين هذه الضلوع المشعة البارزة عدد (ست قنوات) مشعة تنتهي برؤوس ذات عقد مدبب,أما النموذج الثالث - يقع أيضًا على امتداد الواجهة الشمالية الغربية من الخارج بالجامع, وهو عبارة عن دخلة مجوفة ذات عقد مدبب بباطنها أذرع مشعة تبدأ من نقطة ارتكاز من الأعلى .
وتنتهي الأذرع برؤوس ذات شكل مدبب من الأسفل ومتراصة أفقيًا بخطوط زجزاجية ؛لتشكل عنصر زخرفي بديع,وقد نفذت الخطوط بطريقة الحز,ويحصر مابين الأذرع(الضلوع) المشعة المحزوزة عدد - تسع قنوات- مشعة تنتهي برؤوس ذات العقد المدبب, وبباطن تلك الدخلة المعقودة هوابط ذات أشكال محارية وهي عبارة عن مجموعات من الكنن المتراصة في ثلاثة صفوف,ففي الصف الأول من الأعلى يوجد شكلان للزخرفة المحارية بالتناوب إحداهما عنصر محاري تنبثق الأذرع(الضلوع) المشعة من منتصفها وكأنها أشعة الشمس, والأخرى تنبثق أذرعها المشعة من نقطة ارتكاز رأسيًا,وكلا النموذجين بباطن الكنّة الحجرية ذات شكل محراب صغير وطاقية بالعقد المدبب,أما الصفين الثاني والثالث فهما يشكلان نموذجًا واحدًا فقط من الأشكال المحارية ؛فهو عبارة عن أذرع مشعة تنبثق من باطن الكنّة المجوفة وكأنها أشعة الشمس,وتزين الواجهة الشمالية الغربية للجامع من الخارج إفريز حجري نقشت بداخله ثلاثة أشرطة حجرية أفقية بها عدد من الكنن المليئة بالأذرع المشعة نفذت بالحفر البارز والغائر,بحيث يحتوي الصف الأول من الأعلى زخارف محفورة عبارة عن خمسة دخلات مجوفة أشبه بالمحراب الصغير ذو العقد المدبب,ففي منتصفه دخلة صغيرة مجوفة ذات عقد مدبب منفرج بباطنها ثلاثة أذرع رأسية ومشعة, تنتهي برؤوس أشبه بالوريدة وعلى كل جانب من جانبيه الاثنين دخلتان مجوفتان, تنطلق من مركزها تسعة أذرع مشعة نفذت بطريقة الحز وكأنها أشعة الشمس.
ثانيًا: الأشكال المحارية بالمآذن للمنشأة :
تتبيّن الأشكال المحارية في المآذن بصورة كبيرة ,وكما تتضح في – وعبارة عن مشكأة ذات دخلة مجوفة بالعقد المفصص بالطابق الأول من( مئذنة السلطان الأشرف قايتباي)أعلى الواجهة الشمالية الغربية, والمطلة على الصحن المكشوف للجامع,ففي باطن مركزها جامة محززة ذات شكل عقدي من النوع النصف الدائري, تتشعع منها ضلوع بارزة وعدده( ثمانية عشرة )ضلعًا ؛فيما بينها قنوات غائرة تنتهي بأذرع(ضلوع) ذات العقد من النوع المنكسر,كما يوجد -نموذج آخر- للأشكال المحارية بالطابق الأول من مئذنة السلطان قنصوة الغوري بجوارمئذنة قايتباي أعلى الواجهة الشمالية الغربية والمطلة على الصحن المكشوف للمنشأه, بحيث يتبيّن في طاقة صماء أشبه بالمحراب في تكوينه المعماري ,بحيث يحتوي على طاقية متوجة بالعقد المنكسر مزخرفة بميمة من الأعلى,وبباطن الدخلة الصماء حشوة صغيرة بشكل مستطيل ومعقودة أيضًا, تتشعع منها ضلوع بارزة يحصر فيما بينها قنوات غائرة لتشكل أذرع(ضلوع) مشعة مقرنصة وعددها (ستة عشرة) ذراعًا , وتزين هذه الطاقة الصماء من الأسفل عمودين اسطوانيين مدمجين في كل جانب ذات زخارف هندسية محزوزة .
ثالثًا:الأشكال المحارية بصدر الواجهات الداخلية المطلة على الصحن المكشوف للمنشأة:
تتبيّن الأشكال المحارية بصدرالواجهات الأربعة المطلة على الصحن المكشوف للجامع الأزهرفي الصرر الدائرية والطاقات الصماء ,حيث أن المادة الخام لهذه الأشكال المحارية هي (الجص),وقد رتبت الصررالدائرية بالتناوب مع الطاقة الصماء لتزين الصحن المكشوف للمنشأه ,فالصرة الجصية عبارة عن صرة دائرية توجد بمنتصفها جامة دائرية فرغت بها أشكال زخرفية هندسية مثل الدوائر والأطباق النجمية, وتتشعع منها أضلاع ذات خطوط بارزة وغائرة - وعددها (أربعة وعشرون) ضلعًا تنتهي بأذرع(ضلوع)متوجة بطواقي من النوع العقد النصف الدائري,وتحتوي هذه الصرة الجصية بداخلها ثلاثة إطارات دائرية متحدة المركز,ففي الإطارالأول من الداخل يحتوي على الزخارف المشعة سابقة الذكر,وفي الإطار الثاني فارغة دون أي زخارف,أما الإطار الثالث من الخارج يزخرف بأشكال هندسية ونباتية بارزة بالتناوب؛ بحيث يمثل الشكل الهندسي خطوط مستقيمة ومثلثات,أما الزخرفة النباتية فتمثل أوراق نباتية ملتفة ومتشابكة,أما الطاقة الصماء (المشكأة) التي تزين الواجهات الخارجية الأربعة المطلة على الصحن المكشوف,فهي عبارة عن دخلة جصية مشعة أشبه بالمحراب في تكوينه المعماري والفني؛بصدرها حشوة صغيرة فارغة من أي زخرفة على شكل مستطيل بأضلاعه الثلاثة .

في حين الضلع الرابع من الأعلى ينتهي بمركز مدبب أشبه بالقلم, ويتشعع منه أضلاع بارزة فيما بينها قنوات غائرة- وعددها (ثمانية عشرة) ضلعًا ينتهي بأذرع(ضلوع) ذات العقد المدبب,وفي أسفل تلك الدخلة المشعة عمود اسطواني مدمج في كل جانب من الجانبين,وتزينها في النهاية طاقية تحتوي على أشرطة من الزخرفة الكتابية بالخط الكوفي المزهر.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,972,931
- الزخارف المحارية في منشأت العصور الوسطي بمدينة القاهرة(دراسة ...
- الزخارف المحارية في منشأت العصور الوسطي بمدينة القاهرة(دراسة ...
- نقد الأقتصاد السياسى برؤية روزا لوكسمبروج
- الإغتراب فى الواقع المصرى
- لماذا الإشتراكيه ؟!!
- ملامح عن الطرز الفنية فى المنشأت التراثية خلال القرن التاسع ...
- توثيق آثرى _ مبنى البنك العقارى المصرى_ بشارع طلعت حرب _ حى ...
- التأصيل الفنى والمعمارى لطرز المنشأت التراثية فى مدينة الإسك ...
- قصر السلاح (من المنشأت الآثرية المجهولة) فى مدينة الإسكندرية ...
- دراسة آثرية وحضارية عن منطقة (كوم الناضورة) بحى اللبان بمدين ...
- دراسة آثرية وحضارية للصهاريج بمدينة الإسكندرية (صهريج دار إس ...
- التراث العلمى للعرب تراثا علمانيا !!
- غزوا بربريا وليس فتحا مبينا !!
- نظره على المنهج المادى فى التراث العربى
- ماهى الماركسية؟!!
- كارل ماركس مسيرة نضال فكرى -1-
- ترويض المسلم والرده الحضارية (2)
- ترويض المسلم والرده الحضارية (1)
- مقدمه فى المادية التاريخية
- أسهامات ماوتسى تونج حول المادية الديالكتية -1-


المزيد.....




- كيف ستحط الطائرات إلى جانب هذا المسبح اللامتناهي في أمريكا؟ ...
- نتنياهو يمضي -الفصح- بالجولان مع عائلته.. ويخطط لتكريم ترامب ...
- خالد بن سلمان يهاجم إيران من روسيا و-رؤية إيران 1979-
- عدسات الصحفيين تلاحق حراس زعيم كوريا الشمالية لحظة بلحظة!
- الجزائر..وضع الإخوة كونيناف رهن الحبس المؤقت
- شاهد: لحظة الانفجار الانتحاري داخل أحد فنادق سريلانكا المنكو ...
- الجزائر..وضع الإخوة كونيناف رهن الحبس المؤقت
- شاهد: لحظة الانفجار الانتحاري داخل أحد فنادق سريلانكا المنكو ...
- هجمات سريلانكا.. تقاذف التهم يتصاعد في كولومبو
- ذي إنترسبت: نتنياهو يعتزم تكريم ترامب بإطلاق اسمه على شيء شن ...


المزيد.....

- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - وليد فتحي - الزخارف المحارية في منشأت العصور الوسطي بمدينة القاهرة(دراسة آثارية فنية) ج3