أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - وليد فتحي - الزخارف المحارية في منشأت العصور الوسطي بمدينة القاهرة(دراسة آثارية فنية) ج2















المزيد.....

الزخارف المحارية في منشأت العصور الوسطي بمدينة القاهرة(دراسة آثارية فنية) ج2


وليد فتحي

الحوار المتمدن-العدد: 6199 - 2019 / 4 / 12 - 18:50
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


التطور الفني لزخرفة المحارة(الصدفة) في بلاد المغرب العربي :-
يضم جامع القيروان بتونس عنصرًا معماريًا مميزًا للفن الإسلامي وهو (القبة),وبالجامع خمس قباب,تقوم إحداها على نهاية رواق المحراب مما يلي الصحن - وهي القبة المسماه "بقبة البهو",ويتوج اثنتان منها مدخلي بيت الصلاة من الجانبين الغربي والشرقي؛أولهما قبة(الأريحانة)والذي أقامها - الخليفة الحفصي أبو حفص - عام[693هـ / 1294م],والرابعة تعلو المدخل المربع السابع من مجنبة الصحن بالجهة الغربية ,والأخيرة تتوج المئذنة,
ويرى (د. أحمد فكري)أن قبة محراب مسجد القيروان (قبة البهو),التي اشتقت من القبة التي ظهرت في الجامع في أوائل القرن الثامن الميلادي؛تعتبر أقدم نموذج للقباب المضلعة المرفوعة على طاقات و جوفات معقودة, وهي قبة زيادة الله,وتتكون من ثلاثة أجزاء رئيسية أسفلها القاعدة المربعة وأعلاها غطاؤها الكروي,ثم يفصل طبقة ثالثة مابين هذين الجزأين,حيث أن الغطاء الكروي مقسم إلى (أربعة وعشرون)ضلعًا رأسيًا تتفرع من القمة,ويركب هذا الغطاء على اسطوانة دائرية فتحت فيها ثمانية نوافذ مشبكة,وبين كل منها زوج من طاقات تشبه النوافذ في شكلها,وترتفع أقواس هذه النوافذ والطاقات الأربعة والعشرون على أربعة وعشرون عمودًا صغيرًا,وبتحليل القبة يلاحظ أن الطاقية والغطاء الكروي للقبة تتكون من أربعة وعشرون ضلعًا متفرع من القبة في شكل شمسي مشع ، أما بداخل القبة نجد مابين القاعدة المربعة التي تعلو القناطر وهذه الأسطوانة الدائرية طبقة وسطى على هيئة مثمنة الشكل,وتتكون من ثمانية عقود مستديرة وقائمة على ثمانية أعمدة صغيرة ملتصقة بالحائط, وتملأ الفراغ الذي تحصره تتوسطه أربع طاقات ذات تشبيكات وعيون دائرية و مقرنصات وأشكال صدفية.
فعناصر قبة المحراب من الداخل تتكون من عقود وأقواس وضلوع بارزة؛تتشعع منه أربعة وعشرون ضلعًا متشابكًا,وتترك فراغًا بينها يزدان بزخارف محارية, أو قواقع ومقرنصات,وعيون وطاقات ودوائر ومنحوتات وقنوات,وهو يشبه قبة محراب مسجد الزيتونة بتونس فقد اشتق بناء هذا المسجد من نظام مسجد القيروان,وقد أقيمت على أسطوانة محراب المسجد قبة تناظر القيروان سنة( 250هـ / 864م), كل أشكالها وعناصرها الزخرفية بداخل وخارج القبة,وهذا يدل على أن قبة القيروان كانت هي النموذج البارز الذي ينبع منها بناء وزخرفة القباب في المغرب العربي,وظلت القبة تفرض نموذجها على المعماريين إذ أن المنصور سنة (381هـ/ 996م ),وأقام قبة ثانية في مسجد الزيتونة على غرار القبة الأولى بزخارفها المحارية من الداخل .

التطور الفني لزخرفة المحارة(الصدفة) في الأندلس:-
ويتمثل مصدر الإشعاع الفني بقرطبة في مسجدها الجامع؛الذي كان موضع تعظيم أهل الأندلس إلى أن أصبح المثل الأعلى لمساجد المغرب والأندلس,فقلّد المرابطون تصميمه في ( المسجد الجامع بتلمسان), واتخذ الموحدون تخطيطه نموذجًا لجوامعهم ,وحاكت قبابه القائمة على الضلوع المتقاطعة في قباب طليطلة وغيرها من مدن الأندلس ,فالمسجد الجامع بقرطبة - يضم أقدم الأمثلة للقباب ذات الضلوع البارزة المتقاطعة؛حيث تظهر مابين فصوص القبة المشعة من المركز ضلوع قليلة البروز, وقد أثر على قبوات مسجد باب المردوم بطليطلة الذي يعرف الآن(بكنيسة الكريستو دي لالوث حاليا),وفيه يقوم نظام التقبيب على تقاطع العقود البارزة أوالضلوع,فضلاًعن القبوات المقرنصة؛والتي تبرزفيها ضلوع زخرفية متقاطعة بين الجوقات كالمدخل الشرقي من صحن جامع القصر الكبير(قصبة)بإشبيلية,وقبة مسجدالدباغين(كنيس هلاس تورنبرياس حاليا),وقبة مصلى قصر الجعفرية بسرقسطة,والمسجد الجامع بالمرية حيث أن القباب قوامها هيكل من الضلوع المتقاطعة فيما بينها بحيث تؤلف أشكالاً نجمية؛تقوم في وسطها قبيبة مفصصة تأخذشكل المحارة,وقد شاع أيضًا استخدام العقود المفصصة المتشابكة بحيث تألفت من شبكة من العقود؛وقد أدت هذه الفكرة إلى ابتداع نظام معماري معقد,فإن تشابك العقود كان من شأنه أن يضفي على البناء روحًا من الجمال,فأقيمت الجوامع على شبكات من هذه العقود المفصصة والمتداخلة ذات الزخارف الإشعاعية,ويُجْمِع مؤرخو الفن الأندلسي أن جميع الصورالمتطورة لعناصرالبناء الزخرفي في المنشآت المعمارية الأندلسية,أنما انبثقت أصلاً من المسجد الجامع بمدينة قرطبة في عصور(الخلافة الأموية-عصرملوك الطوائف- دولتي المرابطين والموحدين-دولة بني الأحمر),ولاسيما في قبابه القائمة على الضلوع البارزة المتقاطعة فيما بينها في نظام التقبيب في مساجد المغرب والأندلس, فضلاً عن التشبيكات الناتجة عن تقاطع العقود المنفوخة والمفصصة, وما أوصل بينها من النحور المستديرة والناتئة بقواعد القباب الأربع في قرطبة من تشكيلات محارية بزخارفها المتنوعة.
فالقبة المخرمة الكبرى– القبو الكبير– أو قبة الضوء,وهي القبة التي تعلو الأسطوانة التي تتقدم جوفة المحراب مباشرة,وعرفت أيضًا باسم القبة العظمى الكبرى في جامع قرطبة وتقليد قبتي المحراب والبهو بمسجدي القيروان والزيتونة بتونس فضلاً عن مسجد تلمسان عام 530هـ ,ومن المعروف أن الخليفة الحكم المستنصر أدخل عنصر القباب إلى المسجد الجامع بقرطبة,فلقد توج زيادته في المسجد الجامع عام 354هـ بأربع قباب توزعت على البلاط الأوسط المؤدي إلى المحراب والأسطوب الموازي لجدار القبلة في الزيادة المذكورة,وأول هذه القباب هي القبة المخرمة الكبرى القائمة على مدخل البلاط الأوسط من الزيادة ,وثانيها القبة التي تتقدم جوفة المحراب ,ثم القبتان اللتان تكتنفها شرقًا وغربًا, وتتميز هذه القباب بأنها في ظاهرها مدببة الشكل إذ يعلو عنقها المثمن ذات السطح المدبب ثمانية أوجه بدلاً من الشكل المنشوري ,أما باطنها يتألف من ضلوع بارزة تتخذ أشكال عقود منفوخة رأسية أشبه ما تكون بالأهلّة تتقاطع فيما بينها وتحتوي على أشكال نجمية وزخارف محارية وتنويعات من زخرفة القوقعة أوالصدفة بتجويفاتها ذات الضلوع الإشعاعية أي هذه الزخارف تغطي الفراغات الواقعة مابين الضلوع المتقاطعة أو المختلفة من التقاطع كسوات حجرية تختلف في مستوياتها,ويطبق في الفراغات المذكورة في القباب الأربع جميعًا قبيبات رقيقة فضلاً عن زخرفة القواقع والأشكال المحارية المفرغة والمضلعة وزخارف نباتية وأشكال نجمية و صور مصغرة لقبيبات دقيقة قائمة على الضلوع ,باستثناء قبة المحراب التي كسيت فراغاتها بزخارف مذهبة من الفسيفساء ,وتتحول القاعدة المربعة في القباب الثلاث بمقصورة المحراب في المسجد الجامع بقرطبة من الداخل إلى طابق مثمن عن طريق جوفات مقوسة معقودة؛ تشغل الأركان الأربعة للقاعدة مليئة بزخارف محارية وأشكال صدفية,ومن ضمن النماذج الأخرى للزخرفة الإشعاعية ما نجدها في عقد(باب سان استيان حاليا) بالمسجد الجامع بقرطبة,وفي وسط تلك الزخرفة المتآكلة بهذه الواجهة يبرز العقد في حالة جيدة تمامًا من الحفظ بفضل النوع المختارمن الحجر,وهو عبارة عن عقد بارز على شكل حدوة الفرس يدور حوله حنية العليا بارزة بعض الشئ .
وهي تتألف من سبعة سنجات من الحجر وفتحت مجموعات تتكون كل مجموعة من الآجر الأحم,في كل منها أربعة قوالب جيدة الترابط فيما بينها وسطحها منخفض قليلاً عن السنجات الحجرية,وتزدان السنجات الحجرية والإفريزبزخرفة نباتية مهذبة جدًا ومتناسقة وذلك في حفر غائر مع تكوينات من أوراق مفصصة؛تتداخل متواثبة إحداها على الأخرى ذات شكل مشع.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,861,210,602
- الزخارف المحارية في منشأت العصور الوسطي بمدينة القاهرة(دراسة ...
- الإغتراب فى الواقع المصرى
- لماذا الإشتراكيه ؟!!
- ملامح عن الطرز الفنية فى المنشأت التراثية خلال القرن التاسع ...
- توثيق آثرى _ مبنى البنك العقارى المصرى_ بشارع طلعت حرب _ حى ...
- التأصيل الفنى والمعمارى لطرز المنشأت التراثية فى مدينة الإسك ...
- قصر السلاح (من المنشأت الآثرية المجهولة) فى مدينة الإسكندرية ...
- دراسة آثرية وحضارية عن منطقة (كوم الناضورة) بحى اللبان بمدين ...
- دراسة آثرية وحضارية للصهاريج بمدينة الإسكندرية (صهريج دار إس ...
- التراث العلمى للعرب تراثا علمانيا !!
- غزوا بربريا وليس فتحا مبينا !!
- نظره على المنهج المادى فى التراث العربى
- ماهى الماركسية؟!!
- كارل ماركس مسيرة نضال فكرى -1-
- ترويض المسلم والرده الحضارية (2)
- ترويض المسلم والرده الحضارية (1)
- مقدمه فى المادية التاريخية
- أسهامات ماوتسى تونج حول المادية الديالكتية -1-
- حقيقة الأشياء فى قانون التناقض-رؤية ماركسية-
- قانون التراكم الرأسمالى


المزيد.....




- شاهد: فرنسيات يخرجن في احتجاجات ضدّ تعيين وزير الداخلية ووزي ...
- فنون قتالية مختلطة: ما هي -جزيرة القتال- وكيف بُنيت في الإما ...
- العسكريون الروس يوزعون مساعدات إنسانية في قرية قرب حلب
- روسيا أكثر قدرة بكثير من الولايات المتحدة على تحمل أزمة الغا ...
- أردوغان لمنتقدي تحويل آيا صوفيا لمسجد: لا نستغرب إذا نادوا ل ...
- ترك لندن من أجل تنظيم الدولة، فكانت نهايته داخل سجن في سوريا ...
- مرشح جديد لسباق الرئاسة… -الخضر- الأمريكي يرشح هووي هوكينز ل ...
- بعد المطالبة برحيله… رئيس مالي يعلن حل المحكمة الدستورية 
- عالم -والت ديزني- يعيد فتح أبوابه في ولاية فلوريدا الأمريكية ...
- هوي هوكينز مرشحا للرئاسة الأمريكية عن حزب الخضر


المزيد.....

- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - وليد فتحي - الزخارف المحارية في منشأت العصور الوسطي بمدينة القاهرة(دراسة آثارية فنية) ج2