أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير دعيم - انسانٌ أنا














المزيد.....

انسانٌ أنا


زهير دعيم

الحوار المتمدن-العدد: 6199 - 2019 / 4 / 12 - 17:58
المحور: الادب والفن
    


12- 04- 2019

على صورةِ الله أنا
انسانٌ كما كلِّ البَّشَر
ولوحةٌ جميلةٌ تمشي على قدميْن
تعشقُ الحياةَ والأنامَ
وكلَّ مَن دبَّ وزحفَ وحبا
وتهوى الفجرَ والغروبَ والشَّفَقَ
ونهرًا عمَّدَ المحبّةَ
ورابيةً سمعت قصائدَ السّماءِ فانتشَت
وبرعمت أملًا أخضرَ
وزهرَ رُمّانٍ وخوْخٍ
ورجاءً يُلوّنُ الأديمَ
ويُكحِّلُ بالعطاءِ أكفَّ المُعوزين
ويُكفكفُ بيدِه الحانيةِ
دموعَ اليتامى والأرامل والمُشرَّدين
وينسجُ على نوْلِ التضحياتِ
شالًا من عبيرٍ
وزنابق تتضوّع حتى في الخريف
وزقزقةً تُدفّىءُ الشّتاءَ
وبرْدَ الأيامِ والسّنين
وتروحُ في ميْدانِ التباهي
تنسحقُ تارةً
وتتواضعُ تاراتٍ
وتُلملمُ شذراتِ المِسكين
من كلِّ الانحاءِ
وتزرعها بخورًا وحنطةً وزيزيفونًا
وتظراتٍ عطشى تخترقُ السّماءَ
على صورة الله أنا
وسأبقى مادام الدم يجري في عروقي
أحمرَ ...
كما من جنبِ المطعون !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,648,863
- الأم - ذاك الملاك
- المرأة الشّرقيّة مظلومة
- حكاية عمر
- نبيل المقدس : الجليل يمطر حزنًا
- ليلة برشلونيّة
- عِطرٌ وذكرى
- كفرمندا رَحماكِ
- مار يوحنّا بتعنيها
- العاصفة مريم نريدها زعْزعًا
- مارينا الحُلم الليلكيّ
- دوف حنين لقد تركتَ أثرًا طيّبًا
- ميشيل تُطفىء شمعتيْنِ
- عيد ونبيذ وأطفال المُخيّمات
- المربّية ورصيف الفلّ
- فيروز... زنبقة الأودية ( 2)
- الفرخ الصغير الذي أضاع أمّه
- سافرَ ولن يعودَ
- لنزرعِ الأمل في بَلداتنا
- - طالعة .. نازلة.. شبعنا ريّحونا-
- نتالي... أغرودة أيلول


المزيد.....




- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...
- أنزور ينفي ما يتم تداوله عن تعرضه للضرب على خلفية -دم النخل- ...
- مبدعون خالدون.. معرض لرواد الفن التشكيلي المصري المعاصر
- دراما الفنان والمقاول محمد علي مستمرة... والرئيس المصري يرد ...
- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير دعيم - انسانٌ أنا