أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جريس الهامس - باقة جديدة من الفيسبوك - على جدارثوتنا السورية المغدورة . رقم- 206















المزيد.....

باقة جديدة من الفيسبوك - على جدارثوتنا السورية المغدورة . رقم- 206


جريس الهامس

الحوار المتمدن-العدد: 6195 - 2019 / 4 / 8 - 22:51
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


باقة جديدة من الفيسبوك - على جدار ثورتنا السورية المغدورة رقم- 206
1 - الجريمة الدولية مستمرة لقتل شعبنا وأطفالنا وتدمير ماتبقى :
القيصر القاتل بوتين بعد زيارة صديقه وشريكه الصهيوني" نتنياهو " له في موسكو قام اليوم منذ الصباح بقصف مدن وقرى الشمال السوري الذي زعموا في إتفاقية الآستانة الإستعمارية - أنه آمن وهجّروا سكان الجنوب السوري وغوطة دمشق وغيرها إليه..قصف مدينة جسر الشغور وريف غرب إدلب بصواريخ من البوارج الروسية التي تحتل الساحل العربي السوري من اللاذقية إلى طرطوس كما قصف طيرانه بلدة تفتناز وسراقب والنيرب وغيرها ..بالترافق مع قصف نظام العمالة والخيانة الأسدي ونظام ملالي طهران لجميع المناطق الأخرى ..
أما السيد أردوغان الخليفة شريك القيصر بوتين والحاخام الفارسي روحاني في مؤامرة الآستانة الإجرامية الدولية.. لم يفدم سيارة إسعاف واحدة أوإنقاذ لضحايا القصف الإجرامي الذين رووا بدمائهم أرض الشمال ..التي زعم فرسان الآستانة أنها منطقة آمنة...بل إكتفى بالإعلان عن إرسال دورية جديدة من الجيش التركي تجوب المنطقة رافعة العلم التركي للفانتازيا فقط...وغداً يزحف إلى موسكو والآستانا ليكمل الصفقةمع القيصر وحاخام طهران و مع الإخوان المسلمين والمتحالفين معهم في إئتلاف الخيانة وتجار المعارضةالكاذبة والدين .. وفي نفس الوقت أطلق يد منظمة النصرة ( القاعدة) لخطف وإغتيال ونهب بقايا الثوار والوطنيين الشرفاء السوريين في الشمال السوري ...
وبعد كل ذلك إتهمني أحد المرتزقة المقيم في جنوب فرانسا بأنني أفتري وأتجنى على الخليفة أردوغان ...ويا له من خليفة ..؟؟
2 -من صفحة الشهيد البطل أنس الطرشة :
من تحت الركام سيولد طفل , ينشد حلماً
يبني وطناً ... ليزهر ربيع الثائرين ..
3 - من إدلب والشمال السوري المنكوب اليوم : في 22 آذار الماضي
تم توزيع غارات وصواريخ وقذائف الإحتلال الروسي المجرم هذا اليوم على ريف إدلب الغربي ومصنع سكر جسر الشغور والجنوبي الغربي والسؤال الواجب طرحه الآن :....
أين هي المنطقة الآمنة التي طبلوا وزمروا لها كثيراُ في أية قارة تقع ؟؟ وأين دوريات عنتر زمانه الخليفة السيد " أرددوغان "التي تجوب جميع هذه المناطق بسياراتها المصفحة ودورياتها رافعة العلم التركي وماذا تفعل غير هذه الفانتازيا الهزلية ...علماً أن السيد أروغان هوشريك القيصربوتين والحاخام روحاني في الآستانة ..وصديق حميم لإسرائيل ...وملهم للإخوان المتأسلمين االمعتمدين لدى أمريكا وإئتلافهم وشراشيبهم وأذنابهم ....
4 - رأيي بوضوح : نشر في 17 آذار المنصرم:
بعد كل النكبات والكوارث التي حلّت بنا وبشعبنا وثورتنا ووطننا ومستقبل أولادنا وأحفادنا , وأحلامنا , ودورنا في الحضارة العالمية كما يلي :
سيتوقف تطور كل شيءفي سورية نحو الأفضل وخصوصاً في تقرير مصير ومستقبل ثورتها المغدورة لتحقيق أهدافها وأهداف شهدائها النبيلة والإنسانية , على إمكانية تجديد الثورة بروح وطنية ديمقراطية تشرح أخطاء وإنحرافات الثورة والقوى الطفيلية التي طعنتها في الظهر وتضع برنامج ثوري بأيدي نظيفة تنتج قيادة نظيفة ومؤهلة وطنياً وعلمياً وأخلاقياً لتحقيق النصر وقيادة حركة التحرر الوطني السورية بجدارة .وفق برنامج ثوري واضح وشامل يلتزم الجميع به بطبعة جديدة وديمقراطية حرة ...
بقيادة جديدةوطنية ومجربة تمثل جميع أطياف المجتمع السوري المتعدد القوميات والإثنيات ومنتخبة ديمقراطياً ,من مؤتمر سوري عام ..قيادة موحدة سياسية وعسكرية معاً متحررة من التكفيريين وكل تجار المعارضة والدين وكل ما إنبثق عنهم وعن إئتلافهم من هياكل ثبتت خيانتها وإستسلامها للمحتلين ولدول البترودولار ممولة الثورة المضادة ..
ووضع برنامج عمل ثوري منبثق من المؤتمر الشعبي الثوري السوري الذي سبق أن دعونا إليه مع الوطنيين السوريين الشرفاء ليشمل جميع أطياف المجتمع السوري وجميع المحافظات السورية بما فيها الساحل السوري المحتل من الروس والفرس والشبيحة ..
عندئذٍ نكون قد خطونا الخطوة الأولى السليمة ولوكانت في طريق طويل طوله ألف ميل ..وعندها نضع جميع الذين تآمروا على الثورة وغدروها وفي مقدمتهم تجار الدين والمعارضة الكاذبة ومن أسلموا الثورة ونهبوا أموالها وطعنوا جيشها الحر في الظهر ومنعوا تسليحه وإغتالوا قياداته الوطنية ... نضعهم في قفص الإتهام ونسير بخطى ثابتة وإرادة واثقة نحو بناء سورية الجديدة الحرة والديمقراطية عبر صناديق الإقتراع الحر والنزيه ..ووضع دستور علماني مبني وفق أرقى المقاييس الحضارية الحديثة في عقد إجتماعي يضمن فصل السلطات وإستقلال القضاء وحماية االحريات العامة ومؤسساتها الوطنية والديمقراطية وقي مقدمتها السلطة الرابعة ( حرية الصحافة ) وإحترام الرأي والرأي الآخر ...
وتحرير مجلس القضاء الأعلى من تبعيته لرئيس الجمهورية وإعادته مستقلاً كما كان قبل نظام البعث الفاشي و قبل أن يحوله حافظالأسد إلى تابع له هو الذي يعين أعضاءه ....
وإعادة سلطة المحكمة الدستورية العليا في سورية التي كان من حقها محاكمة رئيس الجمهورية وأي رأس في الدولة عندما يتجاوز حقوقه الدستورية ...
وكذلك إعادة مؤسسة ( ديوان المحاسبات ) التي كانت تضم خيرة الخبرات المالية في الدولة السورية في العهد البرلماني وكانت السلطة التشريعية تنتخب هيأتها الإدارية العليا - وكانت هذه المؤسسة تدقق في موازنة الدولة : وارداتها ونفقاتها ...كما تدقق بنفقات رئيس الجمهورية ...وقد ألغى نظام البعث البوليسي العسكري والفاشي هذه المؤسسة ..وإستولى على مقرها الذي كان في أجمل بناء في دمشق في ساحة " السبع بحرات " مقابل المصرف المركزي ...وحوّله إلى مقر قيادته القطرية -- وحوّل قسمها الخلفي إلى محكمة أمن الدولة النازية التي كان يرأسها الجلاد المجرم فايز النوري وعصابته ومن هم على شاكلته....
كما أرى من واجب الدستور السوري المنشود الذي يطمح إليه أحرار سورية وثوارها وشهدائها تقليص سلطة رئيسالجمهورية أي السلطة التنفيذية لأبعد الحدود الممكنة . ومنع رئيس الجمهورية من التشريع ....وإعادة حق التشريع وإصدار القوانين للسلطة التشريعية المنتخبة وحدها صاحبة هذا الحق .. ومنع ترشيح رئيس الجمهورية لأكثر من دورة تشريعية واحدة ...ليتعلم شعبنا ويعتاد تداول السلطة ويتحرر الكثيرون من عبادة الأوثان ..
ودون تحقيق ذلك في رأيي لن نتقدم خطوة إلى الأمام .. سنراوح مكاننا مسربلين بدمائنا ... مع المزيد من التمزق والتشرذم والضياع والآلام .. أمام المخطط الصهيوني - الأمريكي .. أو التركي الفارسي أو الروسي وغيره من الأعداء المتربصين بنا ..,هذا رأيي في مأساتنا التي نعيشها يومياً سواء كنا في الداخل أو الخارج..لكم جميعاً محبتي.. 8 /4 - لاهاي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,957,678
- باقة فيسبوكية- مبروك لإنتصار ربيع الجزائر- على جدار الثورة ا ...
- كان الكواكبي حياً بيننا , ومازال يعلِّم ويحذَِّّر - على جدار ...
- الفيسبوك في خندق الثورة السورية - على جدار الثورة المستمرة . ...
- تحية إجلال وإكبار لثورة السودان الشقيق - على جدار ثورتنا الم ...
- باقة عطرة من الفيسبوك - على جدارثورتنا السورية المغدورة . رق ...
- باقة من منشورات الفيسبوك - على جدار الثورة السورية المغدورة ...
- الفصل الثالث والأخير من كتاب - مختارات - للشهيد فرج الله الح ...
- ك2 من مقدمة كتاب المحظور من الكلام في تاريخ العرب والشام
- مقتطفات من مواقف وأفكار الشهيد فرج الله الحلو العربية والمبد ...
- المحظور من الكلام في تاريخ العرب والشام - على جدار ثورتنا رق ...
- من حديقة الفيسبوك - على جدار ثورتنا المغدورة - رقم 197
- من ثمار الفيسبوك - على جدار الثورة المغدورة- رقم 196
- ثمرات فيسبوكية على جدار الثورة المغدورة - رفم 195
- ثمرات فيسبوكية لابدّ منها - على جدار الثورة المغدورة - رقم 1 ...
- شذرات فيسبوكية - على جدار ثورتنا المغدورة - رقم 193
- شذرات فيسبوكية على جدار ثورتنا المغدورة - رقم 192
- باقة من الفيسبوك- التآمر الدولي لإسقاط القلعة السورية الأخير ...
- باقة من الفيسبوك - على جدار الثورة التي لا تموت . رقم - 190
- الثورة في عيدها السابع . مالها وماعليها - على جدار الثورة ال ...
- جمرات من الفيسبوك. 10- أيها النازيون القتلة إرفعوا ايديكم عن ...


المزيد.....




- الحكومة العراقية لـRT: عبد المهدي سيتخذ قرارات صارمة بحق من ...
- حزب العمال يدين الاعتداءات على النقابيين ويطالب الرئيس الجدي ...
- رئيس الحكومة العراقية يعلن نتائج التحقيق الخاص بقتل المتظاهر ...
- تيسير خالد : يدعو الى عدم تسييس القضاء أو الزج به في متاهات ...
- رسالة تضامن من CCOO في كتالونيا للانتفاضة الشعبية في لبنان و ...
- بوتين مستعد لتصحيح أخطاء الاتحاد السوفييتي في إفريقيا
- اليوم من ساحة رياض الصلح، بيان الاقتصاديين الساعة 4 ومسيرة ش ...
- غورباتشوف يسمي الغالب في الحرب الباردة
- غورباتشوف يتحدث عن المنتصرين في الحرب الباردة
- الليبراليون يفوزون بالانتخابات الكندية وترودو يتجه لتشكيل حك ...


المزيد.....

- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جريس الهامس - باقة جديدة من الفيسبوك - على جدارثوتنا السورية المغدورة . رقم- 206