أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - عيون حفتر على طرابلس.














المزيد.....

عيون حفتر على طرابلس.


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6195 - 2019 / 4 / 8 - 01:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تداولت وسائل الأعلام العربية تسريبات حول استعداد الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر لدخول طرابلس وتحريرها من سيطرة المليشيات ، ويأتي هذا الاستعداد بعد حسم معارك الجنوب والتي يتوقع المراقبون الإعلان عن نهايتها خلال الأيام القليلة المقبلة ، حيث يرى المراقبون أن الجيش الليبي أصبح الكف الأقوى في المعادلة الليبية في ظل التأييد الذي يلاقيه محلياً وأقليمياً ، حيث أستطاع من تأمين المنشآت النفطية والموانئ ، والقضاء على المليشيات التي كانت تحكم تلك المنشآت ، ويأتي هذا التحرك وسط فشل بعثة الأمم المتحدة برئاسة غسان سلامة من الوصول إلى حلول للازمة الليبية الراهنة ، وإجراء انتخابات مبكرة، فضلاً عن عجز حكومة الوفاق الوطني برئاسة فاقد السراج من إخماد نار المليشيات التي سيطرت على البلاد وخيراته،وعدم قدرة الحكومة على تحقيق الاستقرار في البلاد .
المراقبون يرون أن الجيش الليبي هو الأقدر على إيقاف زحف هذه المليشيات وتغير المعادلة عبر دخوله إلى طرابلس وطردها وتحقيق الاستقرار فيها ليكون المنطلق لإنهاء الحرب في البلاد، كما أن الجيش الليبي يمتلك القدرة على إيقاف تمرد هذه المليشيات خصوصاً وان هناك عدداً من الفصائل المسلحة أعلنت تأييدها لدخول الجيش الليبي إلى طرابلس، لذلك فان الجيش سيدخل إلى العاصمة عاجلاً أم آجلاً،وسيكون ذلك وسط ترحيب شعبي،وإنهاء دور المجموعات المسلحة وبصورة سلمية، وإعادة الاستقرار إليها .
حفتر سيدخل طرابلس فاتحاً منتصراً ، وفي نفس الوقت سيكون أمامه الكثير من المهام ،وأهمها الحكومة القادمة وشكلها ، والانتخابات والتي ستكون الأولوية لها عند المشير حفتر ، وسيتكرر المشهد المصري في ليبيا ونرى كيف أن قائد الجيش أصبح رئيساً للدولة ، وستبدأ مرحلة جديدة وتحت الرعاية الغربية التي وقفت مع حفتر وقدمت له كل الدم اللازم لإنهاء دور المليشيات فيها، وبما يحقق الهدف من التي من ورآها قامت كل الأحداث وبما سمي (بالربيع العربي ) .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,533,061
- العراق محور التهدئة في المنطقة ؟!
- الغمة العربية.. جيلا بعد جيل؟!
- الحلبوسي في واشنطن ؟!
- القمة الثلاثية تعكس حالة الصراع الإيراني على العراق ؟!
- العراق-سوريا-إيران....قمة عسكرية ما بعد داعش .
- الفساد يسرق أرواح الابرياء ؟!
- جعفر الصدر في بغداد ؟!
- العراق في دوامة الأزمات ؟!
- عادل لم تكن عادلاً ؟!
- زيارة روحاني ...دخول من الباب وغلق شباك سليماني ؟!
- سائرون والفتح ... بداية أم نهاية عقد .
- العراق محور العقلية الأمريكية .
- المشهد السياسي .....تعقيدات وانعطافات ؟
- مؤتمر وارسو.. حقائق وتوقعات ؟
- جباية الكهرباء ... المقياس بعيون الناس ؟!
- مجالس المحافظات بؤرة الفساد ؟!
- في كركوك ...عبد المهدي يقلب ساعة العبادي الرملية ؟!
- رجال الدين بين السياسة ودعوات الإصلاح ؟!
- اتفاقية - الأخوة الإنسانية- حكاية أم منهج ؟
- إسرائيل محرجة في خياراتها ؟


المزيد.....




- زاخاروفا تهاجم زوكربيرغ
- هل تستحضر العلاقات المصرية الروسية روح -المساعدة السوفيتية- ...
- لاتخاذ خطوة ضد إيران... السعودية تجتمع برؤساء أركان جيوش 16 ...
- 5 قتلى وجرحى من القوات العراقية في هجوم لـ-داعش- شمالي البلا ...
- الجبير: نطالب إيران بـ-أفعال بدلا من الكلام-
- أنصار الله-: التحالف يصعد عملياته على الحدود وينفذ 30 غارة ج ...
- بومبيو: ترامب مستعد لاستخدام القوة العسكرية ضد تركيا حال تطل ...
- بريطانية حبلى بالطفل رقم 22
- البحرين.. مؤتمر لحماية الملاحة بالخليج
- ملك تايلاند يجرد زوجته الجديدة من ألقابها الملكية ورتبها الع ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - عيون حفتر على طرابلس.