أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وليد حسن الحلبي - ماسوشية وسادية














المزيد.....

ماسوشية وسادية


وليد حسن الحلبي

الحوار المتمدن-العدد: 6194 - 2019 / 4 / 7 - 00:41
المحور: كتابات ساخرة
    


لم يصدق الرئيس ما تسمعه أذناه، وقد أحاط به مستشاروه وقادة جيشه، لم يصدق عندما قال له مندوب الشعب بلهجة حازمة، ملؤها العزم والإصرار:
- سيدي الرئيس، لقد أرسلني شعبكم الوفي إليكم، راجياً منكم التلطف بتلبية رغبته وأمنيته.
- وأنا هنا رهن إشارة الشعب،،، ماذا يريد مني شعبي العزيز؟
- سيدي: بما أنه قد مضى علينا - نحن الشعب – حوالي النصف القرن من الزمن ورقابنا تحت نعالكم، فقد تولدت لدينا عقدة نفسية هي (الماسوشية)، والتي تعني الاستمتاع بالتعذيب لدرجة الموت، وكما أصيبت نفوس شعبكم الوفي بتلك العقدة، فقد أصابتكم أنتم عقدة نفسية تدعى (السادية) والتي تعني التلذذ بتعذيب الآخرين، ولو حتى الموت، لذا، ومن منطلق الوفاء لزعامتكم التاريخية، واعتماداً على وعودكم بأن تكونوا مخلصين لشعبكم الوفي، فأنا هنا الآن لكي أطلب منكم، باسم الشعب، أن تبادروا إلى تخليصه وتخليص أنفسكم من تلكما العقدتين، لذا نرجو أن تبيدونا كي نتخلص من عقدتنا، وبذلك تتخلصون من عقدتكم كذلك.
نظر الزعيم في وجوه قادة جيشه، فوجدها وقد ارتسمت عليها علامات الترحيب والإعجاب بما قاله مندوب الشعب، إلى درجة أن بعضهم لم يملك نفسه من التصفيق، بل وصل الأمر ببعضهم إلى تحية هذا المطلب الجماهيري العادل بالهتاف بتحية عبقرية شعبهم. ولما تساءل الرئيس عن كيفية تنفيذ هذا المطلب الشعبي، ذكّره مندوب الشعب بأن شعبه قد أنفق من قوت يومه وعرق جبينه على قواته المسلحة، التي يعتمد عليها في أن تكون خادمة لما يطلبه شعبها منها، فازداد حماس القادة العسكريين، وانفرجت أسارير الرئيس، وأوعز إلى قادته أن يكونوا وجنودهم جاهزين لتنفيذ رغبة الشعب.
في الأيام التالية لهذا اللقاء التاريخي الفريد من نوعه، بدأ القادة وجنودهم بتنفيذ مجازر قتل فيها المئات من الشعب المخلص، فطلب نائب الشعب أن يقابل الرئيس مرة ثانية، وقدم إليه التماساً عاجلاً من الشعب لزيادة وتيرة القتل، ولما تذرع الرئيس بأن بعض القادة والجنود يمتنعون عن تنفيذ الأوامر، هون عليه المندوب الأمر، فاقترح على الرئيس أن يرسل بعض عناصر استخباراته باللباس المدني لكي تطلق النار على الضباط والجنود، وبذلك يستفزونهم للانخراط في المعركة التي هدفها النبيل تخليص الشعب من عقدته النفسية، وكذلك عقدة الرئيس وحاشيته.
وبالفعل تم تنفيذ هذه الخطة بنجاح منقطع النظير، فبعد شهر أو نحوه، لم يبق من الشعب أي فرد على قيد الحياة، وبذلك نجح الرئيس في علاج نفسه وشعبه، فأقيم نصب تذكاري لـ (الشعب المجهول) وقام الرئيس وقادة جيشه البواسل بوضع إكليل من الزهور على النصب، وعليه شريط أسود كتب عليه بخط أبيض:(هنا يرقد الشعب المجهول، الذي ضحى بنفسه من أجل علاج نفسه وعلاج رئيسه ونظامه).ومنذ ذلك اليوم والرئيس وحاشيته يعيشون بسعادة تامة، كيف لا وقد ضحوا بسمعتهم وشرفهم من أجل تحقيق مطلب شعبهم العظيم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,050,004
- -شافيز- والأعمى
- فلسفة الأرقام والأعداد


المزيد.....




- رئيس أوكرانيا يستعيد دور الممثل الكوميدي للحظات
- نزار بركة من بيت الصحافة: -المغاربة ماعرفينش فين ماشين مع هذ ...
- ولد سلمي : المجتمع الدولي في المراحل النهائية لاذابة البوليس ...
- بسمة وهبة تؤدي العمرة بعد ساعات من طلاقها -شيخ الحارة-
- منظمة تاماينوت تستنكر استمرار العبث التشريعي في حق الامازيغي ...
- شاهد.. نشر مقطع فيديو من جزء ثان لفيلم -الجاذبية- الروسي
- -لعنة- زواج ياسمين الخطيب تقصم ظهر-شيخ الحارة-
- فيلم فلسطيني يحقق فوزا كبيرا في مهرجان كان
- المغرب... من يفوز في صراع الثقافة والتطرف؟
- السودان... ثورة الفن والأدب والتكافل


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وليد حسن الحلبي - ماسوشية وسادية