أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - احمد الحمد المندلاوي - إغتيال الصدر : انتهاك لحقوق الانسان














المزيد.....

إغتيال الصدر : انتهاك لحقوق الانسان


احمد الحمد المندلاوي

الحوار المتمدن-العدد: 6193 - 2019 / 4 / 6 - 23:53
المحور: حقوق الانسان
    


بسم الله الرحمن الرحيم
إغتيال الصدر :انتهاك لحقوق الانسان

أحمد الحمد المندلاوي
-الباحث في مجال حقوق الإنسان


** تحل هذه الايام الذكرى السنوية السادسة والثلاثون لاستشهاد المرجع الديني و المفكر الكبير آية الله العظمى السيد محمد باقر الصدر "قدس سره" و أخته العلوية بنت الهدى في 8/4/1980 على أيدي أزلام النظام البائد ، لقد كانت عملية الاغتيال فاجعة أليمة حلّت بالعالم الاسلامي بل عالم الحقيقة و الفكر الانساني الأصيل، لقد جاءت هذه الجريمة لتثبت للعالم مدى استخفاف النظام البائد بأبسط معايير حقوق الانسان و المواثيق الدولية،بل جاءت الجريمة بداية واضحة لإغتيال الفكر الشيعي و إغتيال للحقيقة الناصعة في بلادنا المظلومة،حيث كان الشهيد الصدر"رض" الصوت المعبر عن آمال المسلمين جميعاً ،فأسرع النظام المقبور الى إخماده بشكل وحشي غير مألوف لدى بقية الانظمة في العالم، ويجدر بنا ان نذكر هنا نقطة مهمة في تاريخنا المعاصر، وذلك بانَّ النظام البائد مع حلول العام 1980 بدأ بتنفيذ تلك الخطة اللئيمة بإبادة المسلمين الشيعة و محاربتهم علناً بلا هوادة في طمس معالم تلك الحقيقة الناصعة في بلادنا حيث قام في نفس العام بتنفيذ ثلاثة اجراءات تعسفية جائرة وهي:
أ ـ عمليات التهجير القسري لعشرات الآلاف من العوائل الشيعية الى خارج البلاد ، و تحت حجج و إدعاءات واهية لا أساس لها.
ب ـ اغتيال المرجع الديني و المفكر الكبير آية الله العظمى السيد محمد باقر الصدر،و أخته العلوية بنت الهدى"رض"، المعروف دولياً بنبوغه العلمي و الإنساني .
ج ـ اعلان الحرب على جمهورية إيران الاسلامية،و بلا مبرر أستجابة لنزواته الآنية و بدفع من القوى الشيطانية .
إغتيال الشهيد الصدر انتهاك صارخ لحقوق الانسان
يلاحظ المتتبع لقضايا حقوق الانسان انّ اغتيال الشهيد محمد باقر الصدر"قدس" انتهاك صارخ لحقوق الانسان و مبادئ الاعلان العالمي لحقوق الانسان لا سيما المادة 18 منه :
** لكل شخص حق في حرية الفكر والوجدان والدين ويشمل هذا الحق حريته في تغيير دينه او معتقده ، وحريته في إظهار دينه او معتقده بالتعبد واقامة الشعائر والممارسة والتعليم بمفرده او مع جماعة وأمام الملأ او على حدة .
** أما المادة 6 من القرار المرقم 36 ـ 55 والمؤرخ 25 / 11 / 1981 وفقا للمادة ( 1 ) من هذا الاعلان ، ورهناً باحكام الفقرة ( 3 ) من المادة المذكورة ، يشمل الحق في حرية الفكر والوجدان او الدين او المعتقد ، فيما يشمل الحريات التالية :
1 ـ حرية ممارسة العبادة او عقد الاجتماعات المتصلة بدين او معتقد ما ، واقامة وصيانة اماكن لهذه الاغراض .
ب ـ حرية اقامة وصيانة المؤسسات الخيرية أوالانسانية المناسبة .
ج ـ حرية صنع واقتناء واستعمال القدر الكافي من المواد والأشياء الضرورية المتصلة بطقوس او عادات دينية او معتقدها .
د ـ حرية كتابة واصدار وتوزيع منشورات حول هذه المجالات .
هـ ـ حرية تعليم الدين او المعتقد في اماكن مناسبة لهذه الاغراض.
و ـ حرية التماس وتلقي مساهمات طوعية ، مالية وغير مالية من الأفراد والمؤسسات .
ز ـ حرية تكوين او تعيين او انتخاب او تخليف الزعماء المناسبين الذين تقضي الحاجة بهم لتلبية متطلبات ومعايير أي دين او معتقد ..
ح ـ حرية مراعاة أيام الراحة والاحتفال بالاعياد واقامة الشعائر وفقا لتعليم دين الشخص او معتقده .
ط ـ حرية اقامة وادامة الاتصالات ، بالافراد والجماعات بشأن امور الدين او المعتقد على المستويين القومي والدولي.
بعد هذا التوضيح لما جاء في وثيقة مهمة من وثائق الامم المتحدة بشأن صيانة حقوق الانسان و تعزيزها لنرى كيف يتعامل النظام الجائر مع هذه المفاهيم الحضارية،فعندما سأل مبعوث الامم المتحدة السيد ماكس فان دير شتويل ، طارق عزيز نائب رئيس الوزراء لدى حكومة صدام عن تقارير تنقل عن إعدام عدد من علماء الدين الشيعة العراقيين من قبل النظام فأجاب عزيز "المقبور":
"اذا انَّهم فعلاً قتلوا، أنا سوف لا أعتذر عن ذلك ". جاء ذلك في تقريره الاولي لعام1992.
فقد أعدم النظام البائد ابرز علماء الدين في العراق وهو المرجع الديني الكبير والمفكر الاسلامي العظيم الامام السيد محمد باقر الصدر واخته العالمة المفكرة آمنة الصدر في 8 / 4/ 1980م، وقد جرى ذلك له بعد تعذيب شديد وبعد احتجازه في بيته لعدة اشهر منذ عام 1979م .
والمعروف ان الشهيد الصدر قد تعرض عدة مرات للاعتقال التعسفي في 1971م و 1973م و 1979م، وتعتبر هذه الجريمة التي قام بها النظام من اكبر الجرائم في تاريخ العراق الحديث وان قتل مرجع ديني كان له باع كبير في العلوم الدينية والمعرفة الإلهية لشيء عظيم وانتهاك كبير لحقوق الانسان.

منظمات حقوق الانسان في العالم تدين الجريمة النكراء
لقد نشرت منظمة العفو الدولية ومراقبة الشرق الاوسط و بقية منظمات حقوق الانسان في العالم والصحف الدولية المعتبرة عدة تقارير عن هذه الجريمة النكراء ، بل أدانت النظام على ما اقترفت يداه، معتبرين أن هذه العملية غير الانسانية المخلة بكل تعاليم حقوق الانسان قد اضرت كثيراً بوضع النظام المقبور وجعلته امام جريمة لا يمكن ان ينساها الضمير الانساني الحي وعلماء الفضيلة وابناء الاسلام و طلاب الحقيقة في كل مكان ما دام الدهر، باعتبارها بدايات لجريمة الابادة الجماعية للمسلمين الشيعة، و هذا ما حدث فعلاً و تاريخ النظام الجائر مليء بتلك الانتهاكات الفظيعة التي لحقت المسلمين الشيعة من قتل و سجن و اغتيال أعداد غفيرة من علمائهم الاجلاء ،و تدنيس الاماكن المقدسة، و قمع الانتفاضة الشعبانية،ومجزرة الجنوب الى تجفيف الاهوار،و لدى المركز الوثائقي لحقوق الانسان الكثير من تلك الوثائق و الأدلة الجرمية على ما ذكرنا تصب كلها في اغتيال الحقيقة الذي بدأه النظام الحاكم باغتيال شهيدنا الغالي الامام الصدر"رض"
أحمد الحمد المندلاوي .
8/4/2016





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,390,742
- أزهار وأعراس
- الشمس في الآفاق
- اعلام من مندلي / 1
- قصة من كرمسير /1
- لقاء الأحبة /15 على ضفاف السنك
- لقاء الأحبة /14- حي المعلمين
- شعر السجال :أذبابتي
- اعلام من كربلاء/1
- ثأر المدية..
- موسوعة مندلي الحضارية /1
- عنواننا حي التنك ِ..
- مغازلة القمر
- حكايا و أساطير من مندلي/1
- لقاء الأحبة /13مع صباح المندلاوي
- (دوسي جراحي ..)
- لقاء الأحبة/ 12
- هه زار وته / 32
- ذكريات مندلي
- لقاء الأحبة . 11-محاضرة أمثال
- أسماء و ألقاب شعبية /1


المزيد.....




- “التجديد العربية” تدعم صمود الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلا ...
- مصريون يتداولون فيديو لـ-اعتقال سيدة رفضت تفتيش تليفونها-
- احتجاج واعتقالات ومخاوف من إفلات المتهم.. قضية -شهيد الشهامة ...
- ضحايا دارفور: لا سلام بدون مثول البشير أمام المحكمة الجنائية ...
- كارمين وامتحان التأمين
- شهادات مؤثرة لضحايا دارفور.. وإصرار على مثول البشير أمام الم ...
- مئات اللبنانيين يتظاهرون في فرنسا دعما لمواطنيهم المحتجين ضد ...
- برلماني إيراني: اعتقال عدد من موظفي الرئاسة بتهمة التواطؤ مع ...
- بالفيديو.. لبنانيون يتظاهرون أمام سفارة بلادهم في بروكسل
- رايتس ووتش: حفتر يستخف بحياة المدنيين


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - احمد الحمد المندلاوي - إغتيال الصدر : انتهاك لحقوق الانسان