أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - الفاشية الدينية والسقوط الاخلاقي قبل السياسي














المزيد.....

الفاشية الدينية والسقوط الاخلاقي قبل السياسي


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6193 - 2019 / 4 / 6 - 18:02
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


جاءت کارثة السيول الاخيرة التي إجتاحت 28 محافظة إيرانية من أصل 31 محافظة لتکشف حقيقة عدم إمتلاك هذا النظام لأي إعتبارات إنسانية وإخلاقية بل وإنه يفتقد لها تماما، خصوصا، إذ صار واضحا بأن هذا النظام الذي إنشغل طوال 40 عاما بسرقة ونهب أموال وثروات الشعب الايراني، لم يجشم نفسه بعد حدوث هذه السيول بأن يقوم بتقديم جزء ولو يسير من الاموال التي سرقها للمناطق المنکوبة ويقوم بإسعاف آلاف المشردين والعالقين والمتضررين من أبناء الشعب الايراني، وهو ماأثبت حقيقة السقوط الاخلاقي لهذا النظام وإفتقاده لأبسط القيم.
المقاومة الايرانية ومع إمکانياتها المتواضعة جدا ومع کون نظام الملالي يتربص بها شرا، ولکنها وعلى الرغم من ذلك فإنها وتلبية للنداء الوطني الذي أصدرته السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية حيث دعت من خلال تغريدتين لها عموم المواطنين إلى تشكيل مجالس شعبية واغاثات مستقلة قائلة:" اجتاحت السیول المدمرة مرة أخرى أجزاء واسعة من إيران خاصة خوزستان ولورستان. أدعو عموم المواطنين لاسيما الشباب إلى تشكيل مجالس شعبية وإغاثات مستقلة. لاعمل آخر للملالي إلا حفظ حكمهم المشين ونهب المواطنين. الحل الوحيد لمواجهة السيول المدمرة هي المناصرة الوطنية." وأضافت في التغريدة الثانية:" دعو عموم الشباب إلى إغاثة المواطنين المنكوبين بالسيول خاصة في محافظتي لورستان وخوزستان. وضع الملالي إيران بلا دفاع أمام الحوادث الطبيعية بتدميرهم البيئة والغابات والسرقات الفلكية وهدر الثروات الوطنية في القمع والإرهاب وإشعال الحروب."، ومما لاشك فيه فإن معاقل الانتفاضة لأنصار مجاهدي خلق التي تخوض مواجهة وصراعا ضروسا ضد النظام قد حملت على کاهلها بالاضافة الى مهمة الصراع ضد النظام، مهمة إغاثة الشعب عندما بادرت وتلبية لنداء ودعوة الرئيسة مريم رجوي للقيام بجمع وتوزيع المواد المختلفة على المناطق المنکوبة لتثبت بذلك وبصورة عملية بأنها الاحرص والاکثر إخلاصا للشعب من النظام.
الشعب الايراني وبعد مرور أربعة عقود ظلامية إجرامية من حکم الفاشية الدينية، قد صار واثقا أشد الوثوق بأن هذا النظام هو أسوأ من العدو بکثير ذلك إنه وفي کثير من الاحيان يکون للعدو مبادئ وأفکار وقيم أخلاقية يٶمن بها، لکن نظام الملالي وکما أثبت عمليا فإنه لايمتلك شيئا من القيم الانسانية والاخلاقية النبيلة ولذلك فإنه لايتورع عن إرتکاب أسوأ وأفظع الجرائم والانتهاکات دونما أن يرمش له جفن، وإن مجزرة صيف عام 1988، التي أعدم خلالها 30 ألف سجين سياسي من أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق أفضل دليل ومثال حي على ذلك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,529,465
- نظام الملالي ورصاصة الرحمة
- يوم يتطلع إليه الشعب الايراني
- صمت الملا خامنئي عن کارثة السيول
- نظام الملالي في عين العاصفة
- نهاية نظام الفتنة والقمع والظلام
- هذا ماجناه نظام الملالي على الشعب الايراني
- مهزلة قيادة الملا خامنئي
- نظام النهب والفساد مسٶول عن ضحايا الکوارث الطبيعية
- مزبلة التأريخ في إنتظار نظام الملالي
- حرص المبدأيين الاحرار على شعوبهم، مريم رجوي نموذجا
- النجاح الوحيد لنظام الملالي!
- حکم الملالي يعني الحزن والفقر والحرمان والمعاناة
- خطوة إيجابية مطلوبة دعما للشعب والمقاومة الايرانية
- نظام متعطش للإعدامات
- عزلة نظام الملالي ورفضهم تمهيد عملي لسقوطهم
- في هکذا أوضاع يعيش الشعب الايراني
- نظام يحکم فيه القتلة والجلادون والفاسدون
- قرار صائب ولکن مع دجالي طهران لايکفي
- نظام الملالي وملفات الفساد الکبرى
- أزمة الملالي تصل الى المهجع الديني


المزيد.....




- أبو زينب اللامي.. فيديو يوثق فضيحة لجنة التحقيق بقتل المتظاه ...
- حسن أحراث // تضامن المعتقلين السياسيين مع المعتقلين السياسيي ...
- الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة
- بيان إدانة
- ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن
- مواكب حزب الله وأمل لإرهاب المتظاهرين.. والجيش اللبناني يتدخ ...
- تضامننا مع الحراك الشعبي بالشيلي. كفى قمعا، كفى من السياسات ...
- الحزب الشيوعي العراقي: النصر للشعب اللبناني في انتفاضته
- بيان في تجمع برجا والاقليم
- بيان للمتظاهرين اللبنانيين بعد نزول أنصار -حزب الله- لساحة ا ...


المزيد.....

- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - الفاشية الدينية والسقوط الاخلاقي قبل السياسي