أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فتحي سالم أبوزخار - ما بين رشاش الإرهاب الأعلامي وخرطوم الحوار العقلاني














المزيد.....

ما بين رشاش الإرهاب الأعلامي وخرطوم الحوار العقلاني


فتحي سالم أبوزخار

الحوار المتمدن-العدد: 6190 - 2019 / 4 / 3 - 13:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عاش الكاتب ليلة البارحة مفارقة إعلامية فاضحة وواضحة بين قناتين ليبيتين ! فكانت أحدى القنوات توجه رشاش الكراهية بما تنشره من صور ممنتجة، بشكل حرفي، يبعث بالكراهية ويحفز على الانتقام والزحف للقتل والتدمير!!! تتقاطع تلك الصور في الإخراج مع كثير مما أنتجته داعش من مقاطع هوليودية للتهديد والترهيب بالقتل والتعذيب!!! لا يختلف رشاش الكراهية الأعلامي المعنون (أحكمكم أو أقتلتكم) عن مسلسل الرعب الذي حاولت بثه قناة معمر القذافي في 19 مارس 2011 وهو يرسل بارتال الرعب ومدافع الدمار ويهدد بنغازي وأهلها بالمسح من على خارطة ليبيا! اليوم وبشكل أو أخر يصور لنا رشاش الكراهية الأعلامي القادم من الشرق، ويتجاوز حدودنا الليبية، بأن المنطقة الوسطى والغربية متمردة لأنها لم تذعن لمشروع الكرامة والقبول بالانصياع للمشروع العسكري للسيد حفتر!!! لا يعني ذلك قبول أي انتهاكات من قبل بعض المجموعات المسلحة بمختلف مناطق ليبيا!
مقابل رشاش الكراهية الأعلامي كانت أحدى القنوات تفتح خرطوم الحوار العقلاني وتحفز الشباب على الانصياع للمناظرة كمنهج في الحياة لمواجهة جميع القضايا التي قد نختلف عليها. فتُنزل علينا القناة اشابيب الرحمة وهي تبعث الأمل في الشباب الليبي وهو يتصدر مسابقات دولية في التناظر ومنها جائزة رواد المناظرة لهذه السنة! بالتأكيد يمكن لخراطيم القنوات الإعلامية أن تفتح صنابير قنواتها بمياه الحوار لتغسل أدران الخلاف بيننا جميعاً كليبيين وليبيات بعيداً عن رشاش الكراهية والحقد والحسد والتوحش. نعم انتفاضة 17 فبراير إتاحة لنا جميعا فرصة أن نتعرف عن بعضنا بشكل أفضل ونكتشف حقيقة اختلافنا كبشر ونتحاور من أجل مستقبل يحترم الجميع امتثالاً لقوله تعالي: "ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين" فهل من مستجيب يا أصحاب القنوات؟ لماذا يستمر بث قذائف القلق عبر قنوات الإرهاب الأعلامي الداعية للعودة إلى قيود الرعب بالتفنن في ضخ الكره والتوحش تذكرنا بالمجرم الاسترالي الذي أجهز على المصلين بمسجدين بنيوزيلندا؟ لماذا لا تغسل تلك القنوات عقولنا بقبول اختلفنا وجلوسنا بشكل حضاري على موائد الحوار، والمناظرة والمناقشة لنبني وطن ونحمي كرامة الإنسان الليبي من الانتهاك بالتيتم أو الترمل أو القتل! يا رب على الظالم!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,399,868
- ائتلاف التكتلات الوطنية المدنية أم التفاف الدكتاتورية العسكر ...
- السياسة الايدولوجيا العنصرية الكراهية التوحش القتل
- نعم فبراير .. بالحب وبأيدينا الحل
- هل سيكون بأيدينا الحل؟
- قراءة في تاريخ ال أف بي أي
- إذا أردنا أن نعرف ما في بليرمو فعلينا أن نعرف ما في باريس
- دعني أعمل وأكسب بالقانون .. ولا تمُن عليا بحفنة دولارات!
- وأنا أصلي .. اتهمت الطفل العبث بأرجلي فاكتشفت أنه رجُل
- إعادة النظر في هيكلة الرئاسي واختصاصاته
- التظاهر لمشروع انقاذ أم لاستغلال العقل الجمعي
- خطيب مسجد (مقّر)يدعو لرفض تهريب الغاز والبنزين ولو بمقاطعة ص ...
- الحكومة والتأسيس لمستقبل المصالحة مع المواطن/ة
- الواقعية مع مشروع الدستور
- السياسة الدفاعية والأمنية في ظل حكومة أزمة
- ميزانية لخلق فرص عمل وليست للصرف!
- تكهنات للحل السياسي في ليبيا
- 7 أبريل المشئوم واللاعنف عند مارثن لوثر كينج
- احتضار التعليم وطريقة مارن للاستمتاع بتعلم الأمازيغية!
- انطباعاتي عن المؤتمر العلمي الأول للمصالحة 2018
- هل تستحق ليبيا هذه الفوضى عملا بتوجيهات الدكتاتور معمر؟


المزيد.....




- تركي الفيصل: قرار ترامب -غير حكيم- لكنه ليس أول من انسحب
- تركي الفيصل: لدينا حسن نية تجاه إيران لكنها لم تظهر ذلك
- أردوغان عن العملية التركية بسوريا: 440 قتلوا.. ولا -رفاهية ر ...
- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بنسبة 76 في المئة
- مباشر: تغطية خاصة للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التو ...
- شاهد: الجزائريون في الشوارع للتنديد بقانون المحروقات
- قيس سعيد يعلن فوزه برئاسة تونس
- تونس: نسبة المشاركة العامة في الانتخابات الرئاسية بلغت 57.8 ...
- استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات النا ...
- تركيا تعلن أنها ستواجه الجيش السوري في حال دخوله شمال سوريا ...


المزيد.....

- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فتحي سالم أبوزخار - ما بين رشاش الإرهاب الأعلامي وخرطوم الحوار العقلاني