أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نايف عبوش - الجولان محتلة نعم.. ولكنها أرض عربية سورية














المزيد.....

الجولان محتلة نعم.. ولكنها أرض عربية سورية


نايف عبوش

الحوار المتمدن-العدد: 6190 - 2019 / 4 / 3 - 12:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


 

مرتفعات الجولان ، التي احتلتها إسرائيل خلال حرب حزيران ١٩٦٧، أرض عربية سورية. ومرتفعات الجولان هضبة صخرية، تطل على المستوطنات، والمدن الإسرائيلية في الشمال الغربي ،فهي منطقة إستراتيجية تطل على شمال فلسطين، ومناطق في الأردن، ولبنان، ولا تبعد عن العاصمة دمشق سوى ٦٠ كيلومتراً.

ويأتي توقيع الرئيس الأميركي ترمب، خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مؤخراً، اعترافا رسمياً بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية المحتلة،ليكون تحدٍّيا فجا لإرادة دول العالم، ودعما مباشراً للاحتلال البغيض، واغتصاب الأرض بالقوة، ليثير استنكار العرب الشديد، بشكل خاص ، ودول العالم بشكل عام. ومن هنا ، فإن هذا الاعتراف سيكون بلا ريب، مدعاة لزيادة التوتر، والاحتقان، وعدم الاستقرار في المنطقة، والعالم، وما سيترتب على ذلك من تداعيات.
 
فالجولان أرض عربية سورية محتلة وفقاً للقرارات الدولية ذات الصلة، وبالتالي فأن أي محاولة لفرض الأمر الواقع لا تغير من الحقائق شيئا، وأن إعلان الإدارة الأميركية بسيادة إسرائيل عليها، هو مخالفة صريحة لميثاق الأمم المتحدة، ومبادئ القانون الدولي، وللقرارات الدولية ذات الصلة.

ولا ريب أن هذا القرار ستكون له تداعيات سلبية كبيرة على أمن واستقرار المنطقة. حيث إنه إعلان غير مسؤول، ويعد خرقا صارخاً للقانون الدولي، وانتهاكا خطيرا للاتفاقات الدولية، وميثاق الأمم المتحدة، ويقينا فإنه سيهز أركان وثوابت النظام الدولي، ويزعزع ثقة الشعوب به .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,433,652
- العراق وصناعة النفط والغاز.. كتاب مرجعي قيم يستحق التنويه
- تيسير القرآن للذكر
- دور الإشراف التربوي في النهوض بالعملية التعليمية
- القهوة العربية في الموروث الشعبي.. تقاليد التقديم وآداب التن ...
- التأويلية الحداثية للقرآن الكريم.. بين معيارية المعرفة الإسل ...
- الشاعر أبو يعرب.. طاقة إبداعية متوقدة
- الكاتب ابراهيم المحجوب.. ومنهجية القص الواقعي في طريق الهلاك ...
- حول استحضار متطلبات النهوض المعاصر وصنع الحاضر
- ترشيد استخدام الأطفال والصبيان للأجهزة الرقمية الذكية
- عصرنة جارفة ومتمركزة
- العلم اللدني.. بين الحقيقة القرآنية والأسطرة المضللة
- الفتوى المعاصرة.. وتحديات إشكاليات التجديد
- حقائق الوجود بين العلم والقرآن
- رقمنة الثقافة.. مشاركة لا نسخ
- رقمنة الثقافة
- حركة قطار الزمن لا تتوقف
- الأدب الشعبي.. تحديات التلاشي ومتطلبات النهوض
- النفط من اقتصاد الريع إلى اقتصاد تفريخ البدائل
- المطالعة بين الكتاب الورقي والكتاب الرقمي
- طاقات إبداعية واعدة


المزيد.....




- شاهد: قطعان من الغنم تحتل شوارع مدريد الأكثر شهرة
- شاهد: آلاف من الزومبي يجتاحون شوارع مكسيكو ضمن فعاليات احتفا ...
- التايمز: أدلة متزايدة على شن إردوغان هجمات بالفوسفور شمالي س ...
- ما هي السماوات السود ولماذا يسعى العالم للحفاظ عليها؟
- شويغو: العملية العسكرية التركية في سوريا تسببت في بقاء 12 س ...
- الإمارات تشكل -غرفة عمليات- لتسهيل مغادرة رعاياها من لبنان
- أقدم لؤلؤة في العالم تحط رحالها في لوفر أبو ظبي
- قديروف يعد الإرهابيين العائدين من سوريا بمكان في المقبرة
- انسحاب أميركا -يعني مزيدا من المعاناة لإيران- في سوريا
- الأمير هاري لا يخشى -اللعبة- التي قتلت أمه الأميرة ديانا


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نايف عبوش - الجولان محتلة نعم.. ولكنها أرض عربية سورية