أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طاهر مسلم البكاء - قمم العرب .. بطولات على الورق !














المزيد.....

قمم العرب .. بطولات على الورق !


طاهر مسلم البكاء

الحوار المتمدن-العدد: 6189 - 2019 / 4 / 2 - 23:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم تعد قمم قادة العرب تجذب المواطن العربي لامن بعيد ولامن قريب ،ففاقد الشئ لايعطيه ،ماذا يمكن ان ينتظر المواطن في البلاد العربية من قادته الذين اتفقوا على ان لايتفقوا ، واتفقوا على ان لايستغلوا قدرات الأمة ،بل تركوها تعيش في مهانه مستمرة امام تحديات اعدائها وهم كثر ، وتركوا هذا المواطن ،ورغم الثروات الهائلة التي يعرفها، تركوه يعيش الفقر والمرض والجهل والمهانة وخصوصا ًعندما يغادر بلاده الى دول أخرى بحثا ً عن رغيف الخبز والكرامة ، رغم ان دول كبرى في هذا العالم تقطع بجيوشها وأساطيلها آلاف الكيلو مترات للتنازع والتقاتل والفوز بما في هذا الوطن من ثروات وكنوز وموقع استراتيجي ،انه تناقض فائق الغرابة !.
مغاوير على الورق :
قادة أبطال وشجعان ومغاوير أمام شعوبهم وفي خطبهم الورقية،وفي حروبهم بعضهم مع البعض الآخر ،ولكنهم متواطئون ومنهزمون في حروب الأمة المصيرية وفي البحث عن مستقبل كريم ولائق للمواطن العربي ،حتى اصبحت ثقة القادة وعلاقاتهم بعضهم ببعض تكاد تكون معدومة ،وأضعف من علاقاتهم مع دول تصنف كعدوة ومحتلة لأرض العرب وثرواتهم ، فكيف يجتمعون بقمم ويصدرون قرارات يصدقها المواطن العربي وينتظرها ويأمل منها خيرا ً ،إذا كان هذا لم يحصل حتى من قبل في أوقات وأزمان كانت أفضل في قياسات التعاون والتلاقي العربي ، قالوا لنا في نهاية قمتهم :انهم سوف يعملون على استصدار قرار من مجلس الأمن بشأن الجولان السوري ،ولكن هل المواطن العربي مغفل الى هذا الحد بحيث لايسائلهم :بماذا أفادتهم القرارات الدولية بشأن فلسطين من قبل ؟
لسنا دعاة حرب :
لسنا دعاة حرب فقد مل العرب الحرب من حروب هامشية لاناقة له فيها ولاجمل ، ولم يسمح له بخوض الحروب المصيرية التي تعيد كرامته وهيبته ، نحن نعتقد ان العرب لو توحدوا ضد المعتدين سينالون الكثير من حقوقهم بدون حروب واسلحة ، فقط لو يصبحون أمة مهيبة ذات قرار حاسم ،
فسياسة اليوم : حفنة من القوة خير من كيس من الحق !، وخير مثال على ذلك فأن
الرئيس الأمريكي ترامب يصف زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، بالرجل الكريم والنزيه، بينما يطالب حلفاء أمريكا من العرب بدفع فواتير حمايته لهم !
اليوم دول العرب موتورة بعضها من بعض ، وبعضها يحتمي بالأجنبي من بطش أخيه العربي ، ويتعاون ويتعامل مع الأجنبي بثقة واندفاع أكبر بكثير من ثقته بدول العرب ، كما ان دول تخوض حروبا ً دموية ضد أخوة لهم عرب لايستفيد منها سوى تجار السلاح والدول الأستعمارية المتاجرة بالدماء العربية .
نسوا الملايين من العرب :
العرب الذين قرروا إخراج سوريا من بين جموعهم ،ونسوا الشعب السوري بملايينه يعيش الموت والجوع والحصار والتشرد ، ثم تنكّروا للشعب اليمني وماعادوا يسمعون آلام الحرب والجوع والامراض الفتاكة التي تفتك به ، ثم إصطفوا بالأمس مع الناعقين بتصنيف نصف الشعب اللبناني على الأقل ممثلاً بمن يدعمون “حزب الله” كإرهابيين، ولولاهؤلاء لكانت لبنان جولان سورية أخرى ،ومن قبل ذلك نسوا العراق وليبيا وتركوهما لمصيرهما ،والأسوء من ذلك كله نسيان القضية الرئيسية ، قضية العرب الأولى فلسطين والتي احتلت من عدو استيطاني شره لايشبع من التهام الأرض العربية ،يهددهم بجمعهم ويحلم بأمتلاك مواردهم وأرضهم ،كلما سنحت الظروف له ،ويعلن قادته ليل نهار انهم سيعيدون مايسمونه أرض التوراة من الفرات ال النيل .
قمة العرب تعدادها ثلاثون !
هذه القمة تسلسلها ثلاثون في قمم العرب ولكنها لاتحمل أي معنى للمواطن العربي الباحث عن الكرامة والأمان والعمل والعيش الرغيد والمستقبل الشريف ، أسوة بشعوب الدنيا ، فلاتزال أفواج العاطلين تزداد يوما ً بعد يوم ،وبيوت الصفيح والعشوائيات والمساكن الخالية من ابسط شروط العيش اللائق تكثر وتكثر ،وموارد بلداننا نهبا ً للدول الطامعة الحديثة والقديمة ،وحروبنا مقززة ومؤلمة تؤكل في دواخلنا كالنار في الحطب ،والفساد الداخلي يحرق الأخضر واليابس ،ونراهم لم يجتمعوا يوما ً لأجل تنفيذ مشروع يجلب الخير للناس ، ويوحد صفوف الأمة ،بل يجتمعون فقط للاقتتال مع بعضهم ،ولهذا فمن حقنا ان لانعرف ولانسمع عن قمم ولقاءات لاتعني لنا شيئا ً ،ولاتغيير من حياتنا نحو الأفضل ولاتفكر بتحسين المستقبل ،قد يكون مشاهدة مباراة لكرة القدم يشترك فيها فريق عربي أمتع وافضل !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,721,755,029
- الفريسة الجديدة ليست عربية ولااسلامية !
- الأمام المهدي المنتظِرأم المنتظَر؟
- هل تكرر أمريكا أخطاء عاصفة الصحراء؟
- قتل خاشقجي .. مسلسل شد انتباه العالم !
- بحرب أو بدونها ستزاح الأمبراطورية الأمريكية :
- هل في العالم العربي ديمقراطية ؟
- حرب كسر العظم .. من يفوز
- الملائكة والبهائم والأنسان
- الشباب أغلى الثروات المبددة
- هنيئا ً مريئا ً ياشعب العراق !
- خلق الأزمات مهنة أمريكية مربحة :
- هل نجح العرب أخيرا ً ؟
- القوة هي ما ينقص العرب
- أمريكا وحقوق البشر والكلاب
- معركة الأمعاء الخاوية
- ضم مركز التدريب المهني الى وزارة العمل كان خطأ
- بين القروض والضرائب و موارد العراق (2)
- بقايا الشرف العربي..فتاة قدمت مالم تستطعه الرجال :
- بين القروض والضرائب و موارد العراق (1)
- مجلس الأمن وتخاذل العرب :


المزيد.....




- برتوكول تعاون بين طب سوهاج وأكاديمية الأميرة فاطمة
- بريطاني أكبر معمّر في العالم: -أمر عادي-
- واشنطن ترفض علاج الطيار الروسي المسجون ياروشينكو
- كورونا.. اليابان بصدد تعطيل المدارس لمنع تفشي الفيروس
- تصرفات عدائية ضد الصينيين بباريس بسبب كورونا
- الدرونات الضاربة الروسية تتزود بقنابل حائمة بعيدة المدى
- دعوى قضائية ضد ميركل تتهمها بالضلوع في اغتيال سليماني
- لتأمين مستودع ذخيرة قديم.. إخلاء سكّان قرية سويسرية من منازل ...
- إسرائيل توافق على بناء نحو 1800 وحدة استيطانية في الضفة الغر ...
- فوز وكالة أسوشيتد برس وشبكة سكاي بجائزة المجتمع الملكي للتلف ...


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طاهر مسلم البكاء - قمم العرب .. بطولات على الورق !