أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسامة هوادف - بدايةتفكيك الكيان الموازي في الجزائر














المزيد.....

بدايةتفكيك الكيان الموازي في الجزائر


أسامة هوادف

الحوار المتمدن-العدد: 6188 - 2019 / 4 / 1 - 20:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


30مارس 2019سوف يتم تسجيله في تاريخ الجزائر،أن اليوم الذي قام في الجيش بتعرية الكيان الموازي ،فبعد نشره البيان والذي نوه في الى أن جماعة حاقدة تريد أيهام الرأي العام أن الشعب يرفض تطبيق المادة 102وقال أن المتأمرون معروفون وسيتم الكشف عنهم في الوقت المناسب ،ولكن قناة الشروق التي أصبحت صوت الجيش في الأونة الأخيرة قالت أن الأجتماع السري ضم
_السعيد بوتفليقة وبشير طرطاڨ "رئيس المخابرات" والجنرال توفيق"رئيس المخابرات السابق"مع عناصر من مخابرات الفرنسية وأنتهى البيان ب
1_حل برلمان وأستقالة بوتفليقة من أجل خلق فراغ دستوري
2_تعيين زروال رئيس مرحلة الأنتقالية وتوفيق منسقا أمني ويكون بذلك هو رئيس الفعلي
3_تقديم تنازلات الفرنسا
4_أثارت النعرات الجهوية ونشر الفوضي
5_تشكيل حكومات متعددة الأقطاب وتشكيل حكومة في الخارج تحظى بأعتراف دولي
أن هذا يندرج ضمن"ابخيانة ابعظمي "وعقوبته هو" الأعدام" وقد تم نشر وحدات الدرك في العاصمة وخرج الألاف من الشعب في العاصمة تأييد الجيش الشعبي الوطني والذي أستجاب المطالب بتطبيق المواد 7و8و102من الدستور وناشدو الجيش الى محاسبة المتأمرين والخونة
أنتظر كل الشعب أن يتم كشف وأعتقال الخونة بل معظم الشعب لم ينم ولكن لم يحدث شئ وتضاربت الأنباء حول الشخصيات السياسية والأحزاب التي كانت حاضرة هناك رغم أن الكل يعرف أن الأرسيدي والأفافاس وحزب العمل هم ولاءهم الكيان الموازي وليس الجزائر حيث طالب الأرسيدي بأقالة الڨايد صالح وحزب العمال سحب نوابه من البرلمان من أجل تعطيل تفعيل الملدة102 وقد تم أعتقال علي حداد رجل الأعمال الفاسد على الحدود وهو يستعد الفرار بجوز سفر بريطاني وقد رفض الأجابة على أسئلة المحققين وقال أنه أجنبي وطالب بحضور السفير الأنجليزي (في أول مواقف له تنكر الوطنه) أه يا أبن العاهرة كي كنت تأخذ في القروض من الدولة كنت جزائري.... وقد تم منع رجل الأعمال طحكوت من السفر وقد تم تعطيل سفر كاهن الأنتداب الفرنسي ربراب لكن تم سماح له في الأخير بسفر بسبب نفوذه الواسع، كما تم أصدار قرار بمنع أقلاع طائرات الخاصة واليخوت البحرية وتم التحقيق مع حميد ملزي مدير إقامة الدولة ومنعه من السفر ،وكان مساء الأحد الأعلان عن الحكومة الجديدة ولتي تم تسميتها "حكومة تصريف الأعمال"
حكومة تصريف الأعمال لتي تم تشكيلها ينظرج ضمن الأستعداد التطبيق المادة 102 ولتي يتم بموجبها تفعيل المادة 104 من ملاحظ أن الحكومة الجديدة هي حكومة ضعيفة ولا يعرف لها لون سياسي بينما يوجد خلفها حكومة الظل وهي لتي تتولي تسيير مصالح الهامة ،
أعتقد أن طرف الحقيقي الذي شكل الحكومة هو طرف الأقوى وهو الجيش الذي يستند على دعم الجماهير له وبقاء الڨايد صالح نائب وزير دفاع يؤكد ذلك فبعد أستقالة بوتفليقة سوف يصبح الڨايد صالح وزير دفاع، أما السعيد بوتفليقة فلا يمكنه أتخاذ أي قرار بل هو يبحث عن خروج أمن فقط والا الترك في الحكومة أعضاء يعتمد عليهم والساعد حداد الذي تم أذلاله على الحدود ولأن بعد تحييد المخابرات أعتقد أن الأنباء لتي تقول أن أستقالة بوتفليقة قريبة هي حقيقية وهذا هو مرجح ولكن ما الذي حدث وحتى نفهم يجب طرح بعض تساؤلات المشروعة
1_هل ربراب شارك في الأجتماعات السرية؟
2_هل الأرسيدي وأعضاء الأفافاس السابقين شاركوا في الأجتماعات المشبوهة؟
3_هل محاولة البعض تبيض صورة لماك يدخل ضمن المخطط الجهنمي؟
4_هل دعوة فرحات مهني التشكيل مليشيات مسلحة منذو أشهر يدخل في أطار الأستعداد للتنفيذ المخطط الشيطاني الضرب الجزائر وأمنها ووحدتها
5_هل توجد المكثف الرايات الأمازيغ في العاصمة له أهداف مشبوهة منها أثارت النعرات الجهوية
أنا قلت منذو بداية الحراك يجب الوقوف مع المؤسسة العسكرية ،والأن أعتقظ أننا ندخل عصر جديد وسوف نرى أعتقالات في صفوف الفاسدين وسوف تسقط أقنعة بعض بيادق الكيان الموازي مثل حفيظ دراجي ودوبل كانو والعاهر أمير ديزاد الذين لم نسمع لهم خبر بعد بيان الجيش وسوف تسقط بعض الأحزاب الزوفية من الأفافاس الى حزب العمال والأرسيدي علينا في المرحلة الجديدة أن ندافع عن حقوقنا حتى لا يركب علينا من جديد أنذال القوم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,444,990
- كلمات حول مطالبة الفريق الڨايد صالح تطبيق المادة 102 م ...
- مجرد تساؤل لا أتهم به أحدا ولا أمنحه البراءة
- قراءة في تصريحات عمار سعداني
- مناضلي ربع ساعة الأخيرة....قناع تشي غيفارا لا يناسبكم
- حراك 22فيفري لم يأتي من الفراغ
- حراك الحرية في الجزائر
- رشيد نكاز ظاهرة حقيقية
- أنا حيث هموم أمتي
- أنبياء التحرر العربي ينتفضون
- حوار مع الصحفي العراقي حيدر حسين الجنابي
- لا العهدة الخامسة
- تعقيب على مداخلة مناضلة صابرية دهيليس في حصة وجها لوجه مع شي ...
- تحليل أغنية-عام سعيد-
- اللواء غديري والعقيد بوتين ومغالطات الكاتب عبد العزيز بوباكي ...
- متضامن مع مناضل الجزائري حميد فرحي
- دلالة تصريح نائب رئيس الوزراء الإيطالي ضد فرنسا
- متضامن مع الفيلسوف أسامة عكنان
- أضحوكة يناير
- قائمة بعناوين أهم الكتب التي قرأتها في 2018
- أستعادة هيبة جهاز المخابرات أهم من أستعادة صلاحياته


المزيد.....




- ارتدت اللون الأخضر في باكستان..هكذا بدت كيت ميدلتون في جولته ...
- 7 نصائح لتحسين الهضم أثناء الحمل
- تقرير.. مأساة الأطفال غير المرئيين!
- مقتل شرطيين اثنين وجرح 20 طفلا في انفجار في أفغانستان
- وزير الدفاع القطري يستبعد وقوع حرب بين إيران والولايات المتح ...
- مقتل شرطيين اثنين وجرح 20 طفلا في انفجار في أفغانستان
- وزير الدفاع القطري يستبعد وقوع حرب بين إيران والولايات المتح ...
- شاهد: شاب من غزة يحيي الجنيه الفلسطيني ويزيّنه بوجوه سياسية ...
- لبنان.. من هنا مر الحريق
- نيويورك تايمز: خمس حقائق مزعجة في قلب العلاقة الأميركية التر ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسامة هوادف - بدايةتفكيك الكيان الموازي في الجزائر