أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم رمزي - زلزال إداري














المزيد.....

زلزال إداري


إبراهيم رمزي

الحوار المتمدن-العدد: 6187 - 2019 / 3 / 31 - 11:04
المحور: الادب والفن
    


منذ التحق بوظيفته، "علموه" أن عليه تنفيذ أوامر رئيسه المباشر. سواء كانت الأوامر صادرة عنه شخصيا، أو منقولة إليه على أساس أنها أوامر الرئيس "الكبير" ـ كما يسمونه في تلك الإدارة ـ. كان راضيا بذلك رغم أنه في أسفل الترتيب، خاصة بعد فترة عطالة طويلة. وكان يجتهد في إنجاز ما كُلِّف به على أحسن وجه.
كان يجرض بريقه وهو يبتلع غصته عندما يشعر بالحرج في التنفيذ، لإحساسه بتجاوز "الأمر" لقواعد التسيير الإداري المعتاد. ولكنه بعد مدة ـ قصيرة نسبيا ـ اهتدى إلى التخفيف من "حدة" الرسائل التي يكلف بنقلها إلى موظفين آخرين .. بل كان ينقيها من "شوائب الغطرسة والتعالي"، وصار يختار بين: ما يمكن تبليغه شفويا ـ وجها لوجه ـ، وما ينقله عن طريق الهاتف. وما يتصنع فيه الجد والصرامة، وما يلونه بالفكاهة والدعابة.
كان حرصه ويقظته سببا في تعطيل ترقيته، لاعتباره عنصرا "يحسب له ألف حساب"، ويجب التعامل معه بحذر وقلة ثقة. مع شيء من التقدير لجديته، والتزامه الصمت وعدم الكشف عن "الأسرار" الإدارية.
نصبت له شباك الطمع للإيقاع به في "مخالفات" إدارية، ولكنها لم تستهوه، ولم تغره، فزهد فيها قانعا، وتجاوزها غير آسف عليها، مخلِّفا حسرة لدي ناصبيها، وعَظْما في حلوق المشاركين فيها.
كان يمثل نفسه بالشعرة في العجين، ويأبى أن يكون فماً مستعاراً لأكل الثوم. وكان داعيه لذلك: ألا يترك "أثرا ماديا" قد يُدان به إذا وقعت "مراجعة أو محاسبة"، تتغافل عن الفاعل الأصلي، وتتجاوز عنه، لتنصب "لغيره" مشنقة إعدامٍ حين يصير "كبش فداء".
كثرت الهمسات والوشوشات عن "زلزال" إداري. ثقلت ألسن، ووجمت أفواه، وامتقعت وجوه، وكلحت سحنات، وشردت نظرات، وانثنت قامات، وتدلت هامات، واعوجت أطراف، وثقلت خطوات، .. تحسس البعض رأسه، فكثرت البسملة والحوقلة، و"استرجاع" الإيمان الشارد، واحتضان الشعائر "المؤجلة"، و"استدعاء" مظاهر التقوى والعفاف، .. حتى إن بعضهم ممن كانوا يأنفون من رد التحية على من يلقونها عليهم في ممرات الإدارة، صاروا أكثر ابتساما في وجوه من يقابلون .. وأصابتهم لعنة "التواضع الاستعلائي" أي التواضع "المدهون" بالعجرفة حين التودد لـ"كل" الموظفين المنتقين .. فربما أحسن هؤلاء "البغاث" "الإشادة والتنويه" بهم، إذا طلبت شهادتهم في حقهم ..
أما صاحبنا فأبدى لا مبالاته، لأنه صنّف نفسه في قائمة غير المعنيّين ب"الأمر". بل إنه - ومن منطلق إنساني صرف - لم يتوان عن زجر من بالغوا في الشماتة وهم "يشيرون" أو "يؤشرون" على الرؤوس اليانعة.
تصنع أحدهم الجد وسأله: من تراه يعوض "الرئيس الكبير"؟ نظر إليه بعينين واسعتين، وكأنه يستنكر سقوطه في الغباء لهذا الحد، ثم قال: ذاك لا يعوض، وربما لحق التغيير بعض تصرفاته فقط، ثم أضاف: الزلزال لا يضرب إلا بعض المناطق، وقد يشمل مناطق لم تُدْرَج في الحسبان.
حاول أحدهم السخرية منه، بقوله: أنت بدويّ الطبع وتربيتك عسكرية. فبُهِتَ من جوابه عندما رد عليه باسماً: أعتز بشهادتك هاته.
قالها وهو رخي البال، مطمئن النفس، مما أشعل حنقا صامتا في نفس الساخر، وحسدا لهذا "الهدوء والبرود".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,859,290
- المافيا .. وحُلُمٌ مستقبليٌّ
- نيران النعرات الدينية
- الزواج بجنية
- عبرة حرَّى
- ميلاد أخوية الغلاقات
- الحلوى التي تحجب الغابة
- خطاب انتخابي
- القانون المغربي الذي ..
- لصوص الألقاب
- هجرة 600 مهندس سنويا، وإفلاس 6 آلاف مقاولة سنويا
- جلد لاعبي المنتخب السعودي
- تنظيم الظهور الإعلامى لعلماء الدين في مصر
- رقابة عبثية .. في الفضاء الفسيح
- المحكمة بين الإعدادين: -العالمي- و-الأنجلوساكسوني-
- سبحان الفوتوشوب
- أنتروبولوجيا دينية
- تغريدات 5/5
- تغريدات 4/5
- تغريدات 3/5
- تغريدات 2/5


المزيد.....




- وصفوا ما تقوم به بالـ-خطيئة-..أول فنانة غرافيتي أفغانية تتحد ...
- بنشماش يطرد أنصار الحموتي من اللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع ...
- أوبرا -عايدة- تدشن مهرجان-نجوم الليالي البيض- في بطرسبورغ
- مهرجان كان: فيلم -حياة لامرئية- يعري المجتمع الذكوري في بر ...
- بالصورة... قبلة مثيرة للجدل بين فنانتين مغربيتين
- مهرجان -كان- السينمائي يعرض فيلما روسيا مصورا بهاتف محمول
- جوني ديب: كنت ضحية لاعتداءات أمبر هيرد خلال زواجنا
- الروائية العمانية جوخة الحارثي.. أول شخصية عربية تفوز بجائزة ...
- في محاولة لوقف الانفجار.. اجتماع عاجل لحكماء البام
- جوخة الحارثي أول شخصية عربية تفوز بجائزة انترناشيونال مان بو ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم رمزي - زلزال إداري