أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عيسى الربيعي - رسالة مفتوحة الى طغاة العراق














المزيد.....

رسالة مفتوحة الى طغاة العراق


عيسى الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6187 - 2019 / 3 / 30 - 23:58
المحور: حقوق الانسان
    





لجميع الأحزاب والكيانات السياسية الحاكمة, هل تعلمون أنكم وكل أعضاء وكوادر أحزابكم لا تشكلون أكثر نسبة 1% من تعداد نفوس العراق الذي بلغ الأربعين مليون نسمة وغالبيتهم من الطبقة المسحقة بسبب إنعدام فرص العمل وتردي الوضع الخدمي والصحي والتعليمي حيث فتكت بهم آفات الجهل والمخدرات ونخرتهم الأوبئة, ناهيكم عن تفكك المجتمع وإنحلاله وتشتت الشعب وتشردهم بسبب تنحاراتكم السياسية المقيتة وإزكائكم للفتن الطائفية والعنصرية. في حين أنتم وعوائلكم ترفلون بالعيش الرغيد وتنعمون بخيرات هذا الوطن المبتلى, فلا يتحرك لكم ضمير بمظالم الناسالذين خدعتموهم بشعاراتكم الزائفة وتصريحاتكم المخادعة حول محاربة الفساد وكشف المفسدين وكأنكم تريدون ان تقولوا للشعب أنت .. أنت الفاسد وإنكم أنتم التقات الأمناء المنزهين.
لتجيبكم جموع الجياع والمعذبين في تظاهراتهم وبصوت عالي وموحد “بإسم الدين باكونه الحرامية” فإذا كنتم أبرياء كما تدعون وتحكمون بالعدل وبقوة القانون, لماذا لا تعلنوا عن أسماء الفاسدين وتلاحقوهم وتقدموهم للعدالة لينالوا جزائهم بعد ان تستردوا منهم الاموال والعقارات المنهوبة !؟
لكنكم لن تعلوا ذلك لأنكم شركاء في الفساد وقد تحولت أحزابكم الى شركات تجارية وبرؤوس أموال فلكية سلخت من جلود أبناء هذا الوطن المستباح وكل رهط منكم أو زمرة فتحت لها مكاتب إقتصادية للجباية والاستيلاء على العقود التجارية في كافة الوزارات والدوائر الحكومية.
أيها الطغمة السياسية الحاكمة …. أصرخ بوجوهكم الكالحة وبملئ فمي وأنا على أعتاب الثمانين من العمرعملت خلالها في السياسة وتربيت على المبادئ الحزبية منذ أكثر من ستة عقود ودخلت المعتقلات في زمن الزعيم عبد الكريم قاسم من أجل السلم في كردستان عام 1961 وذقت مرارة سجن الكوت لمدة سنتان في اعقاب انقلاب 1963 الأسود ثم عشت مآسي حمامات الدم في معتقل قصر النهاية على يد المجرم ناظم كزار الذي كان يردد على مسامعنا “من لم يمت هنا سنقتله في شوارع بغداد” وبالفعل نفذ تهديده وقتل الكثير من المناضلين الشرفاء مما دفع البعض الى الهجرة للحفاظ على عوائلهمومع هذا بقى النظام البائد يلاحقهم ويغتالهم حتى في دول الإغتراب في أوربا وباقي دول العالم. كل ذلك الثمن دفعناه لأجل إرساء أسس العدالة والحرية والديمقراطية التي جعلتمونا نكفر بها الان لأنها أوصلتكم الى دفة الحكم بالغش والخداع والتزوير ثم مارستم أبشع ممارسات الغطرسة والديكتاتورية وألهقتهم الذل والهوان والحرمان بشعبكم الذي تسلقتم على اكتافه لتتربعوا على عروشكم وتتاجروا بدمائه ومقدراتهم ومزقتم الوطن وبعتوه اوصالا لدول الجوار .

فلو كنت أنا اليوم في عمر وقوة الشباب لدعوت كما سبق أن فعلت , على تطوير أساليب النضال ضدكم واللجوء الى الكفاح المسلح الذي هو الطريق الى النصر والخلاص منكم. ”وطن لثورة شعبه يتطلع والى انتفاضة غدا يتوقع”.

أملنا بشباب العراق وضباطه الأحرار الذين رضعوا من أثداء أمهاتهم الاصالة والشجاعة والوطنية ولم يشربوا من حليب القواطي. سيتناخون وينتخون لأهلهم وشعبهموسيسحبوا البساط من تحت اقدام الخونة والمفسدين ويزلزلوا عروشهم ويعيدوهم الى جحورهم المقفرة ويلغوا هذا الدستورالذي فرضه علينا الاحتلال.

أقول للساسة الحاكمين , إرحموا عوائلكم وأبنائكم وأحفادكم لأن مكاسبكم ستزول وخير العراق الذي تتمتعون به سيدفعون معكم ثمنه كما حصل لعوائل من سبقوكم بالطغيان مثل صدام والقذافي ومبارك وعلي زين العابدين وعبد الله صالح فإحذروا ثورة الجياع وتداركوا أمركم فقد لاينفع الندم مستقبلا.
فكروا وتفكروا بعوائلكم وكفى تتخذون الدين عبائة لتغطية فسادكم وإجرامكم, غيروا اسماء احزابكم واختاروا ما يناسب افعالكم الرديئة والرذيلة كي تحفظوا للدين حرمته وقدسيته.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,790,483
- Offside
- اتحاد الكرة وعموميته يشرعنان التمييز العنصري وبمباركة الفيفا
- الزوراء لا يزال يرزح تحت سطوة الإقطاع


المزيد.....




- رفض روسي سوري لفكرة واشنطن إرسال قافلة إنسانية للركبان ومطال ...
- -جرائم اللاجئين- تطيح بوزير الهجرة الهولندي
- صحف بريطانية تناقش موقف معارضين إيرانيين من التوتر مع أمريكا ...
- في مؤتمر صحفي نادر بالأمم المتحدة... كوريا الشمالية تحذر أمر ...
- فيديو: آلاف الطلاب الجزائريين يتظاهرون مطالبين باستقالة الرئ ...
- فيديو: آلاف الطلاب الجزائريين يتظاهرون مطالبين باستقالة الرئ ...
- ميدل إيست آي: السعودية تحضر لإعدام هؤلاء الدعاة الثلاثة بعد ...
- المنظمة المصرية ترحب بمبادرة الإفراج عن بعض نزلاء السجون
- محكمة تونسية تفرج مؤقتا عن مسؤول بالأمم المتحدة بعد احتجازه ...
- المجلس الأوروبي: المجر تحرم طالبي اللجوء من الطعام


المزيد.....

- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عيسى الربيعي - رسالة مفتوحة الى طغاة العراق