أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ثامر الحجامي - موسم الحج الى العراق














المزيد.....

موسم الحج الى العراق


ثامر الحجامي

الحوار المتمدن-العدد: 6187 - 2019 / 3 / 30 - 21:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من يصدق.. أن العراق الذي حكم بالحديد والنار طيلة 35 عاما، وتعرض الى حصار إقتصادي دولي خانق لعشرة أعوام، وأحتله " العم سام " وجنوده، مغيرا طبيعته السياسية والإجتماعية، وإجتيح ثلث أراضيه بين ليلة وضحاها، من " أبرهة العربي " وفيلته، مشردين أهله ومحرقين مدنه، لم يسلم منهم بشر ولا حجر، أصبح البلد الأبرز في المنطقة، ومحطة إلتقاء المتخاصمين والمختلفين؟!
منتصف العام 2014 توقع العالم نهاية دولة إسمها العراق.. فقد كانت خفافيش الظلام تحوم حول أسوار بغداد، بإنتظار ساعة الصفر لدخول قبلتهم المنشودة، فيما لملم البعض أمتعته وحزم حقائبه، وفيها ما خف وغلا.. موليا وجهه شطر الغرب هربا، لكن " الأبابيل " حلقت لترمي أبرهة وجنوده بحجارة من سجيل، في حرب دامية إستمرت ثلاث سنين، إنتهت بقتل الفيل وتشتت شراذم داعش، وبداية صفحة جديدة، عنوانها العراق قبلة العالم.
يعتبر العراق نقطة الإرتكاز في منطقة الشرق، فهو الجسر الذي يربط تركيا ومن خلفها أوربا، بمنطقة الخليج وبحر العرب ومن بعدها آسيا.. وهو الطريق البري بين إيران والسعودية، والميزان لما يحصل في المنطقة، فإذا ما إستقر العراق، كانت المنطقة مستقرة، وإذا ما حصل إضطراب فيه ينعكس عليها، وهذا ما شهدناه بعد أحداث عام 2003 وما تلاها، فحين ضربته هزة التغيير .. تبعته هزات إرتدادية لما حوله، ولما إجتاحه الإرهاب الداعشي، أصبح العالم كله يعاني من تلك التداعيات، حتى أستنفرت الجهود من أجل القضاء عليه.
ما يمتلكه العراق من ثروات إقتصادية كبيرة، وإمكانات بشرية شبابية هائلة، وموقع جغرافي يتوسط دول لها أمكانيات إقتصادية وسياسية مؤثرة، تجعل منه ساحة للإلتقاء وتبادل المصالح، وخلق علاقة تكاملية بين هذه الدول، إذا ما توفرت الإردة والحكمة والقرار الشجاع، الساعي لتقريب وجهات النظر، بدلا من جعله ساحة للصراع والتدافع، حيث دفعت المنطقة ثمنا باهضا من الدماء والأموال، بصراعات غير مبررة، أثرت على تطلعات الشعوب ورغباتها، في العيش بسلام وإستقرار.
اليوم وبعد مرور خمس سنوات عن ذلك اليوم " المشؤم "، نرى العراق أصبح جسرا يربط دول المنطقة، من شرقها لغربها ومن شمالها لجنوبها، على الرغم من حجم الخلافات بينها، وصار حلقة تواصل بين إيران والولايات المتحدة، وتركيا والسعودية وقطر وسوريا، بل ربما يكون هو اللاعب المؤثر فيها، خصوصا وأن العلاقات الدبلوماسية مقطوعة بين هذه الدول، لكن خيوط الحرير الموصلة بينها أصبحت كلها بيد العراق.
العراق مؤخرا؛ كان الوسيط بين قطر وسوريا، من أجل عودتها الى الحضن العربي، وتبادل الرسائل بين السعودية وتركيا وأيران وسوريا، لترتيبات ستشهدها المنطقة قريبا عن طريقه.. ومطار بغداد صار مزدحما بوفود القادة والمسؤلين، فمن وزير الخارجية الأمريكي بومبيو الى وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، تبعهم العاهل الأردني الملك عبدالله، والزيارة التاريخية للرئيس الايراني حسن روحاني الذي ما إن غادر العراق، حتى حط ثامر السبهان وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج مصحوبا بوفد إقتصادي كبير، وما زالت بغداد تستعد لإستقبال الرئيس الفرنسي ماكرون ونظيره التركي أردوغان، بحسب مصادر عراقية.
المرحلة القادمة مرحلة مفصلية، في طبيعة العلاقات والتوازنات في المنطقة، ستجعل العراق محجا لقادة العالم، كونه الخيمة القادرة على لم شمل الجميع، والطاولة التي ستخرج منها تفاهمات تاريخية.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,891,895,027
- سفاح الموصل
- كي نكون دولة !
- صور أبلغ من الكلام
- وقفوهم إنهم برلمانيون
- إرهاب من نوع آخر
- دولة أم برج مراقبة ؟!
- العمالة الأجنبية والبطالة العراقية
- حكومات الفوضى
- عودة مسيلمة الكذاب
- رياضة وسياسة
- بعثي يطلب صداقتي !
- الجيش المظلوم !
- بعد الداخلية.. البناء يسقط في التربية
- النوايا الطيبة وحدها لا تكفي
- أنقذوا البصرة من الغرق !
- الناقة التي تحمل ذهبا
- الخروج من النفق المظلم
- هولاكو لم يدخل بغداد
- أمطار سياسية
- الإمتحان الصعب


المزيد.....




- -وين آل سعود وخيراتهم من لبنان؟-.. أمير سعودي يرد على مغرد و ...
- كشمير: هل تشهد العلاقة بين السعودية وباكستان توترا؟
- واشنطن تجدد دعوتها لمجلس الأمن لتمديد حظر الأسلحة على إيران ...
- انفجار بيروت: خسائر بمليارات الدولارات تصيب المدينة
- بومبيو: الولايات المتحدة لم تقرر بعد كيفية الرد على الأحداث ...
- غارات إسرائيلية على قطاع غزة تستهدف مواقع لحركة حماس
- علم الدين وجوهر فى الاعادة لمقعد الشيوخ ببورسعيد
- وكالة أمريكية: إسرائيل تختبر بنجاح الصاروخ -آرو-2-
- جو بايدن وكمالا هاريس: ترامب ترك الولايات المتحدة في حالة ير ...
- علي يعته: في الحاجة إليه


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ثامر الحجامي - موسم الحج الى العراق