أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد ليلو كريم - ثورة أمام مرآة قطع مكافئ















المزيد.....

ثورة أمام مرآة قطع مكافئ


محمد ليلو كريم

الحوار المتمدن-العدد: 6187 - 2019 / 3 / 30 - 11:10
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


الثورة أمام المرآة ..
(( رويترز عن شهود عيان : الشرطة الجزائرية تطلق الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع على محتجين )) الى هذه اللحظة - وأرجو أن تكون هذه الرصاصات عابرة- أتقنت فرنسا دور الدولة العُظمى الراعية لمصالحها ، والمثابِرة لديمومة درء الخطر عن الاقليم المرتبط بها ، فالفرنسيين اثبتوا جدارة في إبعاد المنطقة الثلاثية ( تونس جزائر مغرب ) عن دوامة الربيع العربي على العكس من الأمريكان الذين فتحوا الاقليم المرتبط بهم للفتوحات الرديفة والصراعات الداخلية والانزياحات الحرجة في الحدود واشتباك الطوائف ، وظهور دويلات سلفية .
ولكن ؛ لنطرح سؤوالين أعتقدهما مُهمين :
هل يتطور الوضع سلبًا في الجزائر ويمتد للمغرب ويرتد لتونس في حال ضعف فرنسا أكثر بسبب الظروف الداخلية وعلى رأسها القمصان الصفراء ؟
وهل هناك مشروع لإضعاف فرنسا ؟
في تونس اندلعت ثورة شعبية لم يتعند بوجهها بن علي طويلًا وغادر البلاد وترك الشأن للبديل ، وظلت المغرب والجزائر خارج دوامة الربيع العربي الى بداية هذا العام وانطلاق الثورة الجزائرية السلمية ، وتونس والمغرب مستقرتان الى هذه اللحظة ( ٢٨ مارس ٢٠١٩ ) ..
في الخامس عشر من نوفمبر ٢٠١٨ دشن الملك المغربي القطار الفائق السرعة الأول من نوعه افريقيًا وكان بجانبه رئيس الجمهورية الفرنسية ، إذ يحرص الرؤوساء الفرنسيون على التواجد في المناسبات للدول الثلاث بعد استقلالها .. ولا زال التعليم في تونس والجزائر والمغرب تحت المظلة الفرانكفونية . ومصطلح الفرانكفونية (( La Francophonie )) ظهر في القرن التاسع عشر ، والفرانكفونية السياسية رابطة تضم ( الدول والشعوب التي تتحدث الفرنسيّة كلغة رسميّة أو حتى لغة عادية ) ومن البديهي أن الروابط السياسية الوثيقة تلتصق بها روابط اقتصادية وهذه بدورها تؤطر بأتفاقيات محكمة ليتحول المُستعمِر من الوصاية المباشرة الى حامٍ للنظام بطرق غير مباشرة والى اليوم تتمركز في المغرب مصالح اقتصادية فرنسية وتقف فرنسا الى جانب المغرب في قضية الصحراء الغربية كما وقف الرئيس الفرنسي الى جانب الملك المغربي في المناسبات الوطنية المغربية ومنها تدشين القطار الفائق السرعة الذي هو ثمرة اتفاق بين الدولتين عام ٢٠٠٧ . ولا مجال لذكر معاهدة إكس ليبان التي أنجزت من خلالها فرنسا أمتيازات فائقة لصالحها في المغرب والتي كانت الجزائر عامل قوي في الدفع بالفرنسيين لإبرامها مع المغرب وكذلك التفاهم مع تونس لشدة الضغط الجزائري المُقاوم ..
يبدو أن الذكاء الفرنسي أكثر مرونة ومطاولة من نظيره الأمريكي ، واثناء متابعتي لما يتعلق بهذا المقال توقفت عند مقطع يوتيوب أرفِق بنبذة مكتوبة جاء فيها أن الرئيس جاك شيراك حظى بإستقبال حار في وهران ، ولكن خليفته نيكولا ساركوزي ( لم يكن ابدًا ذا شعبية في الجزائر ، منذ كان يُنظر إليه كموالٍ لأمريكا ) !!!! هل هذا مؤشر على رابطة شبه وطنية تشد الوجدان الجزائري لفرنسا ؟؟ .. ( المقطع في اليوتيوب بعنوان : هل لا تزال الجزائر محمية فرنسية ؟ . والنشر بتاريخ ١٩ / ٥ / ٢٠١٨ ) ..
(( يقول المؤرخ الفرنسي " بنجامين ستورا " في حوار له مع مجلة " لوجون أفريك " إن تأثير الحنين ل الجزائر الفرنسية لا زال قويًا بفرنسا ؛ ورابط الحب بينهما هو اللغة مثلما يُعبر عنها نصر الدين قاسم في قوله : الفرنسية لا تزال أداة من أدوات السلطة في الجزائر ، ولا تزال أداة سياسية لممارسة الحكم في الجزائر وتأشيرة للوصول الى السلطة والبقاء فيها . ولا يزال محبوها والشغوفون بها يُعششون في مختلف دواليب السلطة والإدارات الحيوية والمؤوسسات السيادية القوية / من نفس المصدر السابق )) ..
وإلى هُنا نكتفي من تبيان أواصر العلاقة بين فرنسا والمنطقة العربية الغربية ، ونرجع لسؤالّي مُقدمة المقال : هل يتطور الوضع سلبًا في الجزائر ويمتد للمغرب ويرتد لتونس في حال ضعف فرنسا أكثر بسبب الظروف الداخلية وعلى رأسها القمصان الصفراء ؟
وهل هناك مشروع لإضعاف فرنسا ؟
الأقليم العربي المرتبط بفرنسا يحظى بعدة ميزات جعلت منه شُبه مُحصن أمام باقي الدول الكبرى ، فالساحل البحري يمتد بطول الشرق التونسي ويلف شمالها ويعبر الى الجزائر فيُكوّن حدودها الشمالية كلها ويُغادرها الى المغرب حيث يلف الشمال المغربي وينحدر ليقطع كل مسافة حدودها الغربية عبورًا لموريتانيا ، وعامل مؤازرة رديف يتمثل في قرب الأقليم من فرنسا نفسها ، وعامل ثالث يُحسب لفرنسا إذ لم تفتح الأقليم لشركاء بتحالف عسكري غازٍ ، كما أن فرنسا تُشرِك ثُقلها الثقافي في حساباتها الإستعمارية وما بعد الإستعمار المباشر لما للثقافة من تأثير عميق وبعيد المدى في العقل وكذلك النفس والعواطف ، فما بالُك واللغة قد درجت على لسان الجزائريين وتلقوا عبرها الثقافة الفرنسية مباشرًة بلا تُرجمان وتلاعب بالمتن الذي أرادت فرنسا غرسه بالعمق الجزائري الذهني ، ولكن ؛ ما الذي طرأ ، وما الذي حدث في الجزائر فحرّك فيها الثورة ؟؟
الى الآن ، والجزائر كتونس في سلمية المظاهرات ، ففرنسا لم ترفض القرار العالمي حيث بدى أن القوى الكبرى قررت أحداث تغيير عالمي عبر حرب عالمية ثورية !!!!
من المؤكد أن وضع الجزائر أقرب للخطر من وضع تونس حين ثورتها ، فتونس حصل فيها التغيير وفرنسا بلا مشاكل داخلية كالتي تشهدها الآن ، ولا نُفوِت استذكار المحاضرة التي حضرها قادة الدولة التونسية مرحبين ومهللين بالمحاضر عزمي بشارة وقد اختار ( العلمانية ) كمادة للمحاضرة !!!!! فبشارة القادم من ( قطر ) تعبير لقبول عالمي ؛ وغربي خصوصًا بقبول الشرط الفرنسي في أحداث شكل التغيير التونسي فتُبعَد عن الحرب الأهلية والغزو أو التحول للحكم الإسلامي فكان أن خرجت مظاهرة فيما بعد ترفض الدين ومقرراته وتطالب بالحق بالأكل والشرب العلني في شهر رمضان ، كما وطالبت النساء بالمساواة بالأرث عبر مظاهرة ، أي أن المحاضرة العلمانية تُدعم برأي عام مؤيد ، ولا اعتقد أن هذا الحراك ببعيد عن رأي فرنسا فيما يتعلق بأقليمها العربي ، ولكن الحال الآن غير ذاك الحال ..
ليس هُناك من دولة عظمى ناطقة بالفرنسية غير فرنسا ، في حين تنطق بريطانيا والولايات المتحدة وكندا واستراليا باللغة الانجليزية ، والى حد ليبيا شاركت فرنسا قوات التحالف بالعمليات العسكرية المشتركة ولكنها وبالتأكيد لم تسمح بعمليات عسكرية مشتركة في الدول الثلاث المرتبطة بها ، وهُنا بالتحديد علينا تذكر الحروب التي نشبت بين فرنسا وبريطانيا ، وبريطانيا وامريكا ، ولإكتمال اضلاع المثلث (( ردت كل من فرنسا وألمانيا على نداء الرئيس الأميركي دونالد ترامب استعادة مسلحي تنظيم داعش في سوريا ، وبينما جاء الرد الألماني فاترًا ، كان الفرنسي حاسمًا )) (( وقال لودريان في تصريحات صحفية اليوم الأحد : " لا نتدخل في السياسة الداخلية الأمريكية ونريد معاملتنا بالمثل . دعونا نعيش حياتنا الوطنية " )) !!!!
هل هُناك ما يمكن أن نُسميه عُقدة إنجليزية لوجود إنجليزات مقابل عدم وجود فرنسات ، إذ فرنسا واحدة ؟؟
السؤال الاخير يطرح نظرية عامة قابلة للنقاش ، وحتى للدحض ، ولكن إذا ما صدقت هذه النظرية فالجزائر أمام خطر قادم ، خطر كبير ، وتزداد الهواجس والتيار السلفي الجهادي خامل لحد الإن وهو الذي عودنا على تكتيكات الخلايا النائمة والتي ما أن تصحو حتى تمتلئ السماء بطائرات ألسُنْية ، وتقتحم السيادة جحافل متعددة اللغات ، وروسيا السوفيتية كانت قد خسرت نفوذها في الدول المرتبطة بها قبل أنهيارها ..
بدى الآن حجم الدور الذي لزِمَ أن تؤديه الجزائر في هذه اللحظة التاريخية ، وتوضح ما لهذا الدور من أوجه جغرافية وسياسية وتاريخية واقتصادية ، بل هو دور شامل لا مفر من لعبه وإتقان اللعب ، فأنا أعتقد بأن انزلاق الجزائر الى الهاوية سيُطيح بتونس والمغرب ويؤثر بقوة على فرنسا ، وهنا نفهم عظم المسؤولية المُلقاة على ثوار الجزائر ، فهم بحق يُمسكون الآن بحلقة من التاريخ ويختبرون أنفسهم ، إنه شعب يختبر نفسه ويخط تجربة من جلل التجارب العالمية في تاريخٍ مديدٍ قادم ..
حذار : (( رويترز عن شهود عيان : الشرطة الجزائرية تطلق الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع على محتجين ))
محمد ليلو كريم
الجمعة ٢٩ آذار ٢٠١٩





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,046,222
- غرقت العبارة الصغرى ، لأن العبارة الكبرى تغرق ..
- قراءة في مقال .. ( نهاية الغاشيوقراطية.. وفلسفة الثورة في ال ...
- نقاش في مقدمة مقال الدكتور علي الربيعي المعنون (( التفكير في ...
- إهداء الى : رفيقة
- ذا مولانا . وذيانك الأستاذ
- أيكا
- اخبار سراب بقيعة
- لتكن شهرين بدل الأيام المعدودات .. يسوع يستاهل أكثر
- قصيدة تاج الحور وانطباع فارس شمخي
- اللغز الخاشقجي
- يتيم الليل
- يوسف زيدان بين دار المدى وذلك المدى
- محنة الدولة الشخصية ..
- علِمها أن تكون ......
- يا شيخ . . . .
- دولة خدمات اولاً
- مقال في القيمة الفائضة النسبية
- سماوة القراءة
- وفيما هم سائرون . .
- الحبر المُعلَن ، والحبر السري


المزيد.....




- مئات المهرجين في شوارع العاصمة البيروفية إحياء لذكرى "م ...
- لماذا بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة؟
- سجناء أكراد في تركيا ينهون إضرابا عن الطعام بعد دعوة أوجلان ...
- أوجلان يدعو أنصاره لإنهاء إضرابهم المتواصل منذ 200 يوم
- زعيم الأكراد المسجون أوجلان يدعو لإنهاء إضراب عن الطعام
- البجعة السوداء تحط في الجزائر والسودان!
- مباشر: وقفة احتجاجية أمام البرلمان
- في بيان سياسي... مكون الحراك الجنوبي يؤكد مساندته للرئيس الي ...
- عمال «سكر الفيوم» يضربون عن العمل احتجاجًا على فساد الإدارة ...
- استعادة الرأسمالية في روسيا والصين وكوبا


المزيد.....

- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد ليلو كريم - ثورة أمام مرآة قطع مكافئ