أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نبيل عبد الأمير الربيعي - من صور التدني الفكري والمعرفي موسوعة المزارات الشيعية في العراق/ محافظة بابل إنموذجاً















المزيد.....

من صور التدني الفكري والمعرفي موسوعة المزارات الشيعية في العراق/ محافظة بابل إنموذجاً


نبيل عبد الأمير الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6186 - 2019 / 3 / 29 - 16:28
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


صدر عن الأمانة العامة للمزارات الشيعية (موسوعة المزارات الشيعية في العراق/ محافظة بابل)، وأطلعت عليها بالاستعارة وهي مؤلفة من ستة أجزاء ، طبعت في دار الكفيل للطباعة والنشر في كربلاء المقدسة/ 2018م ، بطباعة جميلة وفاخرة وبجودة عالية ، وفرحت كثيراً بها ، لكن سرعان ما تبددت فرحتي ، وكنتُ آمل أن أرى ويرى الآخرون شيئاً جديداً يسر الباحث المتمعن لكن للأسف لم نلمس ذلك ، وقبل أن ندخل في ثنايا الموسوعة لا بد للقارئ أن يطلع على أوليات وبنية المركز الذي حرر هذه الموسوعة.
فالمركز أُسس سنة 2015م أتخذ من قرية (المزيدية) (25 كم جنوب مدينة الحلة) مقراً له ليكون بعيداً عن الاضواء لأسباب لا يعرفها إلا من لديه ... !!!، وهذا مما يثير الريبة ، فقد تعودنا أن تكون هكذا مراكز في قلب المدن المهمة لا في القرى النائية ، يرأسه رجل دين معمم مستقر في مدينة قم الايرانية هو بالأصل من اهل تلك القرية ، وكادره اربعة اشخاص أو يزيد حسب علمنا وجميعهم من أقارب ذلك الرجل المشرف!!!!!، وطرق سمعنا قبل أربع سنين بفكرة تأسيس المركز وكنا نأمل أن يختلف عن بقية الاصدارات ، وفعلا اختلف!!، حتى أن الأستاذ عباس شمس الدين صاحب كتاب (المزارات المزيفة) قد يعتريه فرحاً كبيراً لما في الموسوعة من تباين.
فقد كُتبت الموسوعة بجو لا يخلوا من المحاباة والتزلف وفق السياسة العامة للبلد التي سعت وتسعى الى تبديد الأموال بنتاجات أقل ما يقال عنها انها ركيكة ، ومن وجهة نظرنا أن موضوع المزارات قد اشبع بحثاً وتنقيباً وكتب فيه كبار علماء الأمة بدأً من الشيخ حرز الدين وصولاً الى المعاصرين ، منهم : سعد الحداد وعبد الرضا عوض وثامر الخفاجي وعامر تاج الدين ، وغيرهم ممن لا تحضرني اسمائهم ، من ذلك لم يعد فيها أمراً خافياً على المتتبع. ولهذا نأى العديد من الباحثين في المشاركة في هذا العمل حين تمت دعوتهم للكتابة ، لأن عدوى استحداث المراقد قد استفحلت هذه الأيام حتى ان مدينة الحلة لوحدها ظهر فيها ستة مراقد جديدة ، وفي نظرنا فإنَ الموسوعة كتبت لا للتوثيق العلمي الصحيح وإنما لمجاراة هوى العوام ومحاباة بعض السدنة ، وإذا كان نتاج أكبر مؤسسة للتوثيق عند الطائفة الشيعية بهذا المستوى والقياس ، فمن المؤكد يسوقنا الأمر الى التشكيك في عدم الدقة بالنسب والانتساب لكثير من الاعلام ، وقد لا يتعدى الأمر عن أنه جانب ارتزاقي ..!!، لكن من المفروض أن لا يكون على حساب رموزنا الشيعية ، ولأن الموضوع طويل ومتشعب فقد هالني ما رأيت في الموسوعة ، وكما يلي :
- فقار الموسوعة كتبت من قبل باحثين مقابل ثمن لكل بحث ، وجرت احتفالية في مزار الامام زيد بن علي (ع) قبل سنتين لهذا الغرض، كان على اللجنة أن تراجع الموضوعات لا أن تتركها على الغارب كما هي !، وإلا ما فائدة اللجنة وهي تتقاضى رواتب مجزية عن ذلك.؟ وما قيمة الموسوعة وهي تعج بالأخطاء.؟ فضلاً عن (الحشو) والسرد التاريخي الذي لا مبرر له كما في بحث العلماء الاربعة (ج6، 36-70).
- الموسوعة كما ذكرنا مؤلفة من (6) أجزاء ، وبمعدل (5-6) بحوث لكل جزء فيها ، فقد دُونت فيها بحوثاً عن (30) مرقداً ، وأهملت بقية المراقد ، وعند استفسارنا عن البقية المهملة وما موقف المجتمع الحلي منها يأتي الجواب مبهماً وبما يتطابق مع جرد الشيخ شمس الدين لا بل هو نصرة له!!، وكأن الوارد في الموسوعة هو الخلاصة المنتقاة ، والبقية مزيفة لأن إدارة الوقف الشيعي لم تعترف بها – على حد قولهم-..!!
- عند أول تصفحنا جاءت كلمة مذيلة باسم الأستاذ الدكتور نذير الحسني وهو يكرر عبارة (المشرف العلمي) ، فيا هل ترى من هو المشرف العلمي!! الذي وضع خبرته في هذه الموسوعة ودقق محتواها ، ان هذا الخبير ترك وصمة سلبية في سجل الوقف الشيعي..؟؟
- في المقدمة منح احدهم نفسه لقب (الأستاذ الدكتور)ج1 ص13 ، وهذا استهلال يثير التساؤل فهو فاتحة مدعاة الى التأمل والتروي في مصداقية عمل مهم طالما انتظره المختصون ليروا محتواه ، فمن أين حصل على الاستاذية.!!
- جاء في ج2 ص33 : (وقال رئيس ....) ، هذا خبر صحفي لا يتناسب مع توثيق المرقد ، ثم من هو الرئيس حتى يثاب أو يدان ، الكتابة هنا للتاريخ لا للتوثيق الصحفي الاعلامي الـ......!!
- ورد في ج2 ص61 السطر(12) (يعتقد) و(يقال) فالكتابة العلمية لا تحتمل تعبير (ويعتقد ، ويقال) ، و(يحتمل ، واحتمال) فبهذه الكلمة يولد الشك وتبقى الفقرة ما قبلها وما بعدها مشكوك فيها وهذا لا يتناسب مع البحث العلمي ، وغير موجود في اجندة الباحث في التاريخ، فكيف يكون مع موسوعة صرف عليها عشرات الملايين.
- ان من الغريب في التأليف أن يحشر أحد أعضاء تحرير الموسوعة في الجزء الأول فقط (17) من مؤلفاته ودون اكمال التوصيف وكأنه يخترع منهجية جديدة بعبارة (بحوزة المؤلف) وهذا أمر غير متداول في منهجية البحث العلمي متجاهلاً دار النشر ان وجدت ، فبعض منها غير موجود اساساً وبعص منها طبع في دور نشر ومسجل برقم ايداع قانوني منذ عام 2013م مثل كتاب (تذكرة الظاعن في آل مطاعن)، وهذا العمل انفراد ينم عن جهل بطرق الكتابة العلمية...
- تفتقد الموسوعة الى الدقة، فكما نعلم أن نتاج كهذا يمر في عدة مراحل ، من تدقيق ، ومراجعة ، ومتابعة ، فقد اشير في المتن الى المصدر لكننا لم نعثر عليه في قائمة المصادر، كما ورد ذلك في ترجمة الحسن بن عبيد الله (ع) ج2ص7 وص77. ودليل على عدم دقة الموسوعة تكرر في ج2ص291 وشحنت قائمة المصادر بتوصيفات لا أساس لها، فمثلاُ طباعة كتاب المراقد والمقامات لثامر الخفاجي نسب لمكتبة الصادق ، والصحيح هو ان الكتاب طبع في مشهد (الأستانة الرضوية).
- في ج1 ص159 هناك اربعة احتمالات لهذا المرقد (أحمد بن الكاظم) بين مدن (شيراز ، بلخ ، وآسفريين ، والحلة) ، والحلة غير موجودة في ذلك الزمان. وقد تكون الحقيقة لا هذه ولا تلك!!.
- أما موضوع (الإمام الحمزة الغربي (ع))، فقد استغرق البحث (65) صفحة في الجزء الثاني من الموسوعة من 42-103 ، وقد أشار الباحث الى كتاب (الصفوة المثلى في تاريخ أبي يعلى) الصادر عن مكتبة العلامة الحلي سنة 2013م ، وعند رجوعنا الى الإحالات لم نجد شيئاً من هذا، كما هو مثبت في ج2 الموسوعة الصفحات (78،79،80،82) وهكذا، وإنما اختزلها من كتاب الدرة البهية في تاريخ المدحتية الصادر سنة 2006م دون الاشارة له.
- في موضوع السيد علي بن طاووس ج4 ص203، لم تحسم هيأة كتابة الموسوعة مكان المرقد فرجعت الى (المحتمل والاحتمال)، ومن تتبعنا فإن السيد علي بن طاووس توفي سنة 664هـ وليس كما ورد في الموسوعة 663هــ ، وقبره في النجف الأشرف، والمرقد الموجود في الحلة هو لعلي بن علي بن طاووس ، أي ابن المترجم له. وكان على الهيأة أن توضح ذلك للأمانة العلمية مبتعدة عن الخطأ الشائع..
- ورد في ج2ص241، ان مرقد السيدة (شريفة) هو لفاطمة بنت الحسن (ع)، وكأنه أمر مقطوع به !!، وورد في العمارة الثانية لسنة 1988 للمحسن (السيد كريم بن السيد حسين ابو الحب).
- في الجزء السادس جاء بحث استغرق الصفحات (36-85) بعنوان (العلماء الاربعة)، وهذا خطأ شاع بين العوام، فالمكان هو مدرسة يحيى بن سعيد الهذلي (ت589هـ) وعند وفاته دفن فيها وبمرور الايام اصبح جزء من المدرسة مقبرة ادركها المعمرون، واثناء الكشف عن المرقد سنة 1996 لا سنة 1994 كما ورد في الموسوعة لم توافق الحكومة آنذاك على تسمية المدرسة فسميت من قبل العامة هكذا ، ثم ان البحث استغرق صفحات لا وجوب لها وانما جاء من باب (الحشو) منقول من بطون الكتب ، ولا رابط له قطعاً، فنبارك للموسوعة والقائمين عليها في تكريس الخطأ..!!، وسؤالنا : اين دور الخبير العلمي الذي لوح به رئيس الموسوعة.؟
- المجتمع الحلي حريص على ان يجل مزاراته ومراقد علمائه، وسؤالنا ما هي فلسفة تجاهل اماكن مقدسة لعلماء اشتهروا في ترسيخ الفقه الامامي، امثال: محمد ابن ادريس (ت598هـ) ، وإبراهيم بن سليمان القطيفي (ت951هـ) وعبد الكرين بن طاووس ، وابن حماد ، والخليعي ، وابن فهد الاحسائي، وابن الحطاب ، وغيرهم الكثير. أين هو البحث العلمي بموضوع المزارات؟ .
هذه بعض الاشارات السريعة لهذا العمل الذي لا يتناسب مع موسوعة صرف عليها مئات الملايين واستغرقت خمس سنين...
راجين من المشرفين على الموسوعة الاجابة عن استفساراتنا قبل نشرها على مواقع الصحف الورقية والالكترونية.
مع فائق الشكر والتقدير.....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,629,707
- قصة أرشيف المكون اليهودي في العراق
- قراءة في كتاب إله الأديان وإله الأكوان للدكتور جواد بشارة
- عن دار الرافدين صدر كتابي الموسوم تاريخ يهود الخليج
- يهود العراق ودورهم في نشأة التعليم وتطويره (165م – 1973م).. ...
- ابن الرافدين.. الإعلامي الذي شَغَلَ العراقيين بحكاياته
- رحيل المفكر والسياسي الماركسي حسقيل قوجمان
- الزهاوي مسرحياً للدكتور علي الربيعي
- الديوانية حبيبتي
- التدين الشعبي وثقافة البحث عن المنقذ
- حقائق حول الديانة الإيزيدية
- ثورة الزعيم الروحي للكُرد الشيخ عبيد الله النهري 1880م (الحل ...
- ثورة الزعيم الروحي للكُرد الشيخ عبيد الله النهري 1880م (الحل ...
- ناجح المعموري... غواية الأسطورة وسحر الكلام
- الديمقراطية في العراق تحت قانون انتخابي مجحف
- المفكر الماركسي كريم مروة في محلية بابل للحزب الشيوعي العراق ...
- الشيخ إبراهيم بن سليمان القطيفي آخر المراجع العلمية العليا ف ...
- قراءة في الأعمال الشعرية الكاملة للشاعر علي الحسيني
- سجن نقرة السلمان أول جمهورية شيوعية حرّة في عمق الصحراء
- في ذكرى رحيل الصحفي الساخر شمران الياسري
- حزب الزعيم عبد الكريم قاسم الذي لم يرى النور


المزيد.....




- العملية التركية في سوريا: ترامب يعلن رفع العقوبات عن أنقرة ب ...
- الحكومة اليمنية تتهم -الانتقالي- بتسميم عقول الطلاب بمناهج م ...
- موعد إنتخابات إتحاد طلاب جامعة الفيوم 2019/2020
- تعيين الأمير فيصل بن فرحان وزيراً لخارجية المملكة العربية ال ...
- الجزائر: توقيف رئيس تحرير صحيفة "لو بروفنسيال"
- تعيين الأمير فيصل بن فرحان وزيراً لخارجية المملكة العربية ال ...
- الجزائر: توقيف رئيس تحرير صحيفة "لو بروفنسيال"
- تجاوزن الإصابة والتوحد.. مراهقات حققن إنجازات تحت سن العشرين ...
- أعراض تنذر بالتهاب الجيوب الأنفية
- أزمة البريكست.. ما الذي يعطل خروج بريطانيا من الاتحاد الأورو ...


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نبيل عبد الأمير الربيعي - من صور التدني الفكري والمعرفي موسوعة المزارات الشيعية في العراق/ محافظة بابل إنموذجاً