أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - أين سيرسو مركب بلاد الرافدين ؟















المزيد.....

أين سيرسو مركب بلاد الرافدين ؟


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 6186 - 2019 / 3 / 29 - 08:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سؤال يراودني كثيرا ، ويقلقني ويجعلني في حيرة من أمري ؟...
حقا لا وجهة محددة بعينها ، تدلنا على مسير عربتنا المتداعية ، لقدمها ونتيجة العبث الذي تعرضت له خلال العقود التي خلت ، ومسيرتها التي فرضت عليها فرضا ، أصبحت لا تلائمها وليست على مقاسها وغريبة عن بيئتها وثقافتها !..
بل ما يراد فرضه اليوم ، أمسى شيء من الماضي ولا تجد هذا النهج والثقافة ، إلا في بطون الكتب المتخلفة والعتيقة البالية ، وفي أرشيفها الذي لا يصلح حتى للقراءة والتفكر !..
عجيب أمر هذه الأرض وحضارتها التي تضرب في بطون التاريخ ، وما فيه من عراقة ومعارف وقيم ، والتي يرتوي من معينها كل بني البشر ومنذ ألاف السنين ، ويقدسون تاريخها وحضارتها وما تركته من أثر بالغ الأهمية في حياة الإنسانية .
لِمَ تخلفنا ونحن نمتلك هذه الحضارة وهنا التاريخ والجغرافية ، وما تم إنتاجه من علوم ومعارف ، في مجالات مختلفة ، وما نمتلكه في الفلسفة والتراث العظيم ؟
سؤال لم أصل لقناعة محددة وما نمر به اليوم ، وما يسوقني ويدفعني إليه الكثير من هذه الأجوبة الصادمة والمهينة للعقل والمنطق !..
نعم إنها أزمات الرِدًة والتراجع ، وتخلف في النظرة بعين ثاقبة الى حركة المجتمع العالمي ، والتواصل معه باعتبارنا جزء فاعلا منه ، والمساهمة الفاعلة في صنع الحضارة الإنسانية ، كما كنا عبر مئات السنين .
لماذا نضع العراقيل ، في طريق تفكيرنا وفي فهم واقعنا ، ولماذا ابتعدنا عن منطق حركة المجتمع البشري ، واخترنا الهروب الى الأمام بدل مواجهة هذا الواقع ببصيرة وتدبر وحكمة ، وصياغة رؤيا واقعية تساهم بشكل علمي ومدروس في بناء حاضر ومستقبل هذا البلد العظيم ، وفق منطق علمي ، من خلال تبني ما أنتجته الإنسانية من علوم في السياسة والاقتصاد وبناء الدول ، وكل ما يساهم في نقل شعبنا ووطننا من الذي نحن فيه ، والسير به الى شاطئ السلام ، وبروح التحضر والتأني والهدوء والرؤية الموضوعية في البحث والتحليل ، وتشخيص المعوقات ووضع الحلول اللازمة لهذا التدهور، وما نتج من دمار وخراب ، الذي حل في بلدنا وما أصاب شعبنا من حيف وظلم ، ونبحث وبثقة واقتدار عن السبل الكفيلة التي تساعدنا وتمكننا من إزالة المتاريس والخنادق والعقبات التي تعترض مسيرة عربتنا ، ونبذ ورفض الرؤيا المتخلفة والمتحجرة الظلامية في بناء دولتنا مثلما يتم تكريسه اليوم ومنذ سنوات عجاف مظلمة وقاسية .
وهل حقا بأن الواحد منا يحمل في الداخل ضده ؟..
وهل نحن نعيش ازدواجية المعاير ؟.. وأُصيب مجتمعنا بانفصام حقيقي في شخصيته ، كنتيجة منطقية لسيادة فلسفة التجهيل والتظليل والكذب والخداع والخروج عن جادة الصواب ؟؟!..
أرهقنا الانتظار في محطة الاستثناءات والتنجيم وقراءة الطالع ، وفلسفة الا منطق والهرولة نحو المجهول والسراب ، وأن قوى غيبية ستأتي وتحقق ما عجزنا على تحقيقه خلال عقود ، وأن هؤلاء الحاكمين هم طوق نجاة لحاضرنا ومستقبلنا !!.. ، وسيصنعون جنات النعيم بتعاويذهم وتراتيلهم وأدعيتهم ؟ ..
السؤال الأهم .. لو كانوا فعلا ما يدعون ، لماذا حولوا العراق خلال فترة حكمهم الى أثر بعد عين ؟..
وهل يراد لنا أن نصنع الهة لا تفقه شيء ولا نفع فيها ، لتبلد عقولنا ونركنها جانبا كما هي البهائم ، لنكون أسرى لهواجس ظلامنا وتخلفنا ، ونعيش في الزمن السحيق والرديء !..
أصبحنا اليوم نمجد أصناما كانت يوما ألهتنا نعبدها ومن ثم نأكلها ومن ثم نصنع أخرى لا تختلف عن سابقاتها في النفع والأداء !!..
وبعد ألف وخمسمائة عام ، نعود اليوم لعبادتها والتهليل والتكبير لها ، وصنع أشكال متنوعة لهذه الأصنام ومحاريب والهة ، ونصوغ لكل الهة وظيفة محددة تقوم على خدمتنا !.. ، ونحن من يحدد لها الوظيفة ، ومن ثم نقع لها ساجدين !..
عقولنا شاردة وأملنا في صنع دولة خلافة السلطان ، لنسبح بحمده ونستغفره ونستهديه ، هذا السلطان الذي أخذ منا كل شيء بإرادتنا نحن دون غيرنا على أمل أن يمنحنا جنات الخلد مستقرا وسكن !,,
لعمري هذا هو مقتلنا ، والمسبب المباشر لتعاستنا وشقائنا وعبوديتنا وخنوعنا المذل !..
ما زلنا نهاب السلطان ونتهيب من سطوته ، رغم كل الذي نهبه وسرقه وما ارتكبه من جرائم ، فهو أوهن من بيت العنكبوت إن توحدت كلمة الشعب لمواجهة السلطان ، ولا أشك بأن الغالبية تدرك هذه الحقيقة المرة الشوهاء .
ما زلنا نعبده ونقدس له ، ونستغفره ونستهديه ، وتستهوينا عبوديته وظلمه وجوره وما سرقه ونهبه ، وما ارتكب بحقنا من جرائم ، وما خلفه من جوع وبؤس وتشريد وسبي ، ولليوم ندفع فاتورة القرابين لهذا السلطان ، من شباب ونساء وأطفال وشيوخ ، وما تحملنا على يديه من ذل وهوان !..
ورفعنا من مقامه من تبجيل وتعظيم !!.. ، فهو لنا سلطان ونبي معصوم ، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، فهو ربنا نعبده بطريقته وكما يهوى ، ولا نخالف ما يريد منا وما يشاء ولعبوديته طائعين !..
غفرانكم عبادي فأنا الإله المسكين !!..
أشكو سلطانكم الذي كفرني وَحَكَمَ علينا بالإعدام !..
فما السبيل ؟.. فلا طواغيت العصر من سلاطين الردة والتخريب في عراق الإسلام والطاعون .. هم عنا راحلون !..
ولا نحن عبيدهم المهزومون ، والرب المعبود بصحبتنا نرحل لجهنم التي وعدنا بها السلطان !.. حتى يبقى الباقون !..
الى أين المستقر ؟.. وأين المفر ؟..
وكل ما حولنا مسدود !..
وما في داخلنا مهزوم ومأزوم وشارد ، فاسد تتحكم فينا شياطينهم البلهاء ( الإسلامية ! ) !..
دلونا يا سدنة الإلحاد ؟..
يا حكاما مهزومين ، يا خونة الدنيا والدين !!...
بلادي من ألاف السنين .. أَكَدْ وأشور وبابل وأُور ، نحن خَلَقنا للبشرية أكثر من ألف نبي ، والهة كثيرة لا حصر لها ، لا يمكننا أن نحصيها ، وأنزلناها في أرضنا المقدسة .!!!.. ، في نينوى وبابل وأور وأشنونا ، وخَلقْنا رب رؤوف رحيم ، أسميناه سنحاريب وحامورابي وعشتار فعبدنا منهم بعض !.. وتركنا في مخيلتنا المرضة المتعبة المستعبدة الخانعة ، لأجيالنا القادمة ، فيتذكرون ما خلفنا لهم من أمراض وأوبئة ونياشين !!..
سؤالي جادلته !.. حاورته .. فصرخ في وجهي ؟..
أنا لا أُحاور الأغبياء والجهلة المتحجرة أدمغتهم والميتة قلوبهم وضمائرهم !.. فساورني الشك وعقلي المجنون !.. وأشار إلي بأني في شك من بغداد حتى أسوار الصين !..
أنحن خلقنا ألهتنا أم هم كانوا الخالقون ؟...
وهل استرضيتم لأنفسكم يا عبيد أرض السواد يا شعبي ، وأنتم يا حكام مهزومين يا خونة مارقين ؟..
أما كفاكم ما نهبتموه !.. ومتى سترحلون ؟
أعود برغم مغادرتي إياكم فأقول ، هل ارتضيتم لأنفسكم بعد أن صنعتم كل الهة الدنيا وما بعثتم من نبيين ، ووافقتم بشد وثاقكم بحبل الدين !..
ما أبلدكم ... ما أجهلكم .. ما أجبنكم يا شعب كان يسمى يوما بشعب الجبارين !.. فهل حقا يسمونكم بالجبارين !! ..
ما دهاكم وما تصنعون ببلدكم وبتاريخكم العظيم ؟.. وأي مصير فيه تنتظرون ؟..
الموت في سفينتكم وعلى أرضكم ومياهكم وسمائكم وما في البطون ، هنا حتفكم وموتكم وبؤسكم ، إن لم تتعجلوا الخلاص من أربابكم وسدنتكم وما تعبدون أيه الجاهلون .
وما عليكم إلا التعجل للحاق في مركب الحياة الذي فيه تسعدون ، لا تَعْرونَ فيه ولا أنتم تَجوعون ، وترمو مُسْتَعْبِديكم في عباب البحر والى جهنم وبأس المصير .
فاليوم كل شيء رهن إرادتكم أنتم ، فامتلكوا قراركم واختاروا الحياة التي تريدون ، ولا تسمحوا بعد اليوم ، لطواغيت الظلام والتخلف من سدنة الدين ، يحكمونكم ويتحكمون بكم وبمصيركم ، بسم الله وبسم الدين ، فالدين لله والوطن لكم دون سواكم أيه الغافلون .
اصنعوا لكم قاطرة نجاتكم أنتم ، بسواعدكم وبإرادتكم الفولاذية التي لا تقهر ، وانطلقوا بقاطرة الحياة ، وفضاء الحرية والسلام والأمن والتعايش والرخاء .
إنكم صناع الحياة الرخية السعيدة ، ومعكم وتساندكم كل قوى الخير والتقدم ، ومعكم الإنسانية جمعاء ، واعلموا بأن إرادتكم لا تقهر ولا يمكن هزيمتها أبدا .
صادق محمد عبدالكريم الدبش
28/3/2019 م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,164,297
- والدة عبد الغني الخليلي تأكلها الذئاب ؟؟...
- أفاق قيام الدولة الديمقراطية العلمانية الاتحادية ؟
- حل الميليشيات الطائفية ضرورة وطنية .
- وجهتي أضعها تحت المجهر .
- جريمة الهجوم على دور العبادة في نيوزيلندا .
- الذكرى السادسة والثلاثون بعد المائة لرحيل كارل ماركس .
- حادث مروري يودي بحياة عدد من الطلاب في الصويرة !..
- الشعوب قد تصبر ولكنها لا تستكين !..
- باقة ورد عطرة الى زوجتي ونساء العالم .
- خاطرة أخر الليل ..
- فاقد الشيء لا يعطيه .. تعديل
- كل المحبة والعرفان للمرأة في عيدها الأغر .
- ماذا قدمت قوى الإسلام السياسي للعراقيين ؟
- أيهم أفضل السيئين من هؤلاء الثلاثة ؟
- الذكرى الثالثة لوفاة الدكتور غانم حمدون .
- عليكم أن تبحثوا عن الحقيقة .
- حين جن ليلي وسارت في ركبها الاقدار
- اليك نكتب أنستي .. سيدتي .
- مناسبتين عزيزتين على عقول وقلوب العراقيين المتنورين .
- العراق تنتهك فيه الحرمات !..


المزيد.....




- تركيا: شخصيات أساسية في -حراك غازي- المعارض لأردوغان تمثل لل ...
- هل تناول بومبيو قضية خاشقجي مع عاهل السعودية الملك سلمان وول ...
- إغلاق طريق الدبلوماسية بين طهران وواشنطن بسبب عقوبات أمريكا ...
- أبرز الأطراف المعنية بالسلام في الشرق الأوسط غائبة عن مؤتمر ...
- الفاينشيال تايمز: خسارة اسطنبول قد تكون بداية النهاية لسيطرة ...
- لماذا درس معظم رؤساء الحكومات البريطانية في جامعة أوكسفورد؟ ...
- صفقة القرن: كوشنر يستبعد أن تكون خطته للسلام على غرار مبادرة ...
- إغلاق طريق الدبلوماسية بين طهران وواشنطن بسبب عقوبات أمريكا ...
- أبرز الأطراف المعنية بالسلام في الشرق الأوسط غائبة عن مؤتمر ...
- طهران: العقوبات على المرشد ووزير الخارجية أغلقت باب الدبلوما ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - أين سيرسو مركب بلاد الرافدين ؟