أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - اسراء عبوشي














المزيد.....

اسراء عبوشي


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6185 - 2019 / 3 / 28 - 17:08
المحور: الادب والفن
    


اسراء عبوشي
جميل أن نقرأ ومضة سريعة تمتعنا بعالم مترع بالجمال، والأجمل أن نسمع صوت الأنثى، رغباتها/مشاعرها/لغتها، قلنا في موضع غير هذا أن الطبيعة عنصر مهدئ ويمنحنا الهدوء والسكينة، والمرأة/الرجل يمنح كلا منهما للأخر طاقة روحية تصفي المشاعر وتُجمل الحياة، تفتح "اسراء عبوشي" ومضتها:
"حين ينام البحر
لا يكفي الليل للحلم
"سيد القلب" بهدوء الأمواج
يحمل عناقيد الحب
ويقف على الرمال
إلى أن يبزغ الفجر
يأتي حاملاً طفولتي
يطلقها في رؤياي
يغرس أصابعه بماء البحر
وبخصلات شعري
فتضيء شمعه الأحلام
يأتي المساء
في صحوي ثقيلاً
وحين أغفو على ساعديه
يمر الوقت
في ركام ذاكرتي
أمس مثقوب بالقيود
وحده القادر على سدها
لتشع الأحلام
وحده القادر على جلب نوارس البحر
لتغني لي أجمل الألحان
وحده يعكس روح النجوم
بمرآة روحي
لتضيء الأيام"
إذا ما حاولنا تقطيع الومضة سنجد انفسنا كمن يعري وردة من ورقاتها، فتمسي عارية بلا جمالها، فجمالية الومضة يكمن في تناولها كوحدة واحدة.
نجد عالم البحر حاضر من خلال "البحر، هدوء الأمواج، الرمال، يبزغ الفجر، نورس، النجوم" وعالم الحب الإنساني يحيى في هذا العالم البحري، "سيد القلب، يحمل، عناقيد الحب، حاملا، يطلقها، أغفو، لتشع، لتغني" والملفت للنظر أن الشاعرة استخدم صيغة المذكر: "البحر، الحلم، الموج، بنام، سيد، القلب، يحمل، عناقيد، الرمال، الفجر، حاملا، يطلقها، يغرس، اصابعه، ساعديه، الوقت، ركام، مثقوب، القيود، ـ الفاظ سوداء ـ، الألحان، وحده" كتأكيد على أنوثة الومضة، فحتى لفظ المؤنث "طفولتي" اقرنتها بسيد القلب الذي يطلقها، وإذا ما جمعنا طبيعة البحر والحب الإنساني:
"يغرس أصابعه بماء البحر
وبخصلات شعري
فتضيء شمعه الأحلام
يأتي المساء"
نكون امام حالة تعمق علاقة الإنسان بالطبيعة وأثرها عليه وفيه.
استخدام الشاعرة لحروف "الواو والياء والفاء واللام" جعلت القصيدة بنيان متصل ومتكامل، ينظر إليه بكلية وشمولية، فرغم جمالية الأجزاء المشكلة لها، إلا أن النظر إليها بكلية يعطيها رونقا خاصا.
ولكن تستوقفنا الألفاظ السوداء: "الأمواج، يغرس، ركام، مثقوب، بالقيود، ثقيلا، سدها" فهل كان للشاعرة أن تقدم ومضتها بصورة مطلقة البياض؟، أم أن مثل هذا الخطوط (السوداء) تُجمل اللوحة الشعرية؟، أن وجود بعض الألفاظ ـ المجردة ـ سوداء/قاسية يخدم فكرة الفرح والبياض في الومضة، لأنها تجعلنا نقارن ونجمع بين حالتين، حالة البياض وحالة السواد، فبعد فعل "غرس" القاسي، نجد المساء والشمعة، فيكون المساء جميل وممتعا، لهذا نقول: ليس بضرورة أن يكون النص الجميل مطلق البياض، فيمكن لبعض الاسواد/القسوة ان يمنح النص لمسة جمالية خاصة، ما كانت لتكون دون وجود بعض الخطوط السوداء.
الومضة منشورة على صفحة الشاعرة على الفيس





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,473,808,663
- المرأة والسياسية عند جاسر البزور وجروان المعاني
- الادارة الفلسطينية
- القسوة في ديوان -خطى الجبل- محمد علوش
- قراءة في ديوان -ما يشبه الرثاء-* للشاعر فراس حج محمد
- الحزن يموت أيضا يوسف شرورو
- الأمير الأحمر مارون عبود
- مناقشة ديوان - مختارات من الشعر الروسي- في دار الفاروق
- حزن فاضل الفتلاوي
- القاهرة الجديدة نجيب محفوظ
- حزن فراس حج محمد في قصيدة -روائحُ العشرينَ الخَرِفة!-*
- سماء الفينيق مفلح العدوان
- مدينة الموتى حسن الجندي
- الفلاح والصحراء في -ثلاث ليال فلسطينية جداً- صبحي شحروري
- الجزائر بين المطرقة والسنديان
- جروان المعاني حكاية وقصيدة -للزهري-
- عبود الجابري شاعر الدهشة
- مناقشة كتاب -لا بد أن يعود-
- الفلسطيني في رواية -عذبة- صبحي فحماوي
- يونس عطاري -إلى بدر شاكر السياب-
- أنف وثلاث عيون احسان عبد القدوس


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويل التعاوني
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث دوائر وقيادات جديد ...
- ابراهيم غالي في -الحرة- : خبايا خرجة فاشلة !
- المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز ...
- بالصور... من هو الممثل الأعلى أجرا في العالم لسنة 2019
- كشف تفاصيل هامة عن الجزء القادم من -جيمس بوند-
- تمثال للفنان حسن حسني يثير ضجة
- معرض فني عن مايكل جاكسون في فنلندا لا يسعى لتمجيد الفنان الم ...
- كاظم الساهر يحيي حفلا ضخما في السعودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - اسراء عبوشي