أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - هالة محمود قابيل. - مخير أم مسير.....عن لعبة القدر اتحدث.














المزيد.....

مخير أم مسير.....عن لعبة القدر اتحدث.


هالة محمود قابيل.

الحوار المتمدن-العدد: 6185 - 2019 / 3 / 28 - 13:26
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ليتك يا قدر ما كنت ولو لم يكن ذاك ما حدث ذلك ، تلك عبارات تتردد على أذهاننا عند تعرضنا للأزمات والفواجع الإنسانية ، لكن الأمر فى حقيقيته ما هو إلا قدر وعمر قدره المولى عزوجل لكل إنسان على وجه الأرض. فنحن البشر خلقنا لنمضى رحلة أو فترة انتقالية تنتهى بنا إلى حياة البرزخ الحقيقية. ها هو الإنسان الذى لايملك لنفسه شئ فهو موجود اليوم لكنه لايعلم مصير الغد ، فلاشك أن وجود الإنسان بكيفية معينة وتحديد الزمان الذى يعود فيه الإنسان إلى أصله أى عودته إلى الأرض التى نشأ من مكوناتها وصعود روحه إلى المولى عزوجل كلها أمور مسلم بها فهى تكاد أن تكون الحقيقة الوحيدة فى حياة كل إنسان ، إلا أن ما سبق لايجعلنا ننفى مسؤولية الإنسان عن أفعاله وحريته الكاملة فى اختيارها ومن ثم وجود الإرادة الحرة والقدرة على اختيار الأشياء والتى يعقبها المسؤولية ، فإن لم يكن الإنسان حر الإرادة ، فلا مسؤولية تقع عليه ، وإن لم يكن حراً ، فكيف يلتزم بوصايا الله؟
لاشك أن الحرية ، فى صميمها ، مشكلة أخلاقية ، لأن مصدرها الضمير ، فذلك هو الذى يفصل بين الخير والشر ، والجمال والقبح ، فهذه - جميعها - قيم إنسانية أصيلة. فإذا كانت الأهواء صوت الجسد ، والعاطفة لغة اللاوعى ، فإن الضمير هو صوت الروح وقاعدة العقل ومبدأ الذهن وهو - أيضاً- الصوت السماوى الخالد الذى يفرق بين الخير والشر ، فتظهر ما فى طبيعته من سمو ، وما فى أفعاله من خيرية. فالضمير هو استعداد نفسى للتمييز بين الحسن والقبيح. فالحرية لاتكون حرية إلا إذا كانت أخلاقية فى المقام الأول والأخير. وفى الوقت نفسه لاتوجد حرية مطلقة للإنسان ، فحريته مقيدة بضوابط دينية وأخلاقية تتلاءم مع طبيعة المجتمع الذى يعيش فيه.
نخلص مما سبق أن الإنسان هو تاج الخليقة ، وبطل الرواية الكونية ، وأن الله سبحانه وتعالى قد اختصه بالعقل ، الذى جعله موجوداً متميزاً عن سائر الموجودات فهو أصل هذا الكون ، وكائن من كائناته. وبالتالى ليس الإنسان مجرد كتلة هلامية سلبية تشكلها الحتمية أو الضرورة. لكنه إنسان يمتلك إرادة واعية وحرة يستطيع توجيهها نحو كل ما هو إيجابى. فالإنسان دائماً هو فى موضع المسؤولية ، لأن الله قد وهبه العقل والإرادة لكى يحكم بحكمة على الأمور وأن يكون اختياره محكوماً بالقيم الإنسانية والعقل.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,853,126
- كيف نقرأ الفلسفة النسوية؟ -دراسة نقدية فى ضوء التحديات النسو ...
- الإنسان والسر المؤلم.
- مصر تنزلق فى براثن الجريمة


المزيد.....




- الجبير: إيران تهدد أمن دول المنطقة.. ولا وساطة معها
- -مصير شرق سوريا- على أجندة اجتماع بوتين وأردوغان في سوتشي
- ملك تايلند يجرّد قرينته من ألقابها ورتبها العسكرية.. والسبب؟ ...
- العد التنازلي لـ-إكسبو 2020- بدأ..كيف ستتغير دبي بعد عام؟
- قمصان قديمة وأصلية يجمعها عاشق كرة بدبي.. فهل لديه قميص فريق ...
- ما الذي يفعله انقطاع الطمث بجسدك؟
- بحضور رؤساء وشخصيات بارزة.. تنصيب إمبراطور جديد لليابان
- رئيس فرنسا السابق: في سوريا انتصر كل من لم نردهم أن ينتصروا ...
- إلغاء قمة السبع في منتجعه أغضبه.. ترامب يتحدث عن خسائره برئا ...
- روسيا تطور أول صاروخ فضائي قابل لإعادة الاستخدام


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - هالة محمود قابيل. - مخير أم مسير.....عن لعبة القدر اتحدث.