أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ايليا أرومي كوكو - انا ابكي اذاً فانا انسان ...!







المزيد.....

انا ابكي اذاً فانا انسان ...!


ايليا أرومي كوكو

الحوار المتمدن-العدد: 6185 - 2019 / 3 / 27 - 22:09
المحور: كتابات ساخرة
    


انا ابكي اذاً فانا انسان ...!
بكاء الرجال ليس بعار او نقيصة في الرجولة او ضعف في الايمان بالله
عندما اكون في حالة حزن انا ابكي و كذا عندما اكون فرحان تجدني ابكي
فانا ابكي ساعة لقاء صديق عزيز او قريب حبيب لطول الفراق و اللاشواق
وابكي ايضاً ابكي من غدر الزمان حين اضرب من الخلاف ممن أحبهم و أثق بهم
ابكي كمداً من الم الفراق و ابكي فرحاً حلاوة اللقاء و ابكي الفقد و الموت
ليت عيوني منابع دموع و مأقيي أنهارها تتدفق تسيل تتحدر تسقي الخدود قطرات ماء
البكاء شفاء لأمراض القلوب تغسلها و تنظفها و تطهرها من الاهات و الانات
البكاء انشراح للقلوب تطيبها و تداويها تجبر كسرها بتدفق الدماء في الشريايين
ابكوا تصحو في الروح و النفس و البدن فالبكاء نقاء و ترويح و عافية و تجديد
تطهروا من الحقد و الحسد و البغضاء بالبكاء و تصالحوا مع بعضكم بالدموع
دعونا نبكي حزناً لموت او فقد قريب عزيز حبيب فتلك الدموع تزيل كأبة الحزن عنا
و البكاء و الدموع عطية وهدية خص بها الخالق الله الانسان دون سائر خلائق الاكوان
متلازمة البكاء و الدموع كما البوح و الكلام او كما الضحك و الابتسام و حميمية التواصل
اما البكاء فليكن بكاءاً متزناً معبراًعن الحالة التي نبكيها و ظروف الزمان و المكان التي نحن فيها
لا يكن بكائكم بكاءاً هستيرياً متشنجناً عنيفاً متهوراً فيه لعن شتم و سباب و تشفي او خل و تجني
و لا تبكوا بكاء الخنساء اشهر بكايات التاريخ بل ابكوا و عبروا عن انفسكم و انتم راضون
انا ابكي اذاً انا انسان ... انا ابكي فانا حي موجود فأبكي أخي و أختي ان جاءك تشفي
فلا غرابة اذ بكي يسوع عند قبر لعاز صديقة قبل ان يقيمه من الموت تعزية لمريم و مارثا
واعرف معني بكاء بطرس المر بعد انكر يسوع ثلاث مرات امام جارية انه لا يعرفه
فلا شيئاً يدعنا لا نبكي مع الباكي الحزين كما نسر مع المبتهج الفرحان
لا شيئ يدعنا نستنكر البكاء مستغفرين كما لو ان البكاء أثم و جرم و خطيئة
البكاء ليست بجريمة او جريرة و الدموع ليست بحرام و او فاتحش و منكر
دعونا نبكي بدموع الفرح لحظة الفرح و الغبطة و الابتهاج بدموع الفرحين
كما دعونا نبكي بدموع الحزن والاسي و الانين ساعة الالم و الفقد و الموت مستدركين ...
خلقنا الله بشر اسويا لنعبر عن كل مظاهر حياتنا بالسعادة و الرضي شاكرين حامدين مباركين
كما أراد لنا أوقات في الشدة و التعب و الالم و الحزن و لا سبيل عن فك كربها الا بالبكاء و الدموع









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,627,751
- همساتي أحرفي و كلماتي !
- المرأة نبض الحياة منك ..!
- اعلان الطوارئفي السودان : كأنك يا زيد ما غزيت !!!
- لقاء مرتقب ولقاء تم !ّ
- تهنئة و مباركة لمجلة العربي في ستينيتها .
- النظام السوداني الي مذبلة التاريخ !
- تسقط بس ....!
- 2020 ليس بتاريخاً مقدس !
- الشعب يريد رحيل النظام !!!
- لكل طاغية ظالم نهاية !
- يا ليل الظلم متي غده ؟؟؟
- في ذمة الله المربي و استاذ الاجيال القائد تجاني تمه الجمري
- همساتي أحرفي و كلماتي 7
- كوكو هيبان جانقو أصلي نمره واحد ( 1 )
- مرام أخري ضحية اغتصاب و قتل .
- همساتي أحرفي و كلماتي 6 : بأي حال عدت يا عيد
- الاهمال يؤدي بحياة ثلاث وعشرون طالباً غرقاً ...!
- ذوي الاحتياجات الخاصة ( المعاقين ) المنبوذين من اسرهم مسئولي ...
- ذوي الاحتياجات الخاصة ( المعاقين ) مسئولية من ؟
- همساتي أحرفي و كلماتي 6 ذهبية السكوت و فضية الكلام


المزيد.....




- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ايليا أرومي كوكو - انا ابكي اذاً فانا انسان ...!