أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - دنيا القريشي - مَهرٌ من ____دم....














المزيد.....

مَهرٌ من ____دم....


دنيا القريشي

الحوار المتمدن-العدد: 6185 - 2019 / 3 / 27 - 22:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مَهرٌ من ____دم....

لن اذكر أسماء خالدة ،لا،،،، لا بالحضارة الإسلامية ولا البابلية ولا غيرها ،سأقتضب ...
عبر التأريخ حدث أن كان بعض مهور الزواج غريب جدا،رأس أنسان،تسليم عرش ،نحر أخ والكثير العجيب،أما بعصرنا هذا وتحديدا في أرض الرافدين،طلبت أحداهن مهرا دماء شعب بأكمله،وافق العاشق الخاطب، بلا تفكير ولا لوهلة ،حشد قواته وسلح جيوشه، زرع في بلد الشعب المطلوب دمه مهرا جواسيس ومرتزقة اكثر من ان نحصي عددهم ،من ذات جنسية البلد ومن بلدان الأعاجم ، ولكي يكون المهر جاهز بالتمام ، بدأوا بنجيع البراءة والطفولة قاموا ببيع مدينة كبيرة جدا بأهلها من ذاك البلد،كانت تدعى تلك المدينة (الموصل)طلبها احد الزنادقة ثمناً ليشارك الخاطب إيفاء مهر حبيبته،،كانت الموصل أشبه بالفردوس والمدن المجاورة أجمل،طمع الزنديق بأكثر من مدينة ،تلاعب بالقوانين والأنظمة،تاجر بالارواح كان اسوء حتى من هولاكو ،الخاطب ساند هذا الزنديق لأن الثرى مُلئت دماً طاهرا وهذا جل مايتمناه لترضى معشوقته،....قاوم الشعب وثار برجاله ونساءه.......
لعله ينقذ الحياة في أرض الحياة ،والتي باتت بقعة موت و مقبرة مزدحمة بأشلاء ضحايا بلا معالم تُعَرف عن هوياتهم ومن كانوا ،، ثم تفاجأ الشعب أنه قد تم بيعه من قبل سلاطين الجور والظَلام التي أعتلت عروش السلطة، أنهارت أمانيهم بالنجاة ،وهيمن ليل سرمدي على أيامهم ،كيف الخلاص من قبضة عاشق أبليسي الهوى،
ذات ليلة سمر جلس فيها العاشق والزنديق.. سأله بفضول،،
ما اسم حبيبتك ؟
إسمها إسرائيل
أها، طيب ومنذ متى تحاول إرضائها لتقبل منك هداياك وعطائك؟
منذ زمن بعيد كانت أحدى الهدايا مدينة تسمى القدس
تختار دوما هدايا ثمينة ،طيب وبعد ؟؟
قبل ايام اهديتها أرض تسمى اليمن
وبعد ؟؟
طلبت العراق بما فيه وبالأخص نجيعهم ليسقي شجرة الزقوم التي زَرعتها .....
طيب من أنت ؟ هل أنت كيان بريطاني ام صهيوني ؟
.أنا الكل...حتى أنت .....
.أنا أميركا بحلفاءها ...
.وانا الكل ،،الفتنة أنا ،وابليس أنا ،ثالوث الموت سأبقى أنا
....
هكذا يتسامر عشاق الشيطان بليل وادي الحضارات ،وما زلنا قصة يتلاعبون بأحداثها كل ثانية تمر على الكون ، قصة ترضي نزواتهم وتشبع رغباتهم الماجنة ومن أجساد الشهداء صنعوا عروشهم النتنة.
نحن مهر يُقدم.....مهر من دم....


دنيا القريشي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,003,842
- بلاااا زعل
- كوبرا......
- سحر ووائل . ......والچفن
- الى وزير التعليم العالي في العراق
- حروف حنين


المزيد.....




- يقدّم مع كل مولود جديد.. ما أصل طبق الكراوية؟
- -روسيا.. الحكم الجديد في الشرق الأوسط-
- الخارجية الأردنية: العثور على المواطن المفقود في تركيا
- صحيفة: 6 سنوات من عمل الأمريكيين في شرق سوريا دمره ترامب خلا ...
- قطر حول -نبع السلام-: لا يجوز إلقاء كل اللوم على تركيا
- كشف الآلية الرئيسية لإطالة العمر
- بوتين في أبوظبي ومحمد بن زايد يصف الزيارة بالتاريخية
- أسترالية تخسر دعوى ضد طيران الإمارات أقامتها بسبب "العط ...
- قرار ترامب سحب القوات الأمريكية يغير شكل الحرب في سوريا
- تجربة تونس مع قيس سعيد تثبت أن الديمقراطية -ممكنة- في العالم ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - دنيا القريشي - مَهرٌ من ____دم....