أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل الفتلي - دولة القانون وقانون الدولة














المزيد.....

دولة القانون وقانون الدولة


عادل الفتلي

الحوار المتمدن-العدد: 6185 - 2019 / 3 / 27 - 21:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شاء الله تعالى ان يكون العدل اساسا لملكه فوضع الميزان دلالة للقسط والعدل ليكون فيصلا على اعمال عباده (كل نفس لها ماكسبت وعليها مااكتسبت) فجعل سبحانه الثواب والعقاب ليجزي بهما العاملين منهم كل بما يستحق وليس الله بظلامٍ للعبيد..انه شرع الله جل شأنه منذ ان خلق الخلق الى مايبعثون كدستور ثابت وفصل كل شيء بايات بينات لتكون حجة على العباد دون تمييز او استثناء ولايقتصر الامر على دين دون دين آخر ..فدرس المشرعون واجتهدوا لسن القوانين ووضع اللوائح وفرض العقوبات وتسميتها ولم يغفلوا اي صغيرة او كبيرة من الجرائم او الانتهاكات الا ودونوا مايستحق مرتكبيها من عقوبات, ولاهمية القضاء وقدسيته حرصت الامم ان تكون له استقلالية بعيدا عن سطوة الحكام والملوك وخارج صلاحياتهم ورفع شعار القانون فوق الجميع ولاتخلو مدينة في بقاع الارض من وجود دارا للعدالة يسير اعمالها قضاة متمرسون تتكفل الدولة بتامين حمايتهم وامن سلامتهم ..ويعد بلدنا العراق سباقا في مجال العدل وضمان حقوق الانسان ومن اوائل الامم في سن القوانين حيث وضع الملك حمورابي الذي حكم البلاد بين عامي 1750-1792 قبل الميلاد مسلته الشهيرة مدونا عليها 282قانونا تحفظ حق المواطن وكرامته وهي الاكثر تكاملا والاقدم في تاريخ البشرية وقد صيغت قبل ظهور او نزول الكتب الالهية وقوانين السماء .وبقيت لقرون تتداولها الحكام وقضاتهم من بعده وكانت نموذجا للحكمة والانصاف كما كانت نموذجا ادبيا في المدارس واستمروا في نسخها لمايزيد عن الف سنة..ومايثير الاستياء والاستهجان ان الارض التي شرعت للانسانية هذه القوانين ومهدت لظهورها وانتشارها منذ مئات القرون وتشرفت بعدها بقوانين الخالق جل شأنه وتعاليم الاسلام تتلاقفها اليوم ايادي الخارجون على القانون والعابثون بسلطته والمتجاوزون على قدسيته وهيبته والمستهزؤون باستقلاليته ليعبثوا بها كيفما شاء لهم وفقا لاهوائهم وامزجتهم وانفسهم الخبيثة والدنيئة ورؤوسهم المليئة غباءً وحمقاً لاشباع طمعهم الاعمى وجشعهم اللامحدود ,ثلل من العملاء والخارجين على القانون والهاربين عاشوا متسكعين ومتسولين في المنفى لعقود من المتمرسين على تقبيل الايادي ولاعقين الاحذية لاجذور لهم فاقدين اهلية الانتماء ولائهم لعصا من ساقهم قطعانا سائبة مممتون لغفلة الزمن ليعودوا متسللين تحت سطوة الاحتلال لائذون ببساطيل جنوده فاستغل انحطاطهم الاخلاقي وتاريخهم الموبوء بنتانة العمالة ومستوياتهم المتدنية من التعليم ولهاثهم المستميت للمكاسب والمناصب وطاعتهم العمياء كعبيد اذلاء لتنفيذ اوامره ومخططاته فكان للمحتل ماراد بعد عن هيمنوا على جميع مفاصله وسلطوا عصاباتهم على الدوائر والمؤوسسات الامنية بقانون الدمج الذي استحدثوه ليضمن للجهلة والحمقى ان يكونوا قادة وضباطا ويحملون رتبا عسكرية رفيعة بعد ان امتلأت قبة البرلمان باقرانا لهم من لقطاء الاحزاب وهتلية السلطة لايفقهون شيئا سوى الولاء للاحزاب التي جعلت منهم كلابا للحراسة والدفاع عنهم فابتلعوا العقارات والبنايات في ارقى احياء العاصة لتكون مقراتا لهم وشكلوا مليشياتا مسلحة كدرعا محصنا لهم بوجه الشعب خشية منه ان يصحوا يوما , ولم يقف مسلسل انتهاك الوطن وشعبه بقوانين الخسة والاستحقار التي سنوها لتوافق مصالحهم الشخصية ولم تقف مطامعهم وافواههم اللاهثة للالتهام والجشع عند حد خاصة وان الرواتب والامتيازات التي شرعوها لانفسهم خيالية ومبالغ فيها فتطاولوا في طغيانهم وتمادوا في استهانتهم واستحقارهم للشعب الذي يرزح اكثر من ثلثه تحت خط الفقر حسب الاحصائيات العالمية فسنوا قوانينا جائرة وشامته بحق الفقراء والمحرومين واسر الشهداء ليمنحوا كل من هب ودب ممن يحسبون لهم برواتبا وامتيازاتا كبيرة على انهم كانوا سجناء سياسيون وحق عليهم ان ينصفونهم بقطع اراضي ومنح للبناء وتمادوا اكثر في اجرامهم لهذا الشعب المبتلى بتفاهاتهم واستهتارهم وهمجيتهم الموروثة فاجهزوا على ماتبقى له من كرامة بانصافهم لمن فر لاجئا وانقذ نفسه من جبروت الديكتاتورية وبراثنها وتنعم في ظل منظمات حقوق الانسان ليضمن سلامته واسرته ويتنعم في ارقى بلدان العالم الاوربية والامريكية ويضمن ملاذا امنا مدى الحياة ومستقبلا لابنائه بل ويكون مواطنا بحصوله على جنسية البلد الذي يعيش فيه فتمنحه قوانين حكومة الغفلة والصدفة راتبا خرافيا له ولكل فرد من افراد اسرته راتبا موازيا باسم قانون رفحاء سيء الصيت ,القانون الذي شمت بمن بقى صابرا تحت ظلم وجور الطاغوت وحصار الاستكبار العالمي الذي زاد من معاناته وفقره فاتموا على مابقي من ادميته بهذا القانون الذي كفر بما جاء به معلم الانسانية ونبي الرحمة صلوات الله وسلامه عليه واله الاطهار ,مع انهم يدعون ويراؤون الناس انهم ينتمون الى احزاب وتيارات دينية ويتأسون باخلاق الرسول وال بيته (ص) وهم من هؤلاء الوحوش البربرية براء ..فاي قانون يدعون ويتبجحون انهم دولته وهم الى قانون دولة داعش اقرب واشد قسوة واستهتارا بالدين والبلاد والعباد...الا لعنة الله والملائكة والناس اجمعين عليهم الى يوم الدين وسيعلم الذين انقلبوا ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,809,540
- شر البلية...محاصصة
- خلطة عبد المهدي السحرية
- سلطة المندَسون
- رياحين الشهادة
- وترجل عن ظهر بغلته
- عذراً ياوطن
- المايشوف بالمنخل ...من عمة العماه
- اليكم... مع التحية
- مخ...طار عصر المغفلين
- سمفونية الانتماء
- سم وزهر...
- بين اليوم والامس
- عراق النجباء ونكبة الجبناء
- جعجعة الحجنجلي وطركَاعة فائق الشيخ علي
- الى ابناء عمنا اليهود
- سياسيو الصدفة ولعنة طاقاتهم السلبية
- عقيلة الطالبيين
- من يقرأ...ومن يكتب
- الى متى
- من اين لك هذا


المزيد.....




- إشارة بوتين لأردوغان ورد فعل الأخير تثير تكهنات مغردين: وجه ...
- صحيفة: الصين تعتزم إقالة رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ ...
- صحيفة: الصين تعتزم إقالة رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ ...
- سقوط طائرة مسيرة إسرائيلية داخل الأراضي اللبنانية
- دبابات أمريكية تنتشر قرب حدود بيلاروسيا... مينسك تعد ردا
- أول صور للقوات الأمريكية الجديدة في قاعدة الأمير سلطان بالسع ...
- إرسال سفن وطائرات... أمريكا ترد على تحول قواتها إلى -مرتزقة- ...
- سقوط طائرة مسيرة إسرائيلية في الأراضي اللبنانية
- بنود الاتفاق الروسي - التركي بخصوص الوضع في شمالي سوريا
- مصحف أداء اليمين الدستورية بتونس بخط مغربي على رواية قالون ( ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل الفتلي - دولة القانون وقانون الدولة