أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - أحمد موسى قريعي - يوميات البارود والدم (1)














المزيد.....

يوميات البارود والدم (1)


أحمد موسى قريعي

الحوار المتمدن-العدد: 6185 - 2019 / 3 / 27 - 14:43
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


يوميات البارود و الدم (1)
أحمد موسى قريعي
لا يوجد في كل الدنيا أخطر من التطرف بشقيه "الفكري والمسلح" خاصة إذا ارتبط بالدين، تكمن خطورة التطرف في عدم اعترافه بالحدود، وعدم احترامه لمعتقدات وأفكار الآخرين. فهو لا يؤمن إلا بنفسه وفكره ومعتقداته، وإن أدت إلى هلاك وقتل كل البشرية.
في هذه "السلسلة اليومية" سوف أرصد بالتحليل والنقد والمتابعة والتتبع "التطرف الإسلامي" الناتج عن جماعات "الإسلام السياسي" و"جماعات الجهاد والهوس الديني" باعتبارها أخطر "ظاهرة دموية" في عالم ما بعد الديمقراطية، لأن هذه الجماعات قد عملت وبحرفية عالية على تشويه وتمزيق وتفتيت الدين الإسلامي وتقديمه للعالم في قالب "مصاصي الدماء" فأضحى الإسلام هو ذلك "المسخ الدموي" الذي يعشق أنصاره "الدم والبارود والوحشية".
مدخل أول
صار الإرهاب الآن "وصمة عار" لحقت بالإسلام والمسلمين بسبب تلك الأعمال الصبيانية المجنونة التي ترتكبها بعض الجماعات المنسوبة للإسلام، أو أولئك الأفراد الذين يحملون في صدورهم وأفئدتهم وعقولهم الصغيرة أفكارا ودوافع إسلامية وسياسية ينتقونها ويختارونها بمهارة وعناية من بعض التفسيرات المتطرفة للقرآن والحديث وأفكار السلف الصالح. وذلك لتبرير تكتيكاتهم العنيفة التي تشمل القتل الجماعي والإبادة الجماعية.
وفقاً لمؤشر الإرهاب العالمي عام 2016 أن أربعة تنظيمات إسلامية متطرفة "فقط!" مسؤولة عن 74% من جميع الوفيات الناجمة عن الإرهاب في العالم لسنة 2015، هي "تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وبوكو حرام، وطالبان والقاعدة".
مدخل ثان
ظهر مصطلح الإسلام السياسي لتوصيف الحركات السياسية التي تؤمن بأن الإسلام ليس دين فحسب وإنما "نظاما سياسيا" واجتماعيا وقانونيا واقتصاديا يصلح للحكم وبناء مؤسسات الدولة. لكن ماهي الأسباب والدوافع التي أدت إلى ظهور هذا المصطلح سيء الصيت؟
في يقيني أن هنالك دافعا واحد فقط هو السبب وراء هذه "البلوة" الإسلامية. هذا الدافع هو "مجد الإسلام" الغابر وذلك أن احساس المسلمين بضياع مجدهم ودولتهم وخلافتهم الإسلامية عام 1924 على يد التيار العلماني التركي، قد ترك في نفوسهم "حسرة" لا يمكن أن تزول إلا بعودة مجد الإسلام الأول، ومن هنا بدأت فكرة عودة المسلمين إلى عهد الإسلام الأول إسلام "أبي بكر الصديق وعمر" فظهر على السطح الفكر "الوهابي السلفي" باعتباره المنصة الفكرية الأولى التي انطلقت منها كل الجماعات الإسلامية المتطرفة التي تحمل عبء إحياء الأمة الإسلامية، وإصلاح المجتمعات المسلمة واستعادة مجدها السابق. لأنهم يفترضون ببساطة شديدة أنه إذا اتبع المسلمون "الدين الحق" و"الشريعة الحقيقية"، واتبعوا "فهم السلف الصالح" فإنهم سيحظون بالمجد والمكانة مرة أخرى مثل أسلافهم من المسلمين الأوائل.
ثم تتابع تأسيس الحركات والجماعات والأحزاب الإسلامية السياسية القائمة على فكرة تنظيم المجتمع المسلم وفقا للشريعة الإلهية المحمدية، فكانت تلك الحركات التي تحمل راية "الإسلام السياسي" مثل الجماعة الإسلامية في جنوب آسيا، والإخوان المسلمين والجماعات السلفية في العالم العربي وأفريقيا.
تختلف هذه الجماعات في الرؤى والأفكار والاتجاهات والتطرف كل حسب قوته الفكرية ومصدر تمويله وأساليب "خسته وندالته". فمنها من لم تسعه أحلامه كحزب التحرير الذي يسعى إلى إقامة خلافة إسلامية عالمية على منهاج النبوة، ومنها من ينحصر عمله في إطار الدعوة "للسلاطين والملوك والحكام" والتحذير على عدم الخروج عليهم، ومنها ما يسعى إلى إقامة دولة إسلامية مثل حماس في فلسطين وحركة طالبان في أفغانستان و باكستان. ومنها من تتخذ القوة والعنف والإرهاب لفرض أفكارها مثل "داعش" في العراق والشام، ومنها المنتظر الذي يترقب ويتحين الفرص.

Elabas1977@gmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,721,677
- اخيرا السنهوري حرا كما ينبغي
- الخطاب السلفي التقليدي المعاصر
- سيدي الرئيس.. قد حان وقت الانبرام
- نظرية الخنوع للحاكم
- عمبلوك الإنقاذ
- قراءة في كتاب تسقط بس


المزيد.....




- أردوغان يرد انتقاد -زملاء روحاني- لعملية تركيا بسوريا
- بالصور.. القوات الأمريكية بقاعدة الأمير سلطان في السعودية
- فاينانشال تايمز: غضب الشباب العربي وصل إلى درجة الغليان
- -لا حاجة لعملية جديدة-.. واشنطن تبلغ أنقرة باكتمال انسحاب ال ...
- ناسا تدعو الروس للقيام برحلات فضائية على متن المركبات الأمري ...
- تابوت -حالته ممتازة-.. قطعة مصرية ثمينة تعرض للبيع في مزاد
- تعثر تشكيل الحكومة في إسرائيل.. أسئلة وأجوبة
- اليمن.. وصول قوة سعودية إلى مطار عدن
- -استغلال قضية محمود البنا-.. مصريون يسخرون من فيديوهات الاعت ...
- إغلاق مدارس وجامعات في مصر بسبب الأمطار الغزيرة


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - أحمد موسى قريعي - يوميات البارود والدم (1)