أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حيدر حسين سويري - فك الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر27)














المزيد.....

فك الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر27)


حيدر حسين سويري

الحوار المتمدن-العدد: 6183 - 2019 / 3 / 25 - 22:52
المحور: كتابات ساخرة
    


حيدر حسين سويري
الطلسم الأول: حوار مع حجي حلبلاب:
- حجي شنو رأيك في تمكين الشباب؟
- هاا بعد خالك ما افتهمتك؟
- يعني نخليهم يقودون البلد والحكومة والدولة
- لا بعد خالك شلون يصير، هم منيلهم خبرة؟
- حجي انت تشتغل؟
- لا وين أنا بعد بي حيل؟
- لعد شلون تصرف وشلون عايش؟
- بفضل الله والاولاد، غير كبرت!؟ بعد هم يشتغلون ويشيلون كبرتي
- يعني هسه انت مرتاح؟ وعايش بسد ولدك
- اي نعم.. الله يحفظهم، اني هسه رحت للحج وشبعت زيارة وصلاة وسفر ... خير من الله.. هو واحد شيريد تالي عمره غير يرتاح؟ بعد المن ربينا وكبرنا غير الهيجي ايام
- أي هو هذا الي ردته منك
- شلون؟
- هي الحالة نفس الحالة، هم الشباب ولد الوطن وهم وحدهم هسه القادرين على النهوض به ومعالجة الخلل الحاصل في مؤسسات الدولة وانتم كبار السن سهمكم الراحة
- والله يا عمي قنعتني
- شكراً حجي
- كل الهلا

الطلسم الثاني: بات جلياً تأثير صفحات التواصل الإجتماعي على القرار السياسي، كما وأن هذه الصفحات يقودها الشباب في الاغلب الأعم، ولكن على الكبار أن ينتبهوا فقد يمزح الشباب أحياناً!
هنا نورد حكاية لطيفة تفك الطلسم الثاني في قضية تمكين الشباب:
يحكى أن قبيلة من الهنود الحمر تحتفل بزعيمها الجديد، فسئلوا الزعيم: هل سيكون الشتاء القادم بارداً أم معتدلا؟ ولكي يثبت الزعيم الجديد رصانة توقعاته، بالرغم من جهله بتوقعات الطقس أجاب بحذر: نعم سيكون بارداً، إبدأوا بجمع الحطب للتدفئة!
بعد فترة وجيزة، أراد الزعيم التيقن من صحة توقعاته، إتصل بهيئة الأرصاد الجوية وسأل الموظف المسؤول: هل سيكون الشتاء القادم بارداً؟ أجابه الموظف نعم سيكون باردا جدا؛ فجمع الزعيم رجال عشيرته وقال لهم: الشتاء القادم سيكون أكثر من بارد، اجمعوا كل ما تصل إليه أيديكم من الحطب!
بعد فترة أراد الزعيم التأكد من أن التوقعات لم تتغير، عاد واتصل بموظف الأرصاد ليطرح عليه نفس السؤال؛ فأجابه الموظف: سيكون مرعباً في برودته ولم تعرف البلاد في تاريخها أبرد من الشتاء القادم؛ فسأله الزعيم وكيف تعرف ذلك؟ أجابه الموظف: لأن الهنود الحمر يجمعون الحطب بجنون منذ أكثر من شهر!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,759,846,339
- المنهجية في دراسة الشخصية(السيد محمد باقر الحكيم إنموذجاً)
- نورة وظلم مخصصات الخطورة
- إقطاعية الزمن الجديد
- ولكم في الأحزابِ لَعبرة
- إيران وغَدر الجيران
- مَنْ يفقئ عين الأسد؟
- دبابيس من حبر26
- دبابيس من حبر25
- المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين
- السماء تبكي دماً على المظلوم
- بين(أم قصي) و(وحدة الجميلي) حكاية أُمٍ و.......!
- رياضة الكيك بوكس: علاج لإنحراف الشباب الخُلقي والأخلاقي
- وزيرة التربية(شيماء الحيالي) جلاد أم ضحية؟
- بين (الكي كارد) و(الماستر كارد) أصبحنا ك(الجراد)!
- السفرة المدرسية
- حكايات أبي (أبي يرد نظرية القزويني)
- الإعمار يا عمار
- القاضي راضي، والشعب فعل ماضي!
- الإستكانةُ تُورثُ المهانة
- الذهاب إلى المدرسة


المزيد.....




- شاهد: ضباط يعزفون الموسيقى للطاقم الطبي ومرضى كورونا في مستش ...
- شاهد|4 دقائق من المتعة والتحدي.. 250 من صانعي الأفلام بالعال ...
- بث مباشر حصري للقمّة الثقافية في أبوظبي عبر اليوتيوب
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأربعاء
- حفل ظهور النار المقدسة يقام في 18 أبريل من دون حجاج
- فتاة تشعل الإنترنت بمقطع كوميدي لسمير غانم من -المتزوجون-
- صدوركتاب العالم العربي قضايا معاصرة للباحث السوري حواس محمود
- كورونا : تأثير كبير على المغاربة المقيمين بإسبانيا
- لجنة المالية تصادق على مشروع مرسوم قانون رفع سقف التمويلات ا ...
- السياسة والدين في المغرب.. كتاب جديد يناقش جدلية السلطان وال ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حيدر حسين سويري - فك الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر27)