أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد علي - افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 68)














المزيد.....

افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 68)


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 6182 - 2019 / 3 / 24 - 15:34
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


اخوان الصفا، تيار فلسفي ام باطني سياسي
من بين الباحثين العرب المعاصرين الذي آمن باسماعيلية هذا التيار و دافع عنه و حتى انه كان جزء من نظرياته حول قراءة الثقافة الاسلامية حول ظهور و سقوط الفلسفة، و هو محمد عابد الجابري، ويعتقد ان رسائل اخوان الصفاء هو مشروع فكري اسماعيلي لمقاومة المشروع العقلاني لمامون ( 14) و عند العودة الى العدد من المصادر انه بكل تاكيد يدعم ذلك الراي على ان كتاب هذه الرسائل هم عدد من الائمة الاسماعيلية الشيعية، و خوفا من السلطة العباسية اخفوا اسماءهم ام لم يذكروها. و عليه فان تاريخ هذه الرسائل اقدم من ما ذكره ابو حيان التوحيدي، و انه يعود الى مابعد حوالي مئة سنة مابعد وفاة مامون و لكن برايه، ان هذه الرسائل يمكن ان تعود الى عصر مامون بنفسه (15) في ذلك العصر الذي كان الحركة الباطنية في قمة نشطاتها و التي اجبرت مامون الى ان يلجا الى الفلسفة و المنطق اليوناني لمقاومتهم. و ان الراي السائد بهذا الشكل كان كما يقول الدكتورسامي النشار في مشروعه الكبير لكتابة بدايات ظهور الفكر الفلسفي في الاسلام و انه يعلن بان رسائل اخوان الصفا اسماعيلية و تعود الى عصر مامون و الدليل القاطع لهذا التوجه هو انه يعيد موطن احد زعماء الحركة الاسماعيلية في القرن التاسع الهجري الى اليمن، يقول في احد نتاجاته ان رسائل اخوان الصفا من كتابة الامام الثامن للاسماعيلية و هو من احفاد جعفر الصادق، الهدف من هذا العمل هو الوقوف في وجه مشروع مامون و الذي كان الابتعاد عن شريعة النبي و التوجه نحو الفلسفة و العلم اليوناني. لذا فان هذا الامام و خوفا من توجه الناس نحو تلك الزينة لدى المامون و الابتعاد عن شريعة الاجداد، فكتب رسائل اخوان الصفاء ( 16). من كان؟ باختصار ان كُتّاب كتاب تاريخ الفلسفة في جزء اخوان الصفاء يعتقدون بان اخوان الصفاء هم جماعة من الشيعة الباطنية بشكل عام و الاسماعيلية بشكل خاص. (17). لذا فانهم كانوا حركة سياسية مجردة ( 18) و كانوا يتبعون سياسة جديدة عن طريق الفهم الجديد للدين (19). اي انهم حاولوا عن طريق احتلال المعرفة الدينية ان يحتلوا السلطة السياسية و الفضاء السياسي. و عليه فان هذه الرسائل مهما كانت فكرية و فلسفية فانها سياسية و دينية، فمن الجانب المعلن عنها فانها محاولة فلسفية و فكرية دينية للعثور على الحقيقة و الكثير من مجالات الحياة و الميتفيزيقيا، اما من الجانب السري انها نتيجة الضغوط السياسية العباسية عن طريق الفلسفة اليونانية و المنطق الارسطوي لازالة اية حقيقة خارج خطابها الفكري. اي ان في احسن احوالها، فان هذه الرسائل امتداد للحرب السياسية للاسماعيلية الشيعية الى محتوى الفكر، وكما كان مشروع ترجمة المؤلفات الفلسفي عند مامون السني و هو عبارة عن استخدام حكمة الشعوب الاخرى في هذه الحرب الداخلية.. وفي الحقيقة ، ان هذا يربط توجه الرسائل الفلسفية لاخوان الصفاء بالتيار السياسي الشيعي وبشكل خاص بالحركة الباطنية الاسماعيلية، و ان كان هناك مؤيدون كثيرون لها و انما وفق المنهج التحليلي و التدقيق الانتقادي انه توجه لا يدعمه التاريخ و لا توجه اخوان الصفاء بذاته, في المستوى الاول، اي الجانب التاريخي فان اقدم مصدر تاريخي الذي يشار فيه الى كتاب و عصر كتابة هذه الرسائل، هو ابو حيان التوحيدي في كتاب( الامتاع و المؤانسة), انه في هذا الكتاب يعود الى نهاية القرن الرابع الهجري حول احد كتاب هذه الرسائل و اسمه زيد بن رفاعة، في البداية عند تعريفه يقول ان هذا الشخص لم يتبع اية عقيدة، و هذا اعتراف مهم، بعد ان يذكر اسم هذا الشخص مع ثلاث من الشخصيات الاخرى، يقول انهم اجتمعوا في البصرة، و بسبب التواصل اصبحوا اصحاب و رفاق و اجتمعوا على نزاهة الصداقة، و اجتمعوا حول التقديس و النظافة و النصيحة، انهم صاغوا مذهبا بين انفسهم يدعون ان بسببه يمكن الاقتراب من الله وبه اختزلوا طريق الوصول الى الجنة، و هذا لانهم يعتقدون ؛ ان الشريعة خبثت بالجهل و اختلطت بالعصيان، و لم تبق طريق لتنزيهها الا التنظيف الفلسفي . يقولون متى ما اجتمعت الفلسفة اليونانية و الشريعة العربية سيتجسد الكمال ( 20) و من هذا النص الذي هو اقدم نص حول اخوان الصفاء، على الاقل تظهر ثلاث حقائق تاريخية، الاول ان كُتّاب هذه الرسائل كانوا معروفين في عصرهم، و هذا مخالف تماما مع التوجه السائد الذي يعقتد بان كُتّاب هذه الرسائل كانوا مؤيدين صلبين للسرية في الحركة الاسماعيلية، او للامام وكما يقول الجابري. و اخفوا اسمائهم لكي يحافظوا على انفسهم من رد فعل السلطة السياسية و لكي يعبّر خطابهم السياسي حدود جماعة الاسماعيلية، و في النتيجة يجمعوا لهم المؤيدين الكثيرين، في الوقت انه من الاصح ان يُقال؛ انهم كانوا مجموعة مغلقة. ( 21).و كان لهذا الانغلاق علاقة بالفكر، و كان لهم حلقة معرفية عدا الرفاقة بينهم، فاجمعتهم الفلسفة و النقاشات الفلسفية. فمن الملاحظ ان المجهولية و غير المعرذف لهذه الكُتاب لهذه الرسائل، مما ادى الى ان يُنسبوا الى التيارات و الاتجاهات الدينية المختلفة قديما و حديثا و بشكل دائم، مثلا فان القفطي في القرن السابع يقول؛ بسبب اخفاء الكتاب اسماءهم وقعت خلافات عن المؤلفين. و عبرت كل جماعة عن طريق التخمين و الشك عن رايها. و منهم من قال ان تلك الرسائل تعود الى كلام بعض احفاد الامام علي، و لكن حول ذلك الامام الذي من المزعوم ان تلك الرسائل من رايه و موقفه، فوقعت خلافات كثيرة بينهم و لم تحسم بعد (22). و يقول بعض اخر، ان هذه الرسائل من كتابة المعتزلة في مرحلتها الاولى، بعد ذلك يقول القفطي؛ انني بحثت كثيرا و راجعت كي اجد الكُتّاب الى ان وصلت الى ما قاله ابو حيان التوحيدي, و من ثم يعيد كلام ابو حيان و يجعله دليل لتصديق شكه حول من تكون الكتاب هذه الرسائل و هم خمسة ( 23).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,668,239
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (67)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (66)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (65)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 64)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 63)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 62)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (61)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (60)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (59)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (58)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 57)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (56)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (55)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 54)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 53)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (52)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 51)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (50)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (49)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (48)


المزيد.....




- واشنطن تحذر دمشق من رد "سريع ومناسب" بسبب الاشتباه ...
- واشنطن تحذر دمشق من رد "سريع ومناسب" بسبب الاشتباه ...
- التونسية عائشة بوجبل.. كيف تصنع تاريخا إعلاميا من حلقة واحدة ...
- للمرة الثانية خلال 24 ساعة.. جماعة الحوثي تستهدف مطار نجران ...
- وسائط الإعاقة الروسية تتسبب في إيقاف عمل رادارات إسرائيل
- مقاتلات -إف-35- بريطانية تصل قبرص للمشاركة في مناورات
- رسالة تهنئة من بوتين إلى هادي
- سيناتور أمريكي: طهران تقف وراء استهداف ناقلات النفط في الشرق ...
- قاض يسمح باستخدام حيوانات منوية لمتوفى
- السحور في -السيدة زينب-


المزيد.....

- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد علي - افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 68)