أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - لو حلَّ الاسلام محل المسيحية في أوربا، فكيف سيكون هذا الاسلام!؟















المزيد.....

لو حلَّ الاسلام محل المسيحية في أوربا، فكيف سيكون هذا الاسلام!؟


سليم نصر الرقعي

الحوار المتمدن-العدد: 6182 - 2019 / 3 / 24 - 03:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


((حول فرضية ونبوءة الاستبدال الكبير!؟))
لو فرضنا جدلًا صحة نبوءة ونظرية مؤامرة (الاستبدال الكبير)(The Great Replacement conspiracy theory) التي يروج لها أنصار أيديولوجيا اليمين القومي والوطني العنصري المتشدد في الغرب!، فكيف سيكون اسلام تلك الدولة الغربية التي سيتم فيها استبدال المسيحية بالإسلام عبر الزمن!؟.... فكيف سيكون اسلام هذه البلدان المسلمة في الغرب؟ هل سيكون اسلامهم نفس اسلام العرب؟ سلفيين ووهابيين ودواعش واخوان مسلمين وصوفيين؟ أم سيكون للأوروبيين اسلامهم الخاص؟ كما كانت لهم مسيحيتهم الخاصة المختلفة عن مسيحية بلد المنشأ أي مسيحية العرب الأوائل (الساميين)؟؟؟؟..... (محاولة للتفكير في بطن فرضيات ونبوءات الاسلاماوفوبيا!)
*****
مع فرضية صحة ما يذهب إليه منظرو التوجهات القومية والوطنية الشعبوية والعنصرية في الغرب من مزاعم وتكهنات وما يروجه بعض مفكريهم وأدبائهم وسياسييهم من فكرة ونظرية (الاستبدال الكبير!) والتي مفادها أن الإسلام منذ بداية القرن الماضي أخذ بغزو الغرب بشكل ناعم وبطيء وتدريجي!، أي مع تكاثر عدد المهاجرين المسلمين أو تكاثر عدد من يدخلون للإسلام من السكان الغربيين الأصليين، وزعمهم أن هذا الأمر - مع مرور الوقت - سينتهي لتحقيق الاستبدال الكبير!(*).. أي حلول الإسلام محل المسيحية في بعض البلدان الغربية كما حلت المسيحية القادمة من الشرق محل الوثنية الأوروبية!، وهذه الحالة - أي حالة استبدال المسيحية بالاسلام في بعض البلدان الاوربية - يحدد لها غلاة العنصريين عام 2050 كتوقيت لظهور هذه النبوءة بشكل واضح وملموس على حد زعمهم إذا لم يتحرك الغربيون للحد من هجرة المسلمين والاستيطان في ديارهم ولو من خلال آلية (رد الفعل الكبير) والذي تجسم في الجريمة الإرهابية التي نفذها أحد معتنقي هذه الأيديولوجيا العنصرية ضد المسلمين التي محورها فرضية (الاستبدال الكبير)!، وهي فرضية مستبعدة عندي خلال الزمن المنظور على الأقل ومبالغ فيها من قبل القوى الوطنية والقومية (المحافظة) و(العنصرية) لأغراض سياسية و(ديموغواجية) تخويفية لنشر الكراهية ضد الإسلام والمسلمين في أوروبا، لهذا أقول - حتى مع تحقق هذه الفرضية جدلًا – أي بأن يصبح الإسلام هو بالفعل الدين الأول ودين أغلب السكان في بعض البلدان الغربية، فلن يكون هذا الإسلام عندها في تقديري اسلامًا عربيًا، أي بطريقة فهم وتطبيق المسلمين العرب ولا اسلامًا افريقيًا ولا أسيويًا أي كما هو الإسلام المتكيف مع ثقافات وحضارة الافارقة والاسيويين!، بل سيكون اسلامًا أوروبيًا وغربيًا مختلفًا من حيث المفاهيم والتطبيق والمظهر الشكلي والعملي في جوانب كثيرة عن اسلام العرب وإسلام الشعوب المتخلفة حضاريًا!.. أي سيجري للإسلام ما جرى للمسيحية في أوروبا حينما جرى (الاستبدال الكبير) في عهد الدولة الرومانية بحلول المسيحية - التي قدمت من أرض العرب - محل الوثنية بشكل ناعم وبطيء ومتدرج عبر الزمن!، فالمسيحية في الحقيقة من حيث المصدر والمنبع والأصل مثلها مثل الإسلام!، فهي قد نبعت من حيث الأصل من أرض (الساميين) الذين بات اسمهم اليوم هو (العرب) بعد أن اندمجت أغلب الشعوب السامية – أي سكان ما بات يُعرف اليوم بالعالم العربي - في بوتقة الهوية العربية الحديثة، أي في العروبة ما بعد الإسلام وما بعد سقوط الهوية العثمانية!، ثم حينما استقرت النصرانية كديانة سامية شرق أوسطية قادمة من أرض العرب الحاليين في الدول الغربية تكيفت مع الثقافة والحضارة الأوروبية وتحولت لشيء آخر غير النصرانية (السامية) الأصلية بصورتها الأولى!، ثم - لأن أوروبا هي الثقل الحضاري والسياسي الأقوى منذ دخول الدولة الرومانية في النصرانية - فإن المسيحية الأوروبية (الغربية) أخذت تؤثر بأفكارها وتوجهاتها في إعادة صياغة المسيحية الشرق أوسطية أي النصرانية الأصلية!، ونتج عنها ظهور المسيحية (الأرثوذكسية) في شرق أوروبا وظهور المسيحية (الكاثوليكية) ثم (البروتستانتية) في غربها بما يشبه إعادة تشكيل الديانة النصرانية القادمة من أرض العرب (أرض الساميين سابقًا) إلى مسيحية بوجه جديد تتلاءم مع ظروف وثقافة وحضارة أوروبا فكانت هذه المسيحية الأوروبية بوجهها الكاثوليكي والبروتستانتي وما انبثق عنهما لاحقًا من مذاهب وفرق مسيحية شتى مثل (شهود يهوه)!... وهذا سيحدث للإسلام - مع فرض صحة نبوءة أرباب التيار اليميني القومي الوطني المسيحي المتشدد في الغرب الذي يحذر من غزو الإسلام للغرب بغير طريقة الفتوحات العسكرية! - أقصد حتى لو صحت هذه النبوءة – فرضًا وجدلًا - فإن اسلام الأوربيين – عندئذ - لن يكون قطعًا حينما يصبح دين الأغلبية في بلد من بلدان أوروبا كإسلام العرب والافارقة والاسيويين لا من حيث الشكل ولا من حيث التطبيق العملي!... لا أقصد أنه مختلف في جانب أصول المعتقدات والعبادات الإسلامية بل في الجوانب الأخرى المتعلقة بالأخلاقيات العامة والثقافة الإسلامية والعادات والتقاليد والمعاملات والفكر السياسي والاقتصادي بل وحتى في جانب المنهج التربوي!، حيث أتصور – لو حدث استبدال كبير في أي بلد غربي - ستكون صورة ومستوى تطبيق تعاليم الإسلام وطريقة فهم النصوص الدينية مختلفة كثيرًا عن ما عند غيرهم من المسلمين في العالم العربي وفي افريقيا وأسيا عمومًا!، وسيكون مسلمو أوروبا أرقى وأكثر تحضرًا من مسلمي العرب والافارقة والاسيويين في فهم وتطبيق الإسلام بشكل عقلاني حضاري متمدن ومنفتح!... سيأخذون عن هؤلاء المسلمين العرب والافارقة والاسيويين ما عندهم من مفاهيم دينية ويغربلونها بعقولهم ويطورونها ويكيفونها مع واقعهم الحضاري المتقدم!.. فتكون النتيجة اسلام أوروبي وغربي متمدن!.... هذا مع فرضية صحة هذه النبوءة (الاستبدال الكبير) التي يدندن حولها مروجو (الاسلاموفوبيا) ممن يعملون على تسريع وتوسيع دائرة الخوف من الإسلام وكراهية المسلمين المقيمين في الغرب والنظر إليهم على أنهم (غرباء) و(غزاة) و(محتلون) و(مستوطنون) يهددون ثقافة ودين الأوربيين وهويتهم المسيحية بالزوال من خلال آلية الهجرة وتوطين الإسلام في أوروبا!!.... هذه مجرد مناقشة لأمر في بطن المجهول، ولكن هل يمكن لهذا الاستبدال الكبير أن يحدث في بلد غربي بالفعل!؟... جوابي: بالاطلاع على تاريخ البشر وتاريخ أوروبا بوجه خاص لا يمكن القول بأن هذه الفرضية وهذه النبوءة مستحيلة الوقوع!، فالأيام حبلى بكل ما هو غريب وعجيب وغير متوقع!!.
*********
سليم نصر الرقعي
(*) حتى مع صحة فرضية (الاستبدال الكبير) وأن الإسلام أصبح له موطن قدم في الغرب المسيحي وأنه ينمو ويتسع بشكل ناعم وبطيء وأنه مع مرور الزمن سيغدو دين الأغلبية في بعض البلدان الغربية!، مع فرضية صحة هذه الفرضية فإن هذا يحدث بطريقة تلقائية غير واعية ولا مقصودة من المسلمين، فهم لم يهاجروا للغرب بنية نشر الإسلام أو توطينه هناك!، بل فروا من بلدانهم طلبًا للجوء الإنساني أو السياسي أو طلبًا لتحسين أحوالهم المعيشية أو تحقيق طموحاتهم الشخصية المتعلقة بالعلم والعمل والكسب المادي، ومن الطبيعي أنهم حينما يغادرون بلدانهم فإنهم سيحملون معهم ثقافتهم وخصوصًا دينهم ويحاولون ممارسة شعائرهم بكل حرية وأمان ويلتزموا بتعاليم هذا الدين في تلك الديار بقدر المستطاع وقد ينتج عن ذلك ظهور وانتشار الإسلام كدين لبعض شرائح المواطنين الغربيين لا علاقة لأغلبهم بالإسلام السياسي!.. فليس ثمة مشروع ومخطط عربي أو إسلامي واع ومقصود لأسلمة أوروبا أو توطين الإسلام فيها بل هو أمر يحدث بشكل طبيعي تلقائي وعفوي مع سنن الهجرة وقوانين الجذب والطرد التي تحكم حركة الديموغرافيا ثم قد تؤثر في ثقافة المهاجر ومن يهاجر اليه!.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,859,897,130
- رئيسة وزراء نيوزلاندا تستحق التحية والاحترام
- المجتمعات الغربية مجتمعات مسيحية، هل في ذلك شك!؟
- أزمة وجود المسلمين في الغرب والسيناريوهات المخيفة!؟
- ملاحظات حول الجريمة الارهابية في (نيوزلاند)!!؟
- ماذا سيحدث في الجزائر غدًا !؟؟
- قادة اشتراكيون ثوار تركوا بلدانهم في فوضى وانهيار!؟
- الديموقراطية دفعة واحدة أم على مراحل تنموية متدرجة!؟(2)
- الديموقراطية دفعة واحدة أم على مراحل تنموية متدرجة (1)!؟
- الفرق بين الاسلاميين العرب والاسلاميين الاتراك!؟
- السِّجْنُ باقٍ!؟(خاطرة شعرية)
- القذافي والغرب و(الجرذان) !!؟؟
- العداءُ للصهيونية ليس عداءً لليهود والسامية!؟
- العقلانية والواقعية السياسية لا العلمانية ولا الأصولية الدين ...
- بو تفليقه تابوت سياسي بعجلات!؟
- من هو عباس العقاد؟ وماذا يعني لي!؟
- الإصلاح الهادئ العميق لا الثورات المُدمِّرة !؟
- أنظمة الملكيات الدستورية هي الخيار الأفضل للعرب!؟
- دقَّ الربيعُ على باب داري! (خاطرة شعرية)
- الشبح الحزين!! (خاطرة شعرية)
- المسلمون والمسيحيون العرب واليهود العرب!؟


المزيد.....




- هل هذا مستقبل الطيران؟ طائرة أسرع من الصوت تستعد للإقلاع في ...
- شاهد آثار إعصار اجتاح قرية صغيرة في روسيا
- تونس: إحباط 13 عملية هجرة غير شرعية وضبط 110 مهاجرين
- خبيرة تكشف عن أطعمة يمكن أن تؤثر سلبا على صحة الدماغ
- الصين تعلن أنها سترد على العقوبات الأمريكية بشأن ملف الأويغو ...
- الإليزيه: ماكرون يطلب من إسرائيل التخلي عن أي خطط لضم أراض ف ...
- شاهد: رسوم على الرمال البريطانية من أجل توعية الناس بأهمية ا ...
- المد والجزر: كيف يغير نشاط البشر مستويات الأمواج ويعرض بعض ا ...
- حراك حاجب العيون إلى أين؟
- تحرير الموصل.. العمليات المشتركة: كان بوابة النصر العسكري ال ...


المزيد.....

- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - لو حلَّ الاسلام محل المسيحية في أوربا، فكيف سيكون هذا الاسلام!؟