أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - ميثاق بيات الضيفي - الابداع... كيف يتبادر ؟؟؟














المزيد.....

الابداع... كيف يتبادر ؟؟؟


ميثاق بيات الضيفي

الحوار المتمدن-العدد: 6181 - 2019 / 3 / 23 - 18:04
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    



العملية الإبداعية مهما كانت ففي جوهرها هي من ذات نوع العمل، وعلى الرغم من كل التنوع في النشاط البشري والاعمال الفنية والفكرية الجديدة والنظريات العلمية إلا إن كل ذلك مبني على ذات المبادئ، وان إحدى الطرق لحل اشكاليتها تتمحور بالنظر إلى الوراء ورؤية كيف ولدت أفكار عظيمة في الماضي. إن النتيجة التي سيتم الحصول عليها بهذه الطريقة لن تكون واضحة تمامًا حتى للباحث نفسه، ولكن ماذا يحدث إذا جاءت نفس الفكرة المذهلة إلى شخصين في الوقت ذاته؟ ولكنها جاءتهما بشكل مستقل عن بعضها البعض، وفي الحقيقة أنه ومن أجل حل مثل هذه المشاكل وللعثور على ترابط نحتاج إلى أكثر من رأي مجرد خبراء ولأناس قادرين على استيعاب مثل تلك الاستنتاجات.
لكن لماذا لم يستطع الكثير فعل ذلك؟ يخبرنا تاريخ تطور الفكر الإنساني أنه حتى مع كل تلك الحقائق والأدلة فمن الصعب للغاية المشاركة في تطوير الأفكار لأنها تتطلب إيجاد العلاقات بين الحقائق وإن يتم تجاوز الخوف، وأية علاقة لا تتطلب وجود وتجاوز الخوف لا تتطور ولن تسمو لتكون فكرة جديدة وإنما ستكون نتيجة منطقية للنظرية القديمة، ولذا يجب على الشخص الذي ذهب ضد الحكمة والسلطة والفطرة السليمة أن تتوفر لديه ثقة كبيرة بالنفس وبما أن مثل أولئك الناس نادرين للغاية فيجب أن يكونوا غير عاديين للغاية بالنسبة إلينا وإلى حد ما غريبو الأطوار وغالبًا ما يكون الأشخاص الغريبين الأطوار في شيء واحد فهم غريبين الأطوار في كل شيء آخر، كما وعلى الشخص القادر لأنتاج وطرح فكرة جديدة أن تكون لديه نظرة غنية وليس عادات تقليدية تماما ومع ذلك لا يكفي أن يكون قد تخطى مستويات الجنون الفكري !!
بمجرد العثور على الأشخاص المناسبين سيظهر السؤال التالي على الفور، في هل يستحق تحقيق الإبداع الاحتفاظ بهم سوية حتى يولد شيء جديد في سياق العمل الجماعي والمناقشات والنزاعات؟ أم أنه يستحق تكريس كل مشكلة على حدة والسماح لهم بالبحث بشكل مستقل عن حل؟ وأعتقد أن الإبداع أفضل من الجمعة أو العزلة، غير إن مشاركة الشخص المبدع باستمرار في عمله وسيكون دماغه مشغول باستمرار بمعالجة المعلومات حتى عندما لا يكون الشخص على علم بذلك وبالتالي فإن وجود أشخاص آخرين يؤدي إلى إبطاء العملية الإبداعية فقط فتسبق كل فكرة جيدة مئات وعشرات الآلاف من الافتراضات الغبية الصريحة حول وجودها وبالطبع طارحها سيكون اول الامر لا يريد أن يعرفها أحد، وعلى الرغم من ذلك فإن اجتماع هؤلاء الأشخاص يمكن أن يعطي نتائج ليست أقل متعة من فعل الإبداع نفسه، ويبدو لي أن الهدف من العمل العقلي ليس اختراع أفكار جديدة بل لفهم ولمشاركة الحقائق وعقد توليفات الحقائق في عمل النظريات والأفكار، لكن كيف يمكن إقناع شخص مبدع لدفعه لينتج ويبدع أفكارا رائدة؟ الشيء الأول والأهم الذي يجب أن تعطيه له هو الشعور بالحرية كما يجب أن يشعر بالسعادة، وعادة ما ينظر المجتمع بشكل متغطرس إلى الأشخاص المبدعين واتهامهم بوجوب مواجهة الإدانة العالمية، لدرجة انه حتى تفكيرهم بصوت عال إمام الآخرين سيكون تمرينا مثيرا للقلق.
ولكل ما تقدم فيبدو أن الشعور بالمسؤولية سيكون عاملا مثبطا للإبداع وإذا نظرنا إلى الاكتشافات العظيمة للماضي سنرى أن معظمها لم يتم من قبل أشخاص تم دفع رواتبهم مقابل هذه الاكتشافات بل من قبل مدرسين بسيطين أو كتبة براءات أو مسئولين صغار أو حتى من عاطلين عن العمل، وان المطالبة بأفكار غير عادية من شخص ما وفي الوقت ذاته جعله يشعر بالذنب تجاه حقيقة أنه لا توجد لدية القدرة على أنتاج أفكار لربما تكون أفضل طريقة للحصول على أي شيء على الإطلاق.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,770,488
- اليأس المهستر !!!
- الشفق الأحمر
- أخبروني مما تخافوه... لاخبركم من أنتم؟؟؟
- تكتكة أخلاق السياسة
- المذنبون الأبرياء... بين الوطن والوطنية
- الخوف المهين... سيف ذو حدين !!!
- لست عدوا للتكنولوجيا... ولكن ؟؟؟
- الحرية... من دون face makeup
- المقاومة الفكرية... هل هي ممكنة؟
- حكاية الشتات الحديث
- تاج اللآلئ... بين الحقيقة والافتراض
- الاساطير... بين الأمن والسياسة !!!
- محاكمة الحوكمة
- الأمن الوطني والمواطن التكنولوجي الدكتور
- الأمن الدولي برستيج قديم في ستايلات جديدة
- إرهابية الفشل الإجتماعي
- التكنولوجيا... والمخادعات الناعمة
- السياسة البيولوجية لمذاق الشعوب
- سيناريوهات الموت وايحاءات الخوف
- السيبرانية الارهابية... المشكلة والحل ؟


المزيد.....




- شرطة سيريلانكا تعلن وقوع 5 انفجارات على الاقل في 3 كنائس وفن ...
- أوكرانيا: بدء التصويت في انتخابات رئاسية يتوقع أن يفوز فيها ...
- سريلانكا: عشرات القتلى في سلسلة انفجارات تستهدف كنائس وفنادق ...
- تقرير: مقاتلة -سو-35- الروسية تنهي ميزة التخفي للمقاتلات الأ ...
- الكويت تحقق في وفاة عسكري في إدارة عمليات الأمن والحراسات ...
- غارات جوية وانفجارات تهز العاصمة طرابلس ليلا
- واشنطن تدعو 9 هيئات طيران أجنبية لتقييم بوينغ 737 ماكس المعد ...
- شرطة سيريلانكا تعلن وقوع 5 انفجارات على الاقل في 3 كنائس وفن ...
- المغامسي ردا على المنادين بإعادة -خلافة العثمانيين-: لم تكن ...
- بعد انتقاد تنظيم كأس أمم أفريقيا 2019... الاتحاد التونسي يتح ...


المزيد.....

- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - ميثاق بيات الضيفي - الابداع... كيف يتبادر ؟؟؟