أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - إبراهيم حسين - الكفاتسة الأقباط - الأقلية المختارة














المزيد.....

الكفاتسة الأقباط - الأقلية المختارة


إبراهيم حسين

الحوار المتمدن-العدد: 1532 - 2006 / 4 / 26 - 10:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أستمعت إلى حوار مسجلا على قناة أوربت الفضائية إستضاف فيه المحاور عدة شخصيات من الولايات المتحدة ومصر ، فشارك فيه مايكل جيروم منييه المعروف باسم مايكل منير وعمرو الشوبكى الخبير بمركز الدراسات السياسية بالأهرام و ممدوح نجلة المحامى مدير مركز الكلمة لحقوق الإنسان من مصر. كان محور الحديث هو أحداث العنف الطائفي فى مدينة الأسكندرية. وكان الحديث مملا اللهم إلا من آراء الشوبكى التى أثلجت صدرى وقال ماأردت أن أقول وزاد.

إلا أننى أريد أريد أن ألفت النظر إلى حقيقة على أرض الواقع ، رصدها أحد المراقبين ، حين قال أن ظاهرة العنف الطائفى تجاوزت المجموعات المتطرفة وصارت سلوكا إجتماعيا وسخط شعبى عام ، وفى رأى أن ذلك صحيح ويرجع إلى أسباب عديدة منها ان نظام الرئيس مبارك يلعب بورقة الأقباط والطائفية بطريقة فجة وهى أمنية بالدرجة الأولى. وصدقت ظنونا فلم تمر عدة أيام حتى أعلن مبارك فى إجتماع مشترك للشعب والشورى أنه يميل لتمديد العمل بقانون الطوارئ. المواطن العادى لايرى الشق الأمنى لقضية الأقباط بقدر مايرى من الفوارق المادية بينه وبين أقلية يراها طبقة مدللة مميزة وليس أقلية مضطهدة. فقليل القليل فى يد المسيحى كثير لو قورن بالمتناهى فى يد المواطن المعدوم والذى فى الغالب مسلم ، فى نهاية الأمر كل شئ نسبى.

أريد من الأقباط بصورة عامة ، والذين حضروا اللقاء وأصروا على أن ينتزعوا إعترافا أن للأقباط مشكلة بصورة خاصة ، أن يعددوا لى عدد الأقباط الذين حرموا من السفر للخارج؟ وعدد المعتقلين منهم خلف القضبان؟ الواقع أنه لايوجد قبطى واحد يحرم من السفر للخارج ولايوجد قبطى واحد خلف قضبان المعتقلات على الرغم من وجود أكثر من أربع وعشرين ألف من المسلمين جلهم لم يقترف جريمة واحدة.

أريد من الأقباط أن يعددوا لى أسماء أساتذة الجامعات أو حتى الطلبة الأقباط الذين طردوا من كلياتهم ومعاهدهم ومدنهم الجامعية لمظاهرات نظموها أو أوراق وزعوها مناهضة للحكم البائد الذى يحكم مصر من أكثر من ربع قرن. أريد من الأقباط أن يعددوا لى كم طالبة مسيحية أرغمت على لبس الحجاب عند دخولها الجامعة .. بل العكس هو الصحيح هناك طالبات مسلمات كثيرات فصلن من جامعاهتن نهائيا بسبب ردائهن.

هل نسى الأقباط أن كنائسهم مفتوحة على مدار الساعة بينما مساجد المسلمين تفتح عشرة دقائق لكل صلاة ثم تغلق .. هل نسى الأقباط أنهم يحصلون على نصف يوم الأحد أجازة لحضور الصلوات فى كنائس تقرع أجراسها بحرية تامة وهى ميزات لانتمتع بها نحن فى مصر أو الولايات المتحدة.

أذكروا لى أسم راهب أو كاهن أو راع أستدعته مباحث أمن الدولة لتهينه لأنه أطال قداسا كما تفعل بالشيوخ إذا أطالوا خطبة يوم الجمعة! هل نسيتم أنه بإمكانكم الإحتفال بالأفراح فى الكنائس وهذا أمر ممنوع على المسلمين. من منكم من يواظب على حضور الصلوات اليومية ويبلغ أسمه لشياطين أمن الدولة فى لاظوغلى؟ هل تنتخبون المجلس الملى والمجمع الكنسى أم يفرض عليكم كما يفرض على المسلمين شيخ الأزهر ومفتى الديار ووزير الأوقاف.

لماذا لاتعترفون أنكم ، على الرغم من كونكم أقلية مابين خمسة إلى تسعة بالمائة من إجمالى عدد السكان ، إلا أن أكثر من سبعين بالمائة من ثروات مصر فى أيديكم .. ماهو أسم أغنى رجل فى مصر؟ أليس هو عميد عائلة ساويرس! هل تعانون من نسب بطالة وعنوسة فاجعة مثل المسلمين؟ أم نسبها بينكم أقل بكثير جدا بالمقارنة بنسب فقر تصل إلى أكثر من أربعين بالمائة بين المسلمين فى الصعيد حيث كثافتكم الأكبر.

هل أبناء ملتكم فقط هم الذين يستبعدون من المناصب العليا والحساسة وعمادة الكليات والتعيينات ... الخ أم أن مطرقة أمن الدولة تهوى على الجميع ولايمر إلا إنسان سيخدم النظام الفاسد على أقل تقدير. هل الفساد له دين؟ أليس يوسف بطرس غالى مزور مبدد لأموال التأمينات الإجتماعية؟ هل تتشرفون بإنتسابه إليكم؟ أم تبرئون إلى الله منه ومن أفعاله؟

كنت أتمنى أن أرى عقلاء من الجانب القبطى يسعون لتوحيد جهدهم والإنضمام للمعارضة المصرية فى الداخل والخارج لأسقاط نظام بائد ويقيموا دولة ديمقراطية حرة ينعم فيها الجميع بحرية التدين والإعتقاد.

كنت أتمنى أن أرى أقباط مصر يثورون على البابا شنودة بطريرك الأقباط الأرثوذكس الذى بايع باسمهم رئيس ظالم أسمه حسنى مبارك وهو على أتم الإستعداد للموافقة على توريث الحكم لنجله مقابل بقائه على أنفاسهم حتى موته أو ربع آخر من الزمان أو أيهما أطول.

كنت أتمنى أن أرى مظاهرات صاخبة ترج مصر تنادى بالإصلاح السياسى الحقيقى الذى يكفل للجميع نسمات الحرية التى حرم منها المسلم والمسيحى على حد السواء. ولكن كيف يفعلها الأقباط وشنودة على أنفاسهم فى الداخل وأبادير فى الخارج.



إبراهيم حسين
مصريون بلا حدود
الولايات المتحدة
www.imbh.net

________
الكفاتسة: جمع كوفتس وهى لفظة مصرية مشتقة من اللاتينية كوبتس. راجع موسوعة بريتانكا الإنجليزية أو ويكبيديا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,099,067
- مطالب الكفاتسة الأقباط
- صنم قصر العروبة
- نور خلف القضبان
- تبديد أموال التأمينات الإجتماعية فى مصر علانية
- مواطنون وأربعة ريشة
- إرهاب دوت كوم - توصيل المفخخات للمنازل
- الرهان على أمريكا لتغيير الأوضاع فى مصر خسارة أم خسارة؟


المزيد.....




- إنقاذ 67 صبيا ورجلا من -مدرسة إسلامية- في نيجيريا
- أزمة بين روسيا وإسرائيل على خلفية سجن إسرائيلية تتعاطى الحشي ...
- حرائق لم يشهدها لبنان من قبل... تشعل نار -الطائفية- مجددا
- شيخ الأزهر: التسامح الفقهي لم يكن غريبا أو شاذا في المجتمعات ...
- حفتر يعلق على إعلان سيف الإسلام القذافي الترشح لانتخابات رئا ...
- الاحتلال الإسرائيلي يقرر إغلاق المسجد الابراهيمي غدا وبعد غد ...
- هل يعود تنظيم الدولة الإسلامية بعد التوغل التركي في سوريا؟
- اليهود المغاربة يحتفلون بيوم الغفران في مراكش
- مصر.. تطورات محاكمة قيادات -الإخوان- الهاربين إلى تركيا
- قطر: الإخوان المسلمين قصة تم اختلاقها


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - إبراهيم حسين - الكفاتسة الأقباط - الأقلية المختارة