أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - رابح عبد القادر فطيمي - جماعة مشروع الرئيس ماذا يريدون؟














المزيد.....

جماعة مشروع الرئيس ماذا يريدون؟


رابح عبد القادر فطيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6179 - 2019 / 3 / 21 - 18:14
المحور: الصحافة والاعلام
    


هؤلاء الذين يقفزون من السفينة من "جماعة مشروع الرئيس من منتسبي حزب جبهة التحرير ,وحزب التجمع الوطني الديمقراطي ،وآخرون سوف يلتحقون بهم ،هؤلاء في الحقيقة لا يلقى لهم بالا ،ولا يعتبر عملهم هذا فعل ثوري يدفع بمطالب الشعب إلى الأمام ،عكس ذلك هم بمثابة العصى توضع في دواليب الحراك الشعبي لتبطئ مطالبه وتشتته وفعلا هذا الحراك يمثل لهم كابوس ينتظرون زواله ,أما تأيدهم هذا اضطراري سرعان ما كتشفه الشعب ورده عليهم ،كيف بالله عليك ،الذين لم يحافظوا على الوطن خلال العقود الماضية وأفلسوه وسرقوا ونهبوا. سرقة ونهب لم يعرف لها التاريخ مثيلا أصيحنا في مؤخرة الأمم في السياسة والاقتصاد والثقافة والفن وفعلا أصبحنا على حافة الانهيار وزوال الأمة الجزائرية عشنا في العقديين الماضين كابوس جثم على قلوبنا أخافنا طوال هذه الأعوام وأرعبنا ثم يأتي من يقول لك من هؤلاء الحفاة الرعاة (الله يلعن أبو الي ما يحبنا ) حنيناك يا بلادي مما تحملته إلاّ إنّ أبنائك ردوا لك الاعتبار وأقسموا ان لا يعودوا الى الوراء. وفعلا اذا لم تستحي ففعل ما شئت فالإستغباء والإستعباط مليء الدنيا في الجزائر هذه الأيام، هؤلاء الذين يريدون الالتحاق بحركة الشعب هم من خرج الشعب يطالب برحيلهم ,يكفي أن قال لهم الشعب اذهبوا فأنتم الطلقاء. الذي لم يستطيع أن يحافظ على الجزائر خلال عقدين من الزمن وظلم الشعب وأهانه وسبه واحتقره وسرق املاكه وكذب عليه ما عليه إلاّ أن يختشي ويطلب الصفح والعفو من الجزائر قبل أن يطلبها من الشعب وهذا أقل ما يفعله أما البحث عن مكان في جزائر الشعب فهذا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,883,470
- ترحلوا يعني ترحلوا
- الأحداث في الجزائر كبير تجب علينا ان نكون كبار
- حلم الجزائر سوف يتحقق
- مع المرحلة الجديدة في الجزائر
- الجزائر يليق بها
- عادت الجزائر والعود أحمد
- الجزائر وقفة مع التاريخ
- إستخلاص الدروس من التاريخ
- كيف نذهب مع الجزائر إلى المستقبل؟
- البداية كانت خاطئة
- يجب عليك أن تموت
- حين يضيق بك الوطن
- حين نتحرك عشوائيا
- سوريا بين الطموحات ولأهواء
- لماذا نخشى الحراك؟
- السعودية نموذجا
- سوف تشرق الشمس يوما
- لماذا تأخرنا و تقدم غيرنا؟
- لماذا سوريا؟
- أسئلة حول سورية


المزيد.....




- مقاطع فيديو ولي عهد السعودية محمد بن سلمان و-قبضته الحديدية- ...
- الكرملين: الولايات المتحدة خانت الأكراد في شمال سوريا وأجبرت ...
- وزير دفاع أمريكا: لم نتفق على حماية الأكراد من حليف بالناتو ...
- بوتين يدق ساعة العودة إلى أفريقيا
- شهادة -مقلقة- لدبلوماسي أمريكي أمام الكونغرس تضعف موقف ترامب ...
- سوريا: بشار الأسد يزور إدلب لأول مرة منذ اندلاع النزاع المسل ...
- العثور على 39 جثة داخل حاوية في منطقة إسكس قرب لندن وتوقيف ا ...
- غانتس متفائل بتشكيل الحكومة الإسرائيلية
- شاهد: رئيس الوزراء الكندي يلتقط صورا تذكارية داخل محطة للمتر ...
- شاهد: إطلاق سراح الرجل الذي أشعلت قضيته شرارة الاحتجاجات في ...


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - رابح عبد القادر فطيمي - جماعة مشروع الرئيس ماذا يريدون؟