أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - الاغتراب والدولة














المزيد.....

الاغتراب والدولة


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6178 - 2019 / 3 / 20 - 18:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الاغتراب يعني استلاب الإنسان من حقوقه المادية والمعنوية ... مع مرور الزمن والتقدم والتطور في كافة مجالات الحياة المادية والمعنوية أصبحت الدولة بجميع سلطاتها التنفيذية والتشريعية والقضائية هي التي تهتم وتنظم حياة الإنسان المادية والمعنوية باعتبار الدولة منذ نشأتها وتأسيسها وجدت لخدمة ورعاية الإنسان وأصبح كل إنسان يعمل في الدولة يقدم خدماته للناس الذين يقيمون في رقعة جغرافية أطلق عليها اسم الوطن لقاء أجور مقابل الخدمات والرعاية والحماية للشعب وحقوقه أطلق عليها (راتب شهري) كل حسب عمله وكل حسب طاقته أي الرجل المناسب في المكان المناسب وقد وفرت الدولة في مؤسساتها جميع المستلزمات الخدمية التي تكفل للإنسان كافة المستلزمات التي تضمن حياته المادية والمعنوية والسعادة والاستقرار والاطمئنان وتشكلت تنظيمات دولية لمراقبة وتنفيذ تلك المستلزمات ومن أجل ضمان حقوق الشعب تشكلت سلطات في كل وطن سلطة أطلق عليها السلطة التشريعية من أشخاص ينتخبهم الشعب ينوب عنهم للدفاع عن حقوقه وضمان تنفيذها من قبل السلطة التنفيذية (سلطة الحكم) بما يضمن للشعب حقوقه المادية والمعنوية في حياة سعيدة رغيدة تنعم بالاستقرار والاطمئنان من خلال تخويل الشعب لها استغلال خيرات الوطن في باطن الأرض وظاهرها والتصرف بها لخدمة الشعب وقد وجدت الطبيعة لخدمات الناس الذين يسكنون تلك الرقعة الجغرافية التي اسمها (الوطن) مشاعه إلى الساكنين فيها وليس لأحد كائن من كان من البشر. وكما هو معلوم ومفهوم عن مسيرة الحياة وحتمية التاريخ في التقدم والتطور عدم ثبات وجماد الحياة الإنسانية وإنما تؤمن بالحركة والتغيير لم تبق المرحلة المشاعية التي جعلت تلك الأرض وما في باطنها وظاهرها لكل من عليها من البشر وإنما تحولت حسب طبيعة الإنسان وسلوكه وتصرفه حسب القوة والسلطة والجاه فسادت المجتمعات الطبقية وصراعها من أجل المال والسلطة والجاه وأصبح الإنسان عبداً للإنسان الآخر بعدما كان الإنسان أخ الإنسان واستمرت تلك الحقبة ملايين من السنين وظهرت في تلك الفترة أفكار مناقضة للأفكار السائدة كالعبودية والرق والإقطاع والرأسمالية تدعو إلى الأفكار المشاعية بصيغة العصر الحديث كالاشتراكية والشيوعية وحدثت انتفاضات وثورات بين أبناء الشعب مساندة ومؤيدة لتلك الأفكار التقدمية وفي النهضة الأوربية كتب أحد الفلاسفة (هوبز) يقول أن الإنسان (ذئب لأخيه الإنسان) رد عليه المفكر والفيلسوف (جان جاك روسو) فقال (إن سبب اضطهاد الإنسان لأخيه الإنسان هو المجتمع وليس الإنسان) فبادر المفكر (مونتسكيو) بدعوة الدول والشعوب إلى إقامة نظام تعددي ديمقراطي يقوم على تقسيم الدولة إلى تشريعية ينتخبها الشعب وتكون بمثابة المدافع عن حقوق الشعب مقابل السلطة التنفيذية التي تمثل سلطة الحكم وأن تكون السلطة القضائية حيادية بين السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية في حالة الاختلاف والنزاع بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية وأصبحت هذه القاعدة هي السائدة الآن في العالم ونحن في العراق (وطن مستباح وشعب مذبوح) منذ ذلك اليوم إلى يومنا هذا في القرن الواحد والعشرين نبحث عن حقوقنا فيجيب الشاعر الراحل معروف الرصافي :-
علم ودستور ومجلس أمة كل عن المعنى الصحيح محرف
ثم يجيب الشاعر الراحل محمد صالح بحر العلوم ويصرخ .. أين حقي .. أين حقي .. ثم يجيب الشاعر الراحل الجواهري الكبير مستهزأ وساخراً !
نامي جياع الشعب نامي ... حرستك آلهة الطعام
نامي فإن لم تشبع من يقظة ... فمن المنام
نامي على زبد الوعود ... تداف في عسل الكلام
نامي ستري زرائيك الحسان ... مبلطات بالرخام
سالت دماء وامتلأت السجون والزنزانات بأشلاء الضحايا وهم يناضلون من أجل حقوق الشعب وإلى يومنا هذا لا حقوق ولا ديمقراطية وكل من تلقاه يشكو همه ليت عمري هذه الدنيا لمن ...!!؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,091,305
- الدولة ومسؤوليتها تجاه الشعب
- من أجل الحقيقة والتاريخ
- الرفيق العزيز المناضل الدكتور رائد فهمي المحترم
- العراق والعولمة المتوحشة وربيبتها الخصخصة المتعجرفة
- من أين نبدأ ...؟
- يوم الشهيد الشيوعي
- ما هي الأسس التي نعتمد عليها من أجل الإصلاح في العراق
- هذه الكلمة ألقيت بالحفل التأبيني لمرور أربعين يوماً على رحيل ...
- ارحمونا .. يرحمكم الله
- ما هو المطلوب الآن لوصول العراق إلى شاطئ الأمان والاستقرار و ...
- الإنسان والقيم الروحية
- الاجتهادات والفتاوى ضد المسيحيين .. ما هي أهدافها ؟
- في الذكرى الخامسة والتسعين لرحيل القائد العظيم لينين الخالد
- ما هو المطلوب من أعضاء مجلس النواب
- ظاهرة مؤلمة وخطيرة على أولي الأمر معالجتها
- الصراع المخفي في سوريا بين روسيا وإيران
- ما هي الأسباب والعوامل التي دفعت أمريكا للانسحاب من سوريا
- العقوبات الأمريكية وخطر الأمن الغذائي في العراق
- حركة الجيش العراقي في 14/ تموز/ 1958 تحولت من انقلاب إلى ثور ...
- الظاهرة العراقية ومعالجة سلبياتها


المزيد.....




- -انعكاس ضوء القمر-.. لوحة من آلاف المرايا تكريما لمهندسة أبو ...
- المعارضة الروسية تحشد أكثر من 20 ألف متظاهر في موسكو داعية ل ...
- -القائد المتحمس-.. تدريب عسكري مشترك بين أمريكا والسعودية وس ...
- السعودية تفرج عن ناقلة نفط إيرانية بعد إصلاحها في جدة
- الحرس الثوري الإيراني يبث فيديو احتجازه ناقلة نفط ترفع علم ب ...
- الحرس الثوري الإيراني يبث فيديو احتجازه ناقلة نفط ترفع علم ب ...
- التوترات في الخليج... هل -واشنطن- تقف خلف أزمة ناقلات النفط ...
- بومبيو يعبر عن خيبة أمله بسبب حصول تركيا على منظومة -إس-400- ...
- القبض على متورط جديد في اغتيال الدبلوماسي التركي بأربيل
- مقتل 3 مسلحين بغارتين لـ-التحالف الدولي- شمال غرب العراق


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - الاغتراب والدولة