أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - نظام يحکم فيه القتلة والجلادون والفاسدون














المزيد.....

نظام يحکم فيه القتلة والجلادون والفاسدون


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6178 - 2019 / 3 / 20 - 17:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مالذي يمکن أن يتميز به الملا خامنئي عن الملا رئيسي أو الملا روحاني أو أي ملا آخر متنفذ في نظام الفاشية الدينية الحاکم في إيران؟ أليسوا کلهم عملوا ويعملوا من أجل هدف وغاية واحدة وهي توفير الارضية المناسبة لضمان إستمرار هذا النظام وبقائه، فليس لخامنئي من فضل أو فرق على روحاني أو رئيسي سوى إنه أکثر بطشا وإجراما وبربرية منهما!
عندما يقوم کبير الدجالين الملا خامنئي بتعيين الملا الجلاد ابراهيم رئيسي کرئيس للسلطة القضائية، فإنه أمر منطقي وواقعي لابد منه بالنسبة لنظام الملالي المبني من أساسه على القتل والدمار والفساد، وإن من يضع فرقا بين الملا رئيسي وبين الملا روحاني بإعتبار الاول أکثر إجراما ودموية فإنه مخطئ تماما، ذلك إن نظام الفاشية الدينية لايمکن أبدا أن يختار لمرکز قيادي ملا غير متمرس في القتل والجريمة وفاسد من قمة رأسه الى أخمص قدميه.
نظام الملالي ومنذ اليوم الاول لمصادرته للثورة الايرانية من أصحابها الحقيقيين وقضائه أو إقصائه لکل الاطراف الاخرى التي ساهمت في الثورة، أقام حکما يعتمد على القتل والفساد والقمع ورفض القيم والمبادئ الانسانية ومعاداة المرأة، وهکذا نظام يحتاج الى أفراد قياديين يجب عليهم أن يتجردوا من ضمائرهم وإنسانيتهم ومن کل القيم والمبادئ النبيلة، ولذلك فإن قادة النظام الايراني لايختلفون عن بعضهم بشئ من حيث المعدن والماهية والمحتوى اللاإنساني ولکن قد يکون هناك ثمة تسابق فيما بينهم من أجل خدمة النظام وضرورة بقائه وإستمراره لأن سقوطه يعني إن کلهم سيواجهون نفس المصير ولذلك فإنهم يتبادلون الادوار من أجل الحيلولة دون سقوطه.
ماهو السر الکامن وراء ذلك الترکيز غير العادي لنظام الملالي على المقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق ولماذا لايمنح نفس هذه الاهمية والترکيز لأية جهة أو طرف إيراني معارض آخر؟ من الواضح جدا إن هذا النظام يدرك ويعلم جيدا بأن ليس هناك من طرف سياسي إيراني معارض يمکن أن يشکل خطرا وتهديدا على النظام الايراني کما هو الامر مع المقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق، إذ لايوجد هناك إطلاقا أية خطوط رجعة بهذا الصدد مع النظام وإنما هناك تأکيد على إنه ليس هناك من خيار سوى خيار إسقاط النظام، لأن هذا النظام يجمع بين صفوفه زمر من القتلة والجلادين والفاسدين، ومثل هٶلاء لايمکن أبدا التعويل عليهم وإنتظار الخير والامن والطمأنينة والرفاه منهم، فهم لايستحقون إلا السقوط ورميهم في مزبلة التأريخ.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,639,408
- قرار صائب ولکن مع دجالي طهران لايکفي
- نظام الملالي وملفات الفساد الکبرى
- أزمة الملالي تصل الى المهجع الديني
- القوة الوحيدة القادرة على سحق الفاشية الدينية في إيران
- نظام تلاحقه اللعنات والادانات
- العقارب تواجه بعضها
- 50 مليون فقير إيراني و200 مليار ثروة الملا خامنئي
- إسقاط نظام الملالي وتقديم البديل
- إسقاط نظام الملالي في متناول اليد
- سٶال لابد من طرحه
- حان وقت سقوط نظام الملالي
- نار مجاهدي خلق ستحرق نظام الملالي
- سياسة المسايرة والمداهنة تخدم الملالي فقط
- معاقل الانتفاضة تدك أوکار الدجل
- الملالي لايلاحقون المعارض فقط يعدمونه!
- الملالي يريدون إعدام 85 طفلا بدم بارد
- محاکمة الملالي مطلب الشعب الايراني والانسانية
- تسونامي الغضب والثروة في الطريق ضد الملالي الدجالين
- مجاهدي خلق تعني إيران الغد والامل
- نظام الملالي حليف التنظيمات الارهابية


المزيد.....




- السودان.. المجلس العسكري الانتقالي يدرس استقالة 3 من أعضائه ...
- الملك سلمان وولي عهده يوجهان رسالتين لزيلينسكي
- بيان تضامني مع انتفاضتي السودان والجزائر
- بعد هجمات عيد الفصح.. مسلمو سريلانكا يخشون الانتقام
- إنقاذ أم وابنتها من الموت غرقا في اللحظة الأخيرة (فيديو)
- إحصاء يرصد عدد الألمان الذين استخدموا خانة -مزدوجي الجنس-
- بسبب الاحتراق النفسي والكآبة والخوف... تزايد أعداد الذين يصا ...
- -القاتل الأغرب في العالم-... أرادت تنظيف أسنانها فقتلها معجو ...
- السودان: الجيش يوافق على معظم مطالب -قادة الاحتجاج-
- في تحرك نادر... سفينة حربية فرنسية تعبر مضيق تايوان


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - نظام يحکم فيه القتلة والجلادون والفاسدون