أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - سليم نزال - علبة كبريت فى يد طفل!














المزيد.....

علبة كبريت فى يد طفل!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6177 - 2019 / 3 / 19 - 11:07
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


اعتقد ان حملة النص المقدس من المتديين المتعصبين هم خطر على البشرية اكثر من عتاة الديكتاتوريين . و انا دوما اجد صعوبة فى فهم هؤلاء.كيف يؤمن شخص ما ان هناك حياة ثانية و خالدة لللانسان بعد الموت و هو لا يستطيع ان يعيش مع اخيه الانسان فى هذه الدنيا .
هذا الصنف من البشر مثل طفل يحمل عود كبريت يحرق كل ما حوله و هو لا يعرف ماذا يفعل .
من الاقوال الشهيرة لمارتن لوثر كينغ و كان رجلا حكيما انه قال مرة لا تجعل اى انسان يجرك الى مستوى متدنى لكى تكرهه .
راى الشخصى اننا لم نات الى هذه الارض لكى نكره احدا على الاطلاق .قد لا نستطيع ان نحب كل انسان لكن نستطيع ان نحترم كل انسان .و هكذا لسنا مضطرين ان نكره احدا لكى نعيش لانها حياتنا قصيره فى كل الاحوال.

اكتب هذا على ضوء ما اراه من تصاعد لثقافة الكراهيه و الاحقاد التى تتصاعد جاعلة من العالم مكانا غير امن .و هنا يات دور العقلاء و الحكماء من البشر لكى يقولوا كلمتهم .و دور اصحاب الضمائر و الاخلاق العالية لكى ينزلوا الى الميدان .

ادانة اعمال قتل الابرياء كما حصل فى نيوزيلاند امر هام .لكن الاهم هو ماذا نفعل لكى لا تحصل اعمال جديدة من انتقامات و انتقامات مضادة تسفك دماء البشر؟ و ما العمل لوقف التحريض و التحريض المضاد و كيف نجعل من عالمنا مكانا امنا لللاجيال الجديدة .
هناك الكثير ينبغى عمله على صعيد التربية و الاعلام الخ .لكن من المهم ان تقوم الدول بضبط اكثر لشبكة الانترنت التى وظفت من قبل جماعات التطرف شرقا و غربا لاجل التحريض على الكراهية

.و لقد بات جليا للجميع دور الانترنت المسموم فى هذا المضمار .صار بوسع اى شخص ان يكتب ما يريد بلا حسيب او رقيب .من اشاعات الى تحريض الى بث لثقافة كراهية الاخرين .و لا غرابة ان مخترع الشبكة العنكبوتيه ابدى قلقه قبل ايام من مستقبل الانترنت على ضوء ما يحصل .لا بد من محاصرة فكر الكراهيه و منعه من الانتشار و الفكره التى تقول ان منعه يؤدى الى تعاظمه فكره خاطئة فى راى. ينبغى ان لا نقبل ان نعيش فى عالم يقوده جهله متعصبين . انها مسووليه كل فرد منا .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,183,542
- حديث مع صديق
- حول القوة الاخلاقية للشعب الفلسطينى
- لا بد من تكوين جيش الامل!
- فلسفه فى الفلسفه!
- لم يات الربيع بعد لكن لاحت تباشيره!
- الاسلاموفوبيا و اخطار المرحلة
- لفلسطينيون و فشل النموذج
- فصائل السلام* الفلسطينيه صفحات مغموره من التاريخ الفلسطينى!
- لا يوجد حل عسكرى فى الصراعات الاهلية!
- لكن من يسمع ؟
- المزيج الخطر !
- حول كتاب المنفى!
- الربيع على الابواب !
- تاملات فى فضاء الكون
- فقدان الهوية اكبر الاخطار المهدده لوجودنا
- عن الصديق الاستاذ نعمة جمعة فى ذكرى رحيله
- لا بد من مواجهة التحديات !
- ادهم الشرقاوى. من اساطير المقاومة الشعبية!
- عندما خيل لى انه الربيع !
- الشعوب لا تتقدم بواسطه وصفات ايديولوجيه !


المزيد.....




- -الخوف يسقط صلاة الجمعة-.. مسلمو سريلانكا يدينون الهجمات ويخ ...
- وزير خارجية لاتفيا يدين تسهيل منح الجنسية الروسية لسكان دونب ...
- مصرع عاملين مناجم وفقدان 15 آخرين في جمهورية لوهانسك الشعبية ...
- الجيش اليمني يعلن مقتل 20 وإصابة 10 من -أنصار الله- بمواجهات ...
- طرابلس.. هل ينتصر الفن على الحرب؟
- قوات الأمن المغربية تفض اعتصام المعلمين
- مسؤول أممي يلتقي مفاوضين من طالبان في قطر
- النظام السوري يسدد فاتورة حمايته.. ميناء طرطوس بيد موسكو لمد ...
- عبد المهدي: العراق ينظر بتقدير لدور روسيا في تعزيز الأمن وال ...
- -الكلاب الفاسدة- تثير سخرية الكويتيين


المزيد.....

- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - سليم نزال - علبة كبريت فى يد طفل!