أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس عباس - ذكريات عجوز كوردي














المزيد.....

ذكريات عجوز كوردي


عباس عباس

الحوار المتمدن-العدد: 6177 - 2019 / 3 / 19 - 10:06
المحور: الادب والفن
    


أحبَ كوردي في سن الشيخوخة أن يتذكر حدث هام قام به في حياته فيه شئ من الفخر ليردده أمام أحفاده وحفيداته المجتمعين من حوله وهو على فراش السقم!..
مر بذكريات سنين طفولته وتجول هنا وهناك بين أزقة قريته، فلم يتذكر سوى عادة مسح المنخار المسال خناً بين فينة وأخرى بكم معطفه العتيق، وكانت هي العادة المسببة في إنطوائه على نفسه بين أقرانه، بعد أن أصبح لقبه بينهم بصاحب المنخار الوسخ!…
تجاوز تلك المرحلة من الذكريات وإنتقل لعهد الولدنة، وتذكر ما يدفعه للإبتسامة، إلا ان الذي مر بخاطره وكانت سبباً لإبتسامته، خصوصية ما تذكره والإحراج إن باح به، لذلك إكتفى بتلك الإبتسامة لينتقل إلى عهد الشباب وحيوته!..
وهنا تذكر الكثير الذي يمكنه البوح به بدون إحراج، كمشاكسته لفتاته الأولى، إبنة الجار الجاهل الظالم حسب تعبيره، حين كان يستغل تعلقه بإبنته بأن يسخِّره في كل عملٍ صعب قذر، كتعليفه للماشية وتنظيف الحظيرة من روثها، بل حتى إرساله بمهمات خارج القرية، كل ذلك مقابل أن يكون قريباً من فتاته لعله ينال منها نظرة حانية عابرة!..
ترك العجوز ذكريات مراهقته الأولى ليغوص بين ذكرياتٍ إعتبرها منعطفاً حقيقياً لمسيرة حياته، طالما تيقن من بين وقائعها الكثير من المواقف التي تمكنه بأن يفتخر بها أمام أحفاده، وهي على الأغلب متعلقة بنشاطه السياسي القومي ضمن الحزب الذي أمضى العمر في خدمة أهدافه!..
تذكر أول لقاء مع ناشطٍ من قريته، وتذكر أول إجتماع له مع الأعضاء كنصير، وثان إجتماع كعضو منتمي، وكذلك اليمين المعظم الذي ردده أمام المسؤول الحزبي على أن يبقى المخلص الوفي لحزبه ولزعيمه المؤسس!..
إلا أن الذي منعه من الحديث عن كل ماتذكره كناشط حزبي ضمن هذا الحزب، هو أن الحزب مايزال يراوح مكانه منذ نصف قرن ولم يقدم أو يحقق أدنى هدف من أهدافه بحيث تمكنه من الإفتخار به أمام أحفاده!..
غصت ذكرى إنتمائه للحزب في الحلق لتقطع أنفاسه حين إستنتج المفارقة الغريبة، حيث تأكد أنه لافرق بين زعامة حزبه الذي خدمه بإخلاص وتفاني من أجل تحقيق أهدافه القومية لمدة نصف قرن، وبين والد حبيبته الأولى الجاهل الظالم، طالما أن الطرفان قاما على أستغلال حبه بطريقة بشعة!..
الغصة كانت قوية…قوية لدرجة جعلته يغمض عيناه ..إلى الأبد!..





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,124,158
- قن الدجاج
- الحرب والحياة
- تحرير كوردستان
- شعب المقدسات
- المحطمة
- كليلة ودمنة
- حذر فذر
- العابرون للتاريخ
- مادلين ألبرايت والكورد
- آلأهة الأخيرة
- خصائص الشخصية الكوردية
- ملاحظة عن الأدب التركي
- يراودني حنين
- الإحباط السياسي الكوردي
- الكورد في سوريا
- الأهل وبعض الأصدقاء
- ما أجمل الحياة
- ماسبب الأساس لمشكلة الكورد
- السمة المميزة للسياسة الأمريكية
- الجرثومة القاتلة لحركة التحرر الكوردستاني


المزيد.....




- العثماني والنائب العام القطري يؤكدان على جودة علاقات الصداقة ...
- شاهد: بجرار ومحراث فنان إيطالي يحيي الذكرى ال500 لرحيل دافنش ...
- شاهد: بجرار ومحراث فنان إيطالي يحيي الذكرى ال500 لرحيل دافنش ...
- -الزعيم- يدخل المستشفى سرا
- وفاة? ?الشاعر? ?خضير? ?هادي? ?أشهر? ?شعراء? ?الاغنية? ?العرا ...
- مخرج عالمي شهير يدرس إمكانية تصوير أفلام في روسيا
- وسائل إعلام أجنبية تصور مسرحية -موت- سبعة أشخاص في حماة من أ ...
- رحيل الشاعر العراقي خضير هادي
- رفاق بنعبد الله غاضبون من برلمانيي العدالة والتنمية
- -غوغل- تدعم اللغة العربية في مساعدها الصوتي


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس عباس - ذكريات عجوز كوردي