أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - ألم السن ولا ألم الغربة














المزيد.....

ألم السن ولا ألم الغربة


جوزفين كوركيس البوتاني

الحوار المتمدن-العدد: 6177 - 2019 / 3 / 19 - 10:06
المحور: الادب والفن
    


في كل مرة يسألني.طبيب الأسنان بود
هل هناك ألم.
وهو يقلع لي سن العقل.
اذا شعرت بأي ألم فقط أرفعِ لي أصبعك لو سمحتِ
ك أخدركِ.
وأنا أرفع ُ له احد ى حاجباي بالنفي.
مؤكدة له لا ألم.
هو يزيد استغراباً
لأن معظم مرضاه يتأوهون بين يديه.
رغم تخديره عند قلع سن العقل.
إلا هذه المخلوقة التي هي أنا.
يعيد سوأله من جديد.
وأرفع حاجباي قبل أن ينهي سوأله بالنفي.
توقف عن العمل
ثم قال تحملي قليلاً..
كما تعلمين السن العقل قلعه يحتاج إلى مجهود أكثر وقت أطول.
أجبت بفمي الثقيل من أثر التخدير.
يمكنك قلع العقل أيضا إذا أمكن لأني لم أعد أحتاجه.
قهقهة قائلاً

وهو سألني من أي بلد أنتِ
قلت من العراق...
ثم عاد ليكمل ما بدأه وهو يدندن أغنية اسبانية.
وعندما أنتهى لف السن في القطن وأعطاهُ إياي.
قائلاً نادراً ما نقلع سن العقل في عمر متأخر مثل حالتك.
ثم أكمل حديثه الجميل قائلاً.
وأنا أيضا مثلك غريب أنا من سلفادور يا عزيزتي هل سمعت بها.
قلت وكيف لا والحرب الأهلية غزت العالم كله بالشاشات الفضية. كما غزت أمريكا بلدي ولا تزال.
مدعية أنها حررتنا من الحكم الجائر. وجاءت بحكم ألعن من سابقه.وفي الحقيقة إلى هذه اللحظة لاأعرف من ماذا حررتنا كل ما أعرفه هو أنها حطمتنا.وبأسم الحرية كبلتنا بمفاهيم مغلوطة لم نكن قد سمعنا بها من قبل.ونحن أكيد لا نلومها نلوم من جاء بها ليتسلطن علينا.
طيلة الوقت كان العالم ينقل لنا مآساتكم حتى مطلع التسعينات من القرن الماضي.لم نعد نسمع عنكم شيء.كأن سلفادور لم تعد على الخريطة
رد بفخر قائلاً
نحن اليوم نغزو العالم بالبن والسكر ياعزيزتي ولكن غالبية الناس تفر من سلفادور من شدة الجوع والجرائم العشوائية أي قد تقتلين على حزام أو من أجل قداحة وغيرها من هذه الأمور.أنتِ هربت من آتون الحروب وأنا هربت من الجوع.ولا أخفي عليكِ أحيانا أتمنى لو إن احد يقلع رأسي من شدة شعور بألم الغربة.
قلت له
ألم السن ولا ألم الغربة
رد بأسى
ألم الغربة ولا ألم الجوع.
ثم أنهى كلامه اليوم لا تأكلين.
قلت لا عليك فأنا معتصمة منذ وصولي إلى هذا البلد
أجاب مازحاً.
ممكن أن تواصلي اعتصامك ليوم آخر فقط.
وبعدها انتِ حرة..!





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,981,926
- لا نزر ولا هذر 6
- لا نزر ولا هذر 5ل
- بفضل الأنكسارات
- لحظات مكسورة الجزء 12
- كل شيء مثير حولي وحولك
- لحظات مكسورة الجزء 11
- زيتونة هنا وزيتون هناك
- ثرثرة موجعة
- في ليلة قمرية
- رغيف كقرص الشمس
- أسطوانة ذهبية
- أٌردتٌ
- لقاء حاسم
- لانزر ولا هذر4
- لحظات مكسورة الجزء العاشر
- الحارس لص غريب
- لحظات مكسورة الجزء التاسع
- غراب ينعق في الكوة
- حبة زيتونة
- اللص الظريف


المزيد.....




- لإنعاش حلم العودة.. ذاكرة فلسطين على جدران مخيم بلبنان
- الممثل الكوميدي فولوديمير زيلينسكي يحقق فوزا كاسحا في الانتخ ...
- أوكرانيا: الممثل زيلينسكي رئيسا للبلاد وفق استطلاع للرأي وبو ...
- الشاعر والإمبراطور.. لقاء استثنائي بين غوته ونابليون غيّر حي ...
- وفاة الشاعر والمترجم بشير السباعي عن عمر ناهز 75 عاما
- جامعة المنوفية تحقق مراكز متقدمة في الفنون التشكيلية بمسابقة ...
- العدل و الاحسان تسطو على مسيرة الرباط الباهتة و العلم الوطني ...
- بالصور: احتفالات المصريين بأحد الشعانين
- الخرق العثماني.. شاهد حي من -سكة حديد الحجاز-
- نجوم الأوبرا الروس يغنون -آفي ماريا- تضامنا مع كارثة نوتردام ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - ألم السن ولا ألم الغربة