أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ماجد عزيز الحبيب - تحت خط الصفر














المزيد.....

تحت خط الصفر


ماجد عزيز الحبيب

الحوار المتمدن-العدد: 6176 - 2019 / 3 / 18 - 23:39
المحور: المجتمع المدني
    




حين كنا في مرحلة الشباب اي نهايه السبعينات وبداية الثمانينات من القرن الماضي كنا نتسابق على المكتبات الخاصة لشراء الكتب والمجلات الثقافية ,فكانت مواضيع تلك الكتب والمجلات تشدنا الى ابعد الحدود نغوص معها ومن خلالها تعلمنا كيف نفك طلاسم بعض القصص ,كانت حتى اوراق واغلفة تلك الكتب والمجلات لها رائحة تعشقها انوف المثقفين وخاصه الشباب منهم ,اضف الى ذلك كنا نقرأ كل ما يقع بين ايدينا ,نطالع بشغف ما يكتب من خلال انامل الكُتاب ,وهذا كان له مردودا ايجابياً في دراستنا وكانت لغتنا العربيه رصينه وكنا نتبارز في درس الانشاء نتيجه لقدرتنا بالتلاعب بمفردات ومعاني الكلمات ,ومع ذلك كله كنا نرى اننا متاخرين عن بقية الدول رغم ان العراقيين كانوا من اشد الشعوب شغفاً للقراءة والمطالعه ,وقد اسمينا تلك الفتره بالفتره الذهبيه حين رأينا بأم اعيننا ما جرى بعد هذه الفتره من نكسات وانتكاسات ثقافيه كبرى واصبح الواقع الثقافي العربي كاريثياً نتيجه تدخل السياسه بكل مفاصل الدول العربية فوجهت الثقافه لخدمة توجهات الحاكم والسلطان ومن هنا جاء المرض والوباء على الثقافة ولبست الثقافه السواد,وظهرت لنا حالة شاذه استفحلت في المجتمع واصبحت هي السائده الا وهي ظاهرة الكاتب الوصولي الذي باع ضميره من اجل حفنه مذله من الدنانير والدولارات ,هؤلاء الانتهازيزن الذين حولوا بمكرهم وجشعهم المجتمع وهيئاته الى مصدر نفعي مصلحي يتوغلون وينتشرون كالسرطان في الجسد اذا لم يتم ردعهم ,فالثقافة عند البعض هي مهنه للترزق وكسب العيش فهم لا يتورعون عن عرض مواقفهم وافكارهم سلعاً في الاسواق الاعلامية ولا يترددون في انخراطهم بالتجاذبات السياسية والطائفية والدينية والاقليمية لمصلحة من يعطيهم المال .ان ظهور المتغيرات الدولية والاقليمية قد اثبتت ان الكثير ممن عَرفوا انفسهم انهم مثقفون لا يمتلكون وعياً ثقافياً وتاريخياً كبيراً ولهذا السبب لم يستطع المثقف العربي اليوم من هز او تحريك اي شئ في الشارع العربي كون ان رصيده التنويري في الشارع العربي اصبح تحت خط الصفر,لهذا لا نرى اليوم كاتباً صادقاً الا ما ندر لأن الصادقون قد ركنوا جنباً,لهذا نرى وبوضوح تراجع الثقافة العربيه وتراجع معها الانتاج الفكري ,هناك من يقول لمن نكتب ولمن نؤلف وننشر كتبنا اذا كانت جميع الشعوب العربيه نائمة لا تقرأ ولا تريد ان تقرأ بحجة ان المواطن العربي لاه بالتفتيش عن لقمة العيش , وما عَلمَ المواطن العربي بأن من جراءِ عدم قراءته وتجهيله من قبلِ الحاكم والسماح للحاكم باللعب بقدرات الوطن والمواطن وصل الى ما وصل اليه اليوم بالدوران على هذه اللقمه من العيش,ان تجهيل الشعوب هو ما يبتغيه بعض الحكام للسيطره على المقدرات ولهذا انحسرت الثقافة بل استطيع القول بأن قلم المثقف الشريف الذي كان حبرهُ كالنار قد جف منه هذا الحبر وتكسر ذاك القلم الجليل ورمي بحاويات النفايات,نحن نسير بأتجاه معاكس امام نهضة وتطور الامم الاخرى ,نحن امة لبسها الجهل من اعلى الرأس حتى اغمص القدم .هل يعلم المواطن العربي ان مجمع الدول العربيه تنتج سنوياً كتاباً واحداً لكل 13 الف مواطن عربي بينما تنتج المانيا كتاباً لكل ستمائه مواطن المانيا ,المواطن العربي لا يريد ان يقرأ فالقراءة بالنسبة له اصبحت شئ معيب ,اصبح المواطن العربي مواطناً ديكورياً يشتري الكتاب ليضعه كالديكور لا يعرف ما يحويه هذا الكتاب ,المواطن العربي يشتري السلع الكماليات ويدفع الالاف الدولارات فيها ولكنه لا يدفع بضع دراهم ليشتري كتاباً ليثقف نفسه به ,وتراكمت الكثير من هذه الحالات في ادمغة المواطن العربي حتى اصيب بالغباء الفكري والثقافي ,وكما اشرت سابقاً ان السلطة احتلت الفضاء العام اي الثقافي والاجتماعي وضربت بكل القوى الثقافية نتيجه لذلك تقلص المد الثقافي بشكل ملفت للنظر ,نرى في الدول الغربيه ان المواطن الغربي دائما يحمل في حقيبته كتاب يطالعه اينما جلس اما المواطن العربي فأنه اذا ما حمل كتاب فقد يستخدم اوراقه لكي يلف بها سندويش او يشعل بواسطتها النار او يتسلى بتمزيق اوراق الكتاب ,نعم انها ثقافة مجتمع ونحن بعيدون عن هذه الثقافة اذا ما علمنا ان الفرد العربي لا يقرأ سوى ستة دقائق في السنه بالمقارنة مع نظيره في الدول الغربية,لقد تم هزيمة الفكر من خلال جملة من الاسباب وبذلك تم هزيمة المفكر والمثقف الصادق. المواطن العربي اليوم مواطن خارج التصنيف والمقياس الدولي للثقافة فهو تحت خط الفقر اولاً وتحت خط الصفر ثقافياً ,يراد توعيه نهضويه كبرى حاسمة وجاده وهذه لا يقوم بها الا اصحاب الضمائر الحيه من ادباء ومثقفين وتنويرين وداعمين
ارى في العراق اليوم نهضة ثقافيه كبرى هذا بفضل مساحة الحريه التي اطلقت بعد 2003 ولكن ايضا مقيده بعض الشئ ولكن تبشر بخير وكذلك في مصر وسوريا ولبنان وبعض دول المغرب العربي والخليج وستنطلق بشكلها الجدي اذا ما رفع عنها مقص الرقيب,

ماجد عزيز الحبيب
كاتب وشاعر واعلامي
السويد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,654,191,165
- قصيدة لكَ الله
- عندما يموت النرجس
- عند ابواب الله والشيطان
- عراق قره قوينللو وعراق أق قوينللو
- زمن القرقزه
- خداع النفس اول مسمار يدق في نعشها
- همسات عشق
- لقد اسمعت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي
- صفر الوجوه
- ظاهرة الالقاب
- مازلتُ ابحثُ عن وطنِِ
- اخرج من ارضي..يا علاء الموسوي
- نقد لكتاب حكايات صغيره..للدكتور بشير عبد الواحد
- قصيده فرسان اللهو
- قصيدة الدليل
- اتركوا قليلاً التهاني بالسنة الجديده واستنكروا اختطاف الاعلا ...
- قصيده..رسالة الى بلادِ الكفار
- معلقتي
- رسالتي الى رب العالمين
- قصيدة وطن الافاعي


المزيد.....




- منظمة حقوقية يمنية تؤكد اختطاف 35 فتاة بصنعاء
- وفد إسرائيلي يتوجه إلى الإمارات للمشاركة بمؤتمر لمكافحة الفس ...
- السعودية تشارك في المنتدى العالمي الأول للاجئين بجنيف غدا
- مفوضية حقوق الإنسان العراقية تحذر من تصاعد جرائم الاغتيالات ...
- قطر تتبرع بـ20.7 مليون دولار لدعم أونروا
- البرهان: الأمم المتحدة شريكة للسودان
- الحكومة اليمنية تعلق على إعدام -أنصار الله- للمعتقلين بتهم - ...
- في العراق خوف من الخطف والاعدامات الميدانية والاغتيال
- منظمة حقوقية يمنية: اختطاف أكثر من 35 فتاة في صنعاء
- كيف تتم حماية الأطفال من التعرض للرصاص في الألعاب؟


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ماجد عزيز الحبيب - تحت خط الصفر