أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادهم ابراهيم - محاربة الفساد في العراق














المزيد.....

محاربة الفساد في العراق


ادهم ابراهيم
(Adham Ibraheem)


الحوار المتمدن-العدد: 6176 - 2019 / 3 / 18 - 14:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


محاربة الفساد في العراق

ادهم ابراهيم


في كلمته امام مجلس النواب حدد رئيس الوزراء السيد عادل عبد المهدي اربعين قطاعا ومؤسسة غارقة في الفساد في العراق . . وينوي العمل للقضاء عليه . وهي 


1-   تهريب النفط 

2-  ملف العقارات 

3-  المنافذ الحدودية

4-  الكمارك

5-  تجارة الذهب وتهريبه

6-  السجون ومراكز الاحتجاز

7-  السيطرات الرسمية وغير الرسمية

8-  المكاتب الاقتصادية بالمؤسسات والمحافظات والوزارات

9-  تجارة الحبوب والمواشي

 10-  الضرائب والتهرب منها 

11-  الاتاوات و “القومسيونات”

12-  مزاد العملة والتحويل الخارجي 

13-  التقاعد

14 – ملف السجناء 

15- ملف الشهداء

16 – المخدرات 

17 – تجارة الآثار 

18 – الزراعة والأسمدة والمبيدات

19 – تسجيل السيارات والعقود والارقام

20- الاقامة وسمات الدخول 

21 – الايدي العاملة الاجنبية

22 – الكهرباء

23 – توزيع الادوية 

24 – توزيع البطاقة التموينية 

25 – الرعاية الاجتماعية 

26 – السلف المالية المصرفية 

27 – التعينات 

28 – بيع المناصب

29 –  العقود الحكومية 

30 – تهريب الحديد والسكراب وغيرها

31 – الامتحانات وبيع الاسئلة 

32 – المناهج التربوية وطباعة الكتب 

33 – المشاريع المتوقفة 

34 – المشاريع الوهمية 

35 – القروض المالية 

36 – شبكة الاتصالات والانترنت والهواتف النقالة

37 – الاعلام والمواقع الالكترونية 

38 – شبكات التواصل الاجتماعي 

39 – ملف النازحين 

40 – الاتجار بالبشر


ولم يبين السيد عبد المهدي من المسؤول عن هذا الفساد الذي شمل كل مرافق الحياة في العراق . وهل ان الاحزاب الحاكمة التي اختارته رئيسا لوزراء العراق  هي المتسببة فيه وفي كل هذه الفوضى التي جعلت من العراق دولة فاشلة 


لقد قلنا مرارا ان الفساد في العراق يبدأ من الاعلى الى الاسفل اي ان السلطة الحاكمة التي تديرها الاحزاب والتكتلات التي جاءت من رحم مجلس الحكم هي راعية الفساد وحاميته من خلال الدولة العميقة . والجميع يعلم ان اساس الفساد قد جاء من هذه الاحزاب , وعلى راسها حزب الدعوة .  وكان نوري المالكي رئيس الوزراء الاسبق عراب الفساد ومؤسسه وهو مازال يتحكم بالدولة العميقة المسيطرة على كل مقدرات الدولة الرسمية والمجتمع 


 ان طرح السيد عبد المهدي لعناوين الفساد الاربعين المذكورةاعلاه امام مجلس النواب ربما كان لغرض ايهام المواطن العراقي بحجم المشكلة التي ابتلى بها العراق حتى يتبرأ منها في وقت لاحق . مع العلم ان الاحزاب التي رشحته لرئاسة الوزراء هي الماسكة بزمام الامور في العراق , وهي غير مستعدة للتخلي عن السلطة والثروة وبالتالي فهي الحامية للفساد والفاسدين وهؤلاء هم اساسا رؤساء وقيادات الصف الاول للدولة وياتي بعدهم الخط الثاني من الفاسدين الذين يعطوهم الشرعية للبقاء والفساد . فهل يستطيع عبد المهدي تخطي كل هذه الاحزاب والتكتلات والميليشيات ليضرب الفاسدين . لقد شاهدنا قبله رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي وهو يشكو للشعب قلة حيلته ويطالبه بمؤازرته  .  ورغم كونه يحمل كل السلطات التنفيذية فانه وقف عاجزا امام مافيات الفساد , وهاهو السيد عبد المهدي يكرر نفس المسرحية المهزلة ليقول لنا انه شكل مجلس الفساد وهو يعمل للقضاء عليه .  ولكنه يعلم ونحن كذلك ,  انه غير قادر على مكافحته 


ايها السادة ان الفساد في العراق عرابه واحد . وهو رئيس الدولة العميقة الذي شرعن للفساد واضاع حقوق العراق وسلم ثلثي اراضيه الى دولة الخرافة والدجل والارهاب داعش المجرمة , فاذا احيل الى المحاكم فان احجار الدومينو ستساقط الواحدة تلو الاخرى . ان مافيات الفساد في العراق نمر من ورق . وان العراق لايحتاج لمجلس فساد ولا لعادل عبد المهدي ولا لاي رئيس وزراء من وسط الشلة الحاكمة . بل يحتاج الى ارادة صادقة . . وهذه لاتاتي في هذا الزمن الصعب الا من خلال قائد عراقي شهم يأتي من وسط الشعب و جيشه في مرحلة انتقالية نستطيع من خلالها التقاط انفاسنا لنبدأ عهد جديد في عراق جديد يليق باهله وكفانا اكاذيب ومماطلة وحكام فاسدين , والشعب يسير من ازمة لازمة في طريق وعر لانهاية له

ادهم ابراهيم 





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,490,826
- سقوط الاسلام السياسي في العراق
- انها مجرد فضائية ترفيهيه
- السعودية والخروج من عباءة التطرف
- الصراع الامريكي الايراني في العراق
- العلاقة الجدلية بين الفساد والدولة العميقة في العراق
- انهم يغتالون الكلمة الحرة
- العراق ساحة الصراع الامريكي الايراني
- هل الزمن يغير توجهاتنا ؟
- الثورة السورية والديموقراطية العراقية
- كركوك من التغيير الديموغرافي الى علم كوردستان
- حول الانسحاب الامريكي من العراق
- اثار الانسحاب الامريكي من سوريا والموقف العراقي
- مشروع قانون الخدمة الالزامية
- السترات الصفراء . . مطالب شعبية وتدخلات مشبوهة
- عودة النظرة الدونية للمرأة
- لاتنخدعوا بالشعارات . انظروا الى الواقع
- العقوبات الامريكية على ايران . هل سشمل العراق
- من المستفيد من داعش ؟
- استقالة عبد المهدي . . كتابا مؤجلا
- البودي كارد ترامب . . وموقفنا من تصريحاته المثيرة


المزيد.....




- من السيسي إلى البرهان.. تتشابه البدايات لكن ماذا عن النهايات ...
- النائب سعيد أنميلي يثير المشاكل التي يواجها الفلاح الصغير في ...
- النائبة فاطمة الزهراء برصات: الخصاص في قطاع الصحة يتطلب مقار ...
- اليمن... مسؤول أمني يحذر من مخاطر تصاعد الهجرة غير الشرعية م ...
- نيوزيلندا تعرض منح الإقامة الدائمة للناجين من هجوم كرايستشير ...
- السودان..هل تكفي 3 أشهر لنقل السلطة؟
- تقرير: الصين تستخدم أقمارا اصطناعية أميركية
- راهن على بتكوين.. ياباني يخسر 130 مليون دولار
- سجن زوجين استعبدا طفلة 16 عاما
- العالم يسجل رقما قياسيا في براءات الاختراع


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادهم ابراهيم - محاربة الفساد في العراق