أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - العبيدُ يهزمون العبيدَ .. مديحًا!














المزيد.....

العبيدُ يهزمون العبيدَ .. مديحًا!


محمد عبد المجيد

الحوار المتمدن-العدد: 6176 - 2019 / 3 / 18 - 07:26
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    



أن تُهزَم دولة في حرب مع عدو خارجي أقل فداحة من أنْ يهزمها أدباؤها وإعلاميوها ومثقفوها المحصّنون بالتاريخ والجغرافيا واللغة!
الهزيمة الداخلية بضلعيها اللغوي والمديحي للسلطة عارٌ بكل المعايير، ومناهضة للأخلاق، ومعاكسة للقيم الروحية، فالأمة التي يتسابق مثقفوها في كيل المديح لسيد القصر؛ سيأتي الوقت الذي يمتدحون فيه فأرًا ميتـًـا إذا ترشح لسيادة القصر.
الأمة التي لا تُفرّق بين الصوت والسوط تُهيل الترابَ على مستقبلها؛ فلا يكفي أنْ تسخر في غرفة مغلقة ومظلمة من خلف ظهر الحاكم، فالجُبن له عدة وجوه وقلب واحد إذا حرَّكت الرياح ورقة من فرع شجرة سقط بين الأضلع قبل أن تصعد الروح.
كلما امتدح مثقف أو أديب أو إعلامي أو شاعر في عبقرية حاكم متخلف وكاره للثقافة وخصم للغة وعدو للمعرفة؛ أحسستُ بضربة كف غليظة تصفع قفاي من الرأس إلى الظهر!
نعم، أكلُ العيش مُرٌ، والأمَرّ منه ابتلاع الغائط الجاري من مواسير قصر الحاكم، ولا أبالغ إذا قلت بأنني أعرف الكثيرين تبرعوا بالتهام غائط سيدهم؛ وتلذذوا به.
في السنوات القليلة المنصرمة أصابتني أقلام وألسنة عِجاف بغثيان لم يَمُر عليَّ مثلـُه طوال نصف قرن.
إذا لم تصطك أسنانهم وترتعش ركبهم، تبرعوا بهزّها وتحريكها؛ فالحاكمُ يغضب من أيِّ إشارة لا يرسلها المثقف والإعلامي والنخبوي والأكاديمي ممهورة بتوقيع العبد الذليل والمطيع ولو كان عقله يزن مئةً من زويل ومجدي يعقوب، فالعبودية المختارة قدَرٌ لا فكاك منه.
خسرت عشرات من أصدقاء وأحباب كانوا يمنحونني الدفءَ الفكري، والفهمَ الوطني، واللسان الذي يصهل في الساحة قبل المعركة.
في سنوات قليلة كان الكرباج الواحد والوهمي ينزل على ظهورهم دفعة واحدة، وهُم على أهبة الاستعداد ليخسروا وطنهم وأهلهم وفلذات أكبادهم وصلة الرحم وصداقة العُمر من أجل أن لا تقدح العين السليمة لحاكم أعور شرارة وغضبا؛ فالأخبار العشرة الأولى من تسعة لم تُشر لعبقريته.
ملعون من يزعم أن حاكمنا وسيدنا لم يخلق السماوات والأرض وما بينهما!
ملعون من لا يصدق أن حاكمنا سيقف على يمين الله، عز وجل، يوم القيامة ليحاسب الناس وشعبه والأنبياء والمرسلين!
يبدأ الإيمان من الغضب، ولكن كيف تقنع أبناء شعبك أن الجزائريين هم أنبياء 2019، تماما كما كان الينايريون في مصرأنبياء 2011بدون ختم النسر من البيت الأبيض؟
أيها المثقفون والصفوة والنخبة والإعلاميون والأكاديميون والدعاة الدينيون،
عودوا إلى مقاعد الدراسة الابتدائية، للبدء في تعلُّم القراءة والكتابة والأخلاق والمباديء والشجاعة ونجدة الملهوف والفروسية، أو اقتلوا أنفسكم لعل الله يستبدل بكم آخرين تحل فيهم روح الكون، فتهرب الجنُّ من الأكف والألسن والقلوب التي في الصدور.
هذا ملخص لحكاية خسارتي لأصدقاء ارتدوا لبعض الوقت ملابسَ الأنبياء، فصدّقتهم قبل أنْ يصفقوا لسيد القصر فتـَـبْين أنيابٌ في أفواههم بدلا من الأسنان، حتى لو كانت صفراء .. فاقعة وباهتة!
محمد عبد المجيد
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو في 18 مارس 2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,636,057,216
- الكلمةُ في البِدءِ وليستْ في القبر!
- خطاب الرئيس السيسي الذي لم يُلقه بعد!
- رضا القاريء والسلطة أَمْ .. عيون أولادي!
- كوابيس الشعب وأحلام الطاغية!
- وأخيرًا غضب المصريون!
- عبد الناصر والسيسي .. المقارنة المبكية!
- قراءة في وعي فنان.. خالد أبو النجا!
- لم أصل لنقطة النهاية بعد!
- الإسلام ليس اللغة العربية التي تكرهها!
- رصاصة الرحمة على خط الدفاع المصري!
- السخرية اليتيمة تعمل لصالح الطاغية!
- أمة ترفض الشفاء وتستمتع بالمرض!
- فاطمة ناعوت و .. عُش الدابير!
- لهذه الأسباب أدعو محمد بن سلمان للانتحار!
- تجديد جواز سفري النرويجي!
- رسالة مفتوحة إلى النائبة الكويتية صفاء الهاشم!
- أعتذر للملك محمد السادس فالساخرون جاهلون!
- هكذا تبصق المصريةُ على خمسة آلاف عام!
- الخطأ الذي وقعت فيه فاطمة ناعوت!
- لا يصدّق المصريون أن اللهَ نفخ فيهم من روحه!


المزيد.....




- مجلس النواب الليبي يعلق على مصادقة البرلمان التركي على اتفاق ...
- الطاقة الروسية: مد خط أنابيب غاز -التيار الشمالي-2- يجري وفق ...
- واشنطن تتهم طهران بقتل أكثر من ألف شخص في الاحتجاجات
- سقوط قذيفتي مورتر داخل قاعدة بلد الجوية في العراق
- أردوغان يحضر افتتاح أول مسجد -صديق للبيئة- في أوروبا في كامب ...
- بعد استعراض لمؤيدي الحشد وعمليات طعن.. متظاهرون يخشون فض اعت ...
- الشرطة الأمريكية: سقوط قتلى في تبادل لإطلاق نار مع مسلحين ب ...
- ترامب: قضية إيران يمكن حلها بسرعة وسهولة.. وطهران تتمسك ببرن ...
- واشنطن تقدر "مقتل أكثر من ألف إيراني على يد النظام" ...
- إسرائيل تبيع أنظمة رادار دفاعية متطورة للتشيك بقيمة 125 مليو ...


المزيد.....

- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - العبيدُ يهزمون العبيدَ .. مديحًا!